ريادة أعمال

قصة مؤسس إيباي..بيير اوميديار

پيير مراد أوميديار Pierre Omidiar

ولد في الثاني عشر من يونيو عام 1967 في مدينة باريس الفرنسية لأبوين إيرانيين، ثم إنتقل مع والديه في سن السادسة إلى مدينة واشنطن عاصمة الولايات المتحدة الامريكية، وتربي هناك وكان مولعاً بالحواسيب منذ أن كان في المرحلة الثانوية.

تخرج من جامعة توفتز بشهادة في علم الحواسيب عام 1988، ليبدأ بعد ذلك الحياة المهنية بالعمل في شركة إلكترونيات تابعة لشركة آبل، وقد ساعد في إنشاء برنامج “ماك درو” المخصص للرسم علي الحواسيب.

ثم في عام 1993 أنشأ مع ثلاثة من زملائه شركة لصناعة الحبارات الخاصة بالطابعات، وعمل بالإضافة إلي ذلك كمهندس برمجة لمتجر إلكتروني يسمي ‘eShop’، والذي تم بيعه عام 1996 لشركة مايكروسوفت.

– فكرة إنشاء موقع إيباي

أثناء فترة عمل بيير في سان فرانسيسكو، قابل سيدة تدعي باميلا ويزلي فتزوجها، وكانت تحمل شهادة في العلوم البيولوجية، بجانب ذلك كانت تتاجر وتجمع نوعاً من الحلوي فقام بيير بإنشاء موقع خاص بها ليسهل عليها عملية البيع والشراء وتوزيع الحلوي عبر الإنترنت.

واجهت بيير بعض المشاكل التقنية في البداية فقام بعمل نموذج بدائي متصل بموقعه، وسمي هذا النموذج ‘Auction Web’ أي شبكة المزادات.

والذي تم تغييره بعد عام 1997 إلي ‘ebay’ وكانت المفاجأة أن أول ما بيع علي موقع المزادات كان قلم ليزر لايعمل، ولم يكن الحلوي كما كان مخططا له.

فاستغرب هل يمكن لشخص أن يدفع المال مقابل منتج لايعمل!

وكان يبلغ من العمر وقتها ثمانية وعشرين عاماً، وبعد أن لاحظ إقبالاً متزايداً للبيع والشراء عبر موقعه قرر ترك عمله الاصلي ليتفرغ لتطوير الموقع، الذي أصبح يباع عليه الحلوي وغيرها وصولاً إلى المنتجات التي لاتعمل.

كان يخصص جزء من العمولة المأخوذة من البائع علي موقعه لتطوير الموقع، وكان ينمو يوماً بعد يوم.

لتطوير الموقع أكثر قام بعمل نظام كان الأول من نوعه، وأصبحت المتاجر الإلكترونية تطبقه لاحقاً، وهو نظام يتيح للباعة والمشترين تقييم بعضهم البعض.

في عام 1996 أصبح موقع المزادات يستضيف أكثر من مائتان وخمسون ألف مزاد، ثم مليوني مزاد في العام التالي 1997.

فسماه حينها ‘إيباي’ بدلا من الإسم الأول ‘Auction Web’، إلي أن أصبح إيباي في مطلع عام 1998 يستضيف في اليوم الواحد ثمانمائة ألف مزاد.

– حالة موقع إيباي في سنواته الأولي

كان عدد موظفي موقع إيباي عام 1998 ثلاثون موظفاً، وبلغت المبيعات أربعة وسبعين مليون دولار ذلك العام، وبلغ عدد المستخدمين أكثر من مليون مستخدم.

ثم تضاعفت المبيعات حينما تم طرح أسهم خاصة بالموقع للشراء في بورصة نيويورك، وهو ما جعل بيير أوميديار مليارديراً في يوم وليلة.

لكن كل ذلك لم يمر دون عثرات!

ففي عام 1999 واجه الموقع عدة مشاكل فنية أثرت بشدة في آدائه، لكن بيير أسرع لحل تلك المشاكل.

فلم تدم طويلًا وقام الموقع حينها بإجراء عشرة آلاف مكالمة هاتفية للعملاء للإعتذار عن الأخطاء.

ثم قام موقع إيباي عام 2002 بعمل صفقة ناجحة كبري بالإستحواذ على ‘PayPal‘ أشهر بنك إلكتروني، وهو الأكثر إستخداماً عبر موقع إيباي.

ظل موقع إيباي يتطور، ليضيف خدمة الأسعار المحددة للمنتجات، ولم يعد موقعاً للمزادات فقط.

ثم تطور عام 2005 لتمكين الشركات من بيع المعدات الثقيلة والسيارات، وهو ماجعل معظم الشركات الكبري اليوم تبيع منتجاتها عبر إيباي.

بالإضافة إلي ذلك تطور إيباي ليمتد إلي دول العالم الكبري خارج الولايات المتحدة، عن طريق إنشاء مواقع إيباي في دول مثل بريطانيا، كندا، ألمانيا، الهند والصين ودول أخرى.

– العمل الخيري عند مؤسس إيباي

يعد بيير أوميديار من المعروفين في مجال العمل الخيري، وقد عرف عنه ذلك حتي قبل تأسيس موقع إيباي، وله العديد من منظمات العمل الخيري الغير ربحية، والتي تعمل بنشاط حول العالم.

أشهر تلك المنظمات ‘شبكة أوميديار’ الخيرية العملاقة التي ساهمت مؤخراً بشكل كبير في إنهاء كارثة إنسكاب المواد البترولية في خليج المكسيك.

إنضم عام 2010 بجانب بيل جيتس و وارين بافيت إلي قائمة 40 مليارديراً حول العالم يطوعون نصف ثرواتهم في العمل الخيري.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *