المتجر الإلكتروني ببساطة عبارة عن منصة لبيع وشراء السلع سواء كانت منتجات أو خدمات أو معلومات عبر شبكة الإنترنت، وهو مجال يزدهر بقوة في السنوات الأخيرة بعد صعود مؤشرات تعداد المتاجر الإلكترونية والمتسوقين عبر الإنترنت علي الصعيد العربي والدولي.

لكن مع ذلك لا نكاد نري الناجح منها علي الصعيد العربي إلا القليل، وقد يرجع ذلك إلي عدة أسباب، منها قلة المحتوى التعليمي المتعلق بكيفية إنشاء المتاجر الإلكترونية بتفاصيلها، وظن البعض أنه مجال يحتاج لرأس مال كبير يصعب إمتلاكه في البداية.

وهذا غير صحيح فيمكن البدء عبر إحدى المنصات التي سنذكر بمبلغ يبدأ من ٣٠ دولار شهرياً فما فوق، ويمكن بواسطة هذا المبلغ الحصول على متجر إلكتروني متكامل وجاهز للعمل، وهذا ما سنبينه في هذه المقالة.

المتجر الإلكتروني ببساطة هو عبارة عن كتالوج به منتجات معينة بمواصفات معينة. ولابد لبنائه من توافر أركان أساسية مع عدم إهمال العامل الأهم الذي غالبا ما يمثل أكبر عوامل نجاح المتاجر الإلكترونية.

ألا وهو خدمة العملاء، والتأكد من رضاهم عن منتجاتك والإسراع في حل المشكلات، وكل ذلك يعزز ثقة المتسوق في متجرك ويكسبك المزيد من العملاء.

إقرأ أيضاً: أفضل طريقة للبيع عبر الإنترنت لمن لايمتلك المنتجات (Drop Shipping) 

– الخطوات القانونية والمستندات

هناك بعض الخطوات (البيوقراطية قليلاً) التى يجب عليك أن تقوم بها لبدء عمل تجاري إلكتروني ناجح بدون أى مشاكل (وبطريقة قانونية).

وربما تقول لما على فعل كل هذا.. أنا لا احتاج هذا ولن أحتاج ذاك ولكن صدقاً – إن فعلت هذه الخطوات الأن، ستريح نفسك من الكثير من المشاكل القانونية مستقبلاََ والتى قد تشكل عائقاََ كبيراََ أمام موقعك أو شركتك إن لم تقم بحلها.

فنحن هنا لا نتحدث عن حلول مؤقته، بل نتحدث عن خطوات فعلية ستساعدك – إن قمت بتنفيذها – على المدى القصير والطويل أيضاََ.

مع ذلك من الأمانة القول أن معظم دولنا العربية لا تطلب من عمل كل تلك الإجراءات، وخصوصاً في البداية إذا لم يكن متجرك الإلكتروني ذا شهرة واسعة أو يعمل على الأرض، عموماً دعنا نبدأ فى الخطوات مباشرة:

١- اختيار وتسجيل اسم الشركة الخاصة بك فى الجهة الحكومية المعنية بالشركات والأعمال فى بلدك.

٢- إختيار إسم دومين جيد للموقع الخاص بك – حيث لا يساوى إسم الشركة الخاصة بك أى شئ.. إن لم يكن إسم الدومين الخاص بموقعك جيداً جداََ.

٣- إختيار هيكل شركتك الذي يناسب احتياجاتك، فمثلاََ هل ستكون المالك الوحيد لموقعك أم سيكون هناك نوع من الشراكة مع أشخاص أخرين.

٤- الحصول على بطاقة ضريبية أو سجل تجارى للعمل الخاص بك، وهذا ضروري حتى بالنسبة للشركات التي ليس لديها موظفين، حيث ستساعدك هذه البطاقة أو السجل التجارى فى فتح حساب بنكى فى بلدك والذى ستحتاجه فيما بعد لتحويل أرباحك من موقعك إليه.

٥- الحصول على كافة التراخيص وتصاريح العمل، نظرًا لأن القيام بالأعمال عبر الإنترنت لا يعفي الشركات من دفع الضرائب كضريبة المبيعات وغيرها.

ولكن كل هذا يرجع على حسب دولتك، فبعض الدول ليست لديها سياسات واضحة أو لاتقوم بفرض الضرائب على الأموال القادمة عن طريق العمل على الإنترنت.

بعد ذلك، تحتاج إلى البدء في بناء حضورك على الإنترنت.

– ما يجب توافره في المتجر الإلكتروني

أولاً: لابد من وجود وسيلة شحن مناسبة وموثوقة، ولتحقيق ذلك لابد من إختيار أفضل الشركات من حيث سرعة التوصيل والتكلفة الإقتصادية.

ويجب أخذ شركات مثل أرامكس في الإعتبار، فيديكس، دي إتش إل، ولهذه الشركات مكاتب محلية في معظم الدول العربية يمكن التواصل معها لمعرفة طرق التعاون الممكنة.

ثانياً: لابد من توفر طريقة دفع آمنة، وبجانب الدفع عبر متجرك يفضل إتاحة خدمة الدفع عند الإستلام، وتتم هذه الخدمة بواسطة بعض شركات البريد السريع وتقوم بتطبيقها مؤخراً مواقع تسوق عالمية لأنها المفضلة لدى المتسوقين العرب.

وأشهرها علي المستوي العربي شركة أرامكس، حيث يقوم مندوب الشركة بتسليم الشحنة للمشتري وتحصيل المبلغ المطلوب.

ثالثاً: سياسات واضحة وصارمة، على سبيل المثال وضع سياسة للخصوصية, شروط الإستخدام، سياسة المنتجات المرتجعة، وسياسة حماية المشتري.

رابعاً: نظام أمان محكم لتأمين عمليات الدفع وتأمين بيانات العملاء ويمكن شراء تلك الأنظمة كاملة تماما كشراء أحد برامج الأمان ضد الفيروسات.

خامساً: نظام تخزين محكم، لأن المنتجات بغض النظر عن مواد تصنيعها يمكن أن تتلف في حالة التخزين الخاطئ، وهو ما يسبب خسائر فادحة.

إقرأ أيضاً: نصائح لبناء متجر إلكتروني رائع!

سادسا: خدمة دعم العملاء للتواصل مع المشترين وتكون أحياناً عن طريق نظام دردشة بإعتباره أسرع في التواصل من المكالمات الهاتفية أو البريد الإلكتروني.

– طرق إنشاء المتجر الإلكتروني

أولاً: هناك طرق عدة لإنشاء متجر إلكتروني، لكن إذا لم يكن لديك خبرة كافية في إنشاء وتصميم المواقع، أولها بكل بساطة إيجاد شركة لتصميم المواقع عن طريق محرك بحث جوجل.

إقرأ أيضاً: كيف تحدد أسعار المنتجات في متجرك الإلكتروني

مثلاً اكتب عبارة ‘شركات إنشاء المتاجر الإلكترونية أو شركات تصميم المواقع’ في مصر أو السعودية أو الأردن إلى آخره.

ثم قم بمراسلة الشركات وشاهد نماذج من تصاميمهم، لتحصل على المتجر الإلكتروني كاملاً يشمل وسائل الدفع – وسائل الشحن – وسائل الأمان.

إقرأ أيضاً: كيف تختار منصة إنشاء المتجر الإلكتروني المناسبة؟

ثانياً: يمكن إنشاء متجر إلكتروني تجريبي مجاني أو مدفوع، وذلك عبر منصات خاصة بإنشاء المتاجر الإلكترونية التي منها منصات عربية متميزة مثل Expandcart.

ومنها المنصات الأجنبية العالمية الشهيرة كمنصة Shopify، وتتميز تلك المنصات بأنها توفر حلولاً كاملة للشحن، والدفع، وتوفر قوالب متميزة وأنظمة لإدارة المخزون وإدارة المتجر الإلكتروني بشكل كامل.

ثالثاً: إذا كانت لديك معرفة كافية بمنصات شهيرة مثل WordPress أو Magento، توجد قوالب ‘تجارة إلكترونية’ مجهزة ومتميزة منها المجاني ومنها المدفوع ويمكن الحصول عليها دائماً في قسم Ecommerce Themes.

إقرأ أيضاً: كيفية إنشاء متجر إلكتروني عبر منصة شوبيفاي

رابعاً: يمكنك شراء أنظمة الأمان المعتمدة عالمياً المعروفة بSSL عن طريق شركات مثل thawte.com  و verisign.com وهما الشركتين الأشهر من حيث أنظمة الأمان التي تؤمّن بيانات العملاء وعمليات الدفع.

خامساً: وسائل الدفع يمكن أخذ فكرة عن أهمها وعن الشركات التي توفرها من خلال مقالة كيف تستقبل مدفوعات العملاء علي موقعك أو متجرك الإلكتروني.

بإختصار تأكد أن إنشاء متجر إلكتروني متكامل يستغرق وقتاً وجهداً ويحتاج إلي صبر وتمويل وتسويق، مع إحكام الأركان الأساسية كالشكل ووسائل الشحن والدفع المناسبة ووسائل الأمان للتمكن من كسب ثقة المتسوق.

ويبقي كذلك التركيز على جانب هام وهو المتعلق بجودة المنتجات و الخدمات التي يقدمها متجرك الإلكتروني، بمعني آخر جزئية (إرضاء العملاء) وخدمة مابعد البيع.

إقرأ أيضاً: أبرز مواقع التسوق العربية

فإرضاء العميل يخلق إستراتيجية تسويقية تعتبر من أهم إستراتيجيات التسويق وتعرف بWord Of Mouth فالعميل حينما يصبح راضياً عن منتجاتك وخدماتك حتماً سيخبر صديقاً أو قريباً له.

وتعتمد على هذه الطريقة التسويقية كبري مواقع التجارة الإلكترونية مثل أمازون وتعدها من أهم أسباب نجاحها وإنتشارها.

الخلاصة

هناك الكثير من الإيجابيات للبدء فى مجال التجارة الإلكترونية بدلاً التجارة العادية، حيث أن الإستثمار الأولي فى مجال التجارة الإلكترونية أقل بكثير من التجارة العادية.

ويمكن التقليل من هذا الإستثمار أو زيادته حسب رغبتك، كما تتمتع المتاجر الإلكترونية برفاهية تشغيل الموقع على مدار الساعة وطوال أيام الأسبوع.

وتستطيع بيع منتجاتك للعملاء في جميع أنحاء العالم (إذا كنت على إستعداد لشحن منتجاتك إلى هذا الحد وتحمل كلفة هذه العملية).

كما أن إدارة تلك المواقع أسهل بكثير من إدارة الشركات التجارية العادية وأقل كلفة من حيث توسيع الشركة إذا لزم الأمر.

ومع ذلك، هناك خطوات مهمة يجب إتخاذها عند التفكير فى إنشاء متجر إلكترونى ناجح والتفكير أيضاََ فى نوعية الإستثمارات التى يجب عليك أن تقوم بها إذا كنت تريد أن يظهر متجرك الإلكترونى كواحد من قصص النجاح الكثيرة عبر الإنترنت.

وتذكر أن تتعامل مع عملك التجارى الإلكترونى الخاص بك مثل أي شركة أخرى – حاول أن تحافظ على امتثالك للقوانين الضريبية، وإحصل على التصاريح اللازمة للبدء فى عملك التجارى بطريقة قانونية (فهذا سيوفر عليك الكثير من المشاكل التى ستشكل عائقاََ أمام نجاح وتوسع متجرك فيما بعد).

ولا تبخل فى صرف القليل من المال لإنشاء متجر إلكترونى ملائم للهواتف المحمولة: حيث يقول الخبراء إن أكثر من ٦٠٪ من المبيعات عبر الإنترنت تأتي عبر الأجهزة المحمولة.

وبهذا ستنتصر على منافسيك الذين لا يفعلون ذلك.

وعليك أن تستثمر في زبائنك عن طريق التواصل معهم عبر مدونتك الخاصة (نقترح أن تقوم بإنشاء مدونة إن لم يكن لديك واحدة) وعبر وسائل التواصل الإجتماعى للإحتفاظ بزبائنك وتحويلهم إلى عملاء دائمين لك.

50 تعليقات

    • كيف أنشئ متجر الكتروني في سوريا لأن عم يعطي ان غير متاح في سوريا

إترك تعليقاً

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا