ريادة أعمال

١٠ سلوكيات خاطئة يتجنبها تماماً الأشخاص الناجحون

تعرف على العادات والأفكار التي لن تجدها في الأشخاص الناجحين في أي من مجالات الحياة.

إذا كنت تكافح من أجل الحصول على ما تريده حقًا من الحياة، ففكر في إعادة النظر في نفسك وفي طريقة تفكيرك، حتى تتمكن من البدء في العمل وتحقيق حلمك.

إذا كان بإمكانك تغيير طريقة تفكيرك لتكون أكثر إنسجامًا مع ما يفعله الأشخاص الناجحون، فسوف تحسن بشكل كبير فرصك في النجاح في كل ما تريد القيام به.

فى الحقيقة ليست الخصائص الجوهرية أو العادات الشخصية هي التي تحدد ما إذا كنت شخصاً ناجحًا أم لا، إنه سلوكك، وماذا نعني بـ”السلوك”؟!

نعني كيف تتعامل مع الآخرين، موقفك تجاه العملاء، ما مدى إستعدادك لأداء الوظيفة بالشكل الصحيح، بغض النظر عن كونك في حالة تركيز أو إنضباط أو تشتت.

١٠ سلوكيات خاطئة لا يفعلها الأشخاص الناجحون

السلوكيات التالية لا يمكن أن تجدها في الأشخاص الناجحين في شتى مجالات الحياة:

١- لا يجعلون خوفهم من التحدي يصبح عقبة في طريقهم

من الطبيعي أن ترغب في تجنب الكفاح والمشقة قدر الإمكان، ولكن في الحقيقة هذا هو بالضبط ما يمنع معظم الناس من المضي قدمًا في طريق النجاح.

يفكر الناجحون بشكل مختلف في الكفاح والمصاعب، ويعرفون ويقبلون التحديات التي سيضطرون إلى مواجهتها لتحقيق ما يريدون.

الأشخاص العاديون يشعرون بالقلق دائماً بشأن إرتكاب الأخطاء أو مواجهة التحديات، لكن الأشخاص الناجحين على العكس لديهم طريقة لتفسير كل تحدٍ يواجهونه كدرس قيم يجعلهم أفضل.

كما أنهم ينظرون إلى التحديات بطريقة تجعل النتيجة النهائية تستحق العناء أياً كان ما يقف في طريقهم.

فالأشخاص الذين من المرجح أن ينجحوا هم أولئك الذين يشعرون بالثقة الكافية في قدراتهم على الإرتقاء فوق العقبات التي يواجهونها.

٢- لا يتخلون أبدًا عن أهدافهم طويلة المدى

قد تستغرق بعض الأهداف أسابيع وشهور أو حتى سنوات من الجهد الدؤوب قبل أن يتم الوصول إليها.

ومع ذلك فإن الأشخاص الذين يصلون إليها في نهاية المطاف عادة ما يكونون منضبطين ومتحمسين بما يكفي للتغلب على المشتتات التي تضيع الكثير من وقتهم أو تعيق تقدمهم.

٣- لا يسمحون أبدًا لغرورهم بالتحكم في أفعالهم

فى كثير من الأحيان نرسم صورة لرواد الأعمال الناجحين وهم يرتدون أفخم البدل، ويركبون أفخم السيارات، فى الحقيقة إن العديد من الأشخاص الأكثر نجاحًا في العالم متواضعون جدًا.

في كتاب “داخل أبل” لآدم لاشينسكي، يصف الرئيس التنفيذي تيم كوك نفسه بالقول: “أحب أن أتذكر من أين أتيت، ووضع نفسي في بيئة متواضعة يساعدني على ذلك، المال ليس الحافز الأهم بالنسبة لي”.

١٠ سلوكيات خاطئة لا يفعلها الأشخاص الناجحون بالمرة، كتاب داخل أبل

الأشخاص الذين ينجحون حقًا في الحياة هم الأشخاص الذين لا يبالغون أبدًا في أهميتهم الذاتية ويعتبرون أنفسهم متساويين مع الآخرين.

سيكون من الصعب جدًا أن تصبح ناجحًا بمفردك، دون أي مساعدة من الزملاء والمدرسين والأصدقاء والعائلة والعملاء والداعمين، خاصةً إذا كان الجميع يعتقد أنك مغرور.

٤- لا يقومون بالأشياء الغير الضرورية قبل الأشياء الأكثر أهمية

الطريقة التي تحدد بها أولوياتك يمكن أن تقودك للنجاح أو تحطمك، لا يخطط الأشخاص الأكثر نجاحًا فقط بشكل جيد، فهم يعرفون أيضًا ما يجب القيام به أولاً قبل أي شيء آخر، وأين يحتاجون إلى تركيز معظم وقتهم وطاقتهم، وما يمكن تفويضه للآخرين.

الأشخاص الذين يقضون الكثير من وقتهم في التركيز على المهام التافهة لمجرد أنهم يستمتعون بها، ويفضلون تأجيل المهام الأكثر صعوبة سيظلون دائماً فى صراع مع المضي قدمًا نحو القمة.

إذا كنت تريد أن تكون ناجحًا فأنت بحاجة إلى تحديد الأشياء الأكثر أهمية وتأثير أولاً، بغض النظر عن مدى إستمتاعك أو عدم رغبتك في القيام بها.

٥- لا يفوتوا فرصة الحصول على مساعدة من الآخرين

عندما تكون متحمسًا لتحقيق هدف كبير، فمن الطبيعي أن ترغب في القيام بكل شيء على طريقتك، لكن الحصول على المساعدة عندما تكون في حاجة إليها حقًا يسير جنبًا إلى جنب مع النقطة السابقة المتعلقة بالإلتزام بما هو مهم.

الأشخاص الناجحين يميلون إلى معرفة متى يكون من الأفضل القيام بذلك بمفردهم، أو إشراك أفراد آخرين في مشروعهم.

من المهم طلب المساعدة من الآخرين بدلًا من “الهوس” بالرغبة في فعل كل شيء بنفسك، الحصول على بعض المساعدة أحياناً سيوفر لك المزيد من الوقت لأشياء أكثر أهمية، وبناء علاقات مع الأشخاص الذين يمكنهم تعليمك أشياء جديدة.

٦- لا يبدأون يومهم دون خطة

تبدأ فرصتك في النجاح من اللحظات الأولى في يومك، الأشخاص الناجحون لا يتركون أنفسهم حيث تأخذهم الريح كل يوم، بل يقررون ما الذي سيوجهون طاقتهم نحوه، ويتابعون ذلك طوال اليوم.

تقول “Erica Latrice” مدربة تطوير الأعمال “يعد تحديد ما ستفعل في يومك أمرًا ضروريًا لتحقيق النجاح المستمر “.

٧- لا يلقون باللوم على الآخرين

عندما يحدث خطأ ما، من السهل إلقاء اللوم على أي شخص آخر ،لكن بمرور الوقت يمكن أن يؤذيك هذا النوع من السلوك أكثر مما يؤذي الأشخاص الذين تلومهم.

الشخص الناجح لا يلقى باللوم على الآخرين ويهاجمهم للفوز فى أى نزاع، أنما يمنح نفسه الوقت الكافى لمعرفة الأسباب التى أدت لوقوع هذا الخطأ ومعالجته، فهو بذلك يتجنب خسارة العلاقات والوقت والطاقة والتركيز.

٨- لا يدع الأشخاص الناجحون شيئًا صغيرًا يفسد يومهم

كثير منا فى بعض الأيام عند ذهابه للعمل يواجه بعض الأشياء والمواقف الصغيرة، كعطل يحدث فى السيارة، أو تكتشف لسبب ما أن الملابس التي كنت تخطط لإرتدائها ليست جاهزة، فتشعر وكأن ذلك قد أفسد بقية يومك.

من السهل جدًا عندما تسير الأمور على عكس المتوقع أن تفكر بالذهاب إلى المنزل والعودة مرة أخرى إلى سريرك، أليس كذلك؟ لكن هذه ليست الطريقة التي يتعامل بها الأشخاص الناجحون مع المشكلات البسيطة.

يقول أحد رواد الأعمال المتميزين “لا يدع الأشخاص الناجحون شيئًا صغيراً يفسد يومهم تماماً” ويضيف: “اليوم طويل، لذلك بضع ثوانٍ لا يمكن أن تدمر يومك، إذا سمحت بذلك يمكن أن ينتهي بك الأمر إلى أن تصبح شخصًا سلبيًا للغاية”.

٩- لا يتوقعون الكمال من أنفسهم أو من الآخرين

الناجحون لا يهدفون إلى الكمال لأنهم يعرفون أنه غير موجود، فالبشر بطبيعتهم عرضة للخطأ، عندما يكون الكمال هو هدفك، فسيكون لديك دائمًا شعور مزعج بالفشل.

الأشخاص الناجحون لديهم معايير عالية، ويقومون بالعمل، ويستمرون في التعلم والنمو.

إنهم يحافظون على الإستمرار في إجراء التحسينات أثناء نمو أعمالهم، لكنهم يعلمون أنهم ليسوا مثاليين، بل يتعلمون من أخطائهم وإخفاقاتهم، وهذا يعطى شعوراً لمن يعمل معهم أن التواجد حولهم أمر ممتع، وليس مخيفًا.

١٠- لا يستسلمون أبداً للفشل

واحدة من أهم سمات الأشخاص الناجحين هي قدرتهم على المثابرة بغض النظر عما يواجهونه في طريقهم.

فإذا كانوا متحمسين لتحقيق ما يخططون للقيام به، فإنهم دائمًا ما يجدون طريقة للوصول إلى هناك دون إستسلام أبدًا.

الأشخاص الذين ينتهي بهم الأمر بالوصول إلى أهدافهم وتحقيق أحلامهم قادرون على تحقيق ذلك لأنهم ببساطة لم يستسلموا أبدًا للفشل.

فهم ينظرون لتجارب الفشل كدروس قيّمة يمكن إستخدامها لتحسين كل ما يحتاجون للقيام به على طول الطريق، تقول “Ariana Haffington” المؤسس المشارك والرئيس التنفيذي لشركة Huffington Post، إن الفشل هو حقًا “نقطة إنطلاق نحو النجاح”.

وأخيراً.. إذا كنت تمتلك أى من الصفات العشر السابقة فلا تبتئس، يمكنك البدء من الآن بالعمل على تغييرها وإستبدالها بصفات وسلوكيات أفضل تضمن لك النجاح في عملك.

أنظر إلى الناجحين من حولك، أو إقرأ عن أهمّ الشخصيات المتميزة في العالم وتعرف على كيفية تصرفهم في مختلف المواقف الحياتية.

وإبدأ بتقليدهم وإتباع نهجهم في الحياة، ولن يمضي الكثير من الوقت حتى تجد نفسك تسير على خطاهم في درب النجاح.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *