مميزات وعيوب العمل من المنزل (العمل عبر الإنترنت)

قائمة بالمميزات والعيوب ستساعدك في التغلب على المشاكل إذا فرضت عليك وظيفتك العمل من المنزل، أو إذا كنت تود إتخاذ قرار إنشاء مشروعك الخاص عبر الإنترنت.

العمل عبر الإنترنت يعد من الإتجاهات الرائدة والتي يزداد الإقبال عليها حول العالم في وقتنا الحاضر، وذلك في جميع المجالات كالأعمال والتعليم والصحة والخدمات الحكومية والأمنية وغيرها.

وفي خضم الأزمات العالمية يشتد الطلب على مجال العمل عبر شبكة الإنترنت خصوصاً في الدول النامية لأسباب كثيرة، أهمها توفير الوقت – توفير التكلفة المادية – مواكبة التحديات – تقليل فرص الفساد.

حتى أن كبرى الشركات تتجه أكثر نحو “العمل عن بعد” كلما كان ذلك ممكناً، شركات مثل أمازون، جوجل، فيسبوك، مايكروسوفت، والكثير من الشركات الكبيرة والصغيرة حول العالم.

وفي جميع الأحوال سواءً كنت تعمل من المنزل لصالح شركة، أو لديك مشروعك الخاص عبر الإنترنت، سيكون من الجيد والمهم بالنسبة لك التعرف على إيجابيات وسلبيات العمل عن بعد أو عبر شبكة الإنترنت.

حتى تستطيع الحصول على أكبر كم من المكاسب وتجني ثمار هذا المجال، ثانياً لتستطيع الخروج بأقل كم من الخسائر المادية أو النفسية أو الجسدية.

مميزات العمل من المنزل

مميزات العمل من المنزل أو العمل عبر شبكة الإنترنت متعددة وتطغى على سلبياته، وهي كالآتي:

١- تتميز مشاريع الإنترنت أو العمل من المنزل بأنها غير مقيدة بوقت محدد، حيث يمكنك العمل في أي وقت تحدده أو بحسب حالتك المزاجية أو النفسية.

٢- غير مقيدة بمكان محدد، حيث يمكنك العمل من المنزل أو أثناء السفر أو في المقهى الذي تفضل.

٣- لا تتطلب منك رأس مال كبير أو مصاريف تأسيس ضخمة، مقارنة بإنشاء متجر أو مشروع على الأرض.

٤- توفر لك وقتاً كافياً يمكن إستغلاله في تنمية الصحة البدنية والعقلية، وتقوية العلاقات الأسرية.

٥- توفر لك المال، فلن تضطر لشراء الكثير من الملابس لتظهر بمظهر جديد وأنيق كل صباح، وكذلك لن تضطر لإنفاق المال في الإنتقالات من وإلى مقر العمل.

٦- تعطيك الحرية في إدارة نفسك ووقتك وقراراتك، فليس فوقك مدير أو صاحب عمل يملي عليك القرارات والأوامر.

عيوب العمل من المنزل

أما أبرز عيوب أو سلبيات العمل من المنزل فتتمثل في مايلي:

١- مشاكل صحية تحدث غالباً في منطقة الظهر والرقبة، ومشاكل السمنة بسبب البقاء لفترات طويلة في أوضاع ثابتة، وبسبب قلة الحركة.

(ننصحك بمحاولة التحرك ولو في المنزل بعد كل ساعة بحد أقصى، وإتباع نظام عذائي صحي لتجنب السمنة).

٢- مشاكل تنظيم الوقت والإزعاج والتشتيت الذي قد يحدث من قبل الأطفال أو بعض أفراد الأسرة، فوجودك الدائم قد يجعل الطلبات تتوالى عليك.

(ننصحك بتحديد وقت ومكان مغلق لا يستطيع أحد مقاطعتك فيه إلا في حالات الطوارئ).

٣- مشاكل نفسية تتمثل في الشعور بالملل من تكرار العمل بنفس الطريقة وفي نفس المكان يومياً.

(ننصحك بأن تخصص يوم أو يومين للعطلة، لا تعمل فيهما إطلاقاً إلا إذا كان لديك عملاً ضرورياً يجب الإنتهاء منه، فحينها يمكنك الإنتهاء منه وإكمال عطلتك).

٤- مشاكل العزلة والإنطوائية بسبب قضاء معظم الوقت داخل المنزل وعدم الإلتقاء بالأصدقاء أو وزملاء العمل كما هو الأمر في الوظائف التقليدية.

(ننصحك بتخصيص وقت لزيارة الأصدقاء أو الأقارب ولو لساعة واحدة كل يومين أو ثلاثة، أو التعرف على أصدقاء يعملون في نفس مجال الإنترنت وإنشاء مجتمع عمل جديد مشابه لنفس بيئة عملك).

٥- شدة المنافسة بسبب إتجاه الملايين حول العالم للعمل عبر الإنترنت، مما يفرض عليك الحاجة للتطور والعمل المستمر حتى تلبي رغبات المستخدم.

(ننصحك دائماً بالإبتكار والتجديد والإهتمام بالجودة أكثر من الكم، ففي مجال صناعة المحتوى مثلاً، مقالة واحدة مفيدة أفضل من عشرة مقالات متكررة أو منسوخة أو قليلة الفوائد).

أخيراً وعلى أية حال..

تأكد تماماً أن العمل من المنزل مثله مثل العمل في أي مجال من المجالات والوطائف، يحتاج لصبر، إلتزام، عزيمة، نظام، تحفيز نفسي، ومجهود.

والأمر كله في النهاية يرجع إليك في الإختيار بعد أن تفكر بعمق في إيجابيات وسلبيات العمل عبر الإنترنت أو “العمل من المنزل” المذكورة في هذه المقالة.

وبعد أن تعرفت على مميزات وعيوب العمل عبر الإنترنت بقي أن تتعرف على الطرق الحقيقية والطرق المزيفة للربح من الإنترنت لتحصل على أفكار مناسبة عن أبرز مشاريع الإنترنت وأكثرها ربحية، والمشاريع التي يجب عليك تجنبها لعدم إضاعة الوقت.

هل كان ذلك مفيداً؟

مقالات ذات صلة

شارك بتعليق!

الأحدث