منذ أن أصبح بالإمكان عمل كل شئ بواسطة الهاتف الذكي! أصبح كذلك بالإمكان بكل سرعة وسهولة التسوق عبر الإنترنت من خلال ذلك الجهاز الصغير، وهو ماجعل التجارة الإلكترونية بشكل عام أكثر سهولة ومتعة وتطوراً وإزدهاراً، فأصبحت المتاجر الإلكترونية تنافس بل ويظن البعض أنها تسبب خسائر في بعض الأحيان للمتاجر التقليدية.

ومنذ بروز تلك المنافسة علي الساحة، كان من المهم معرفة الفروقات بين أنواع المتاجر، وأيها أفضل ‘التقليدية’ أم ‘الإلكترونية’؟ ولماذا يفضّل البعض هذه ويفضل البعض الآخر تلك؟ وهل من الصحيح أنه تم غلق أبواب الكثير من المتاجر التقليدية منذ بزوغ نجم المتاجر الإلكترونية؟! سنتعرف علي كل ذلك سوياً من خلال تلك المقالة.

المتاجر الإلكترونية أو تعرف كذلك بالمتاجر الرقمية ‘Digital Shops’ تقابلها المتاجر التقليدية أو المحلات ‘Brick & Mortar Shops’ وكلها تسمي متاجر وتبيع نفس المنتجات وبنفس الجودة، إلا أن هناك فارق كبير من حيث الوجود الفعلي علي الأرض، وطريقة التسوق، وطريقة عرض المنتجات، والدفع، والإستلام، وخدمة العملاء والكثير من الفروقات الأخري التي سنستعرضها سوياً بجانب أهم مايميز كلا النوعين من المتاجر.

إقرأ أيضاً: كيفية إنشاء المتاجر الإلكترونية

– أعداد المتسوقين عبر المتاجر الإلكترونية والتقليدية

إذا كنت تعتقد أن المتاجر الإلكترونية ستتسبب في قتل المتاجر التقليدية فأنت مخطئ تماماً، فعلي الرغم من الإنتشار الواسع والمتزايد للمتاجر الإلكترونية والتسوق عبر الإنترنت إلا أن المتاجر التقليدية لاتزال المفضلة بالنسبة للكثيرين.

وسيكون من المثير معرفة أعداد المتسوقين عبر الإنترنت مقارنة بمن يفضلون الذهاب للمتاجر التقليدية، فمن خلال البحث لم نجد إحصائيات حقيقية تقارن بين المتسوقين عبر المتاجر الإلكترونية والمتسوقين عبر المتاجر التقليدية، إلا أنه من المنطقي إستنتاج تفوق المتاجر (التقليدية) علي (الإلكترونية) من حيث حجم المبيعات بمجرد النظر إلي تعداد سكان العالم ومستخدمي الإنترنت منهم مقارنة بمن لايستخدمون الإنترنت! فحجم مبيعات الإنترنت في العامين الأخيرين وصل إلي مايقرب من أربعة مليارات دولار، مقارنة بمبيعات علي الجانب الآخر تقارب التسعة تريليون دولار في المتاجر التقليدية.

أما إذا قارنا ذلك بالنسبة المئوية فالمبيعات التي تتم عبر الإنترنت تمثل ١٠٪؜ من إجمالي حجم مبيعات التجزئة عموماً حول العالم! وهذا هو السبب في أن كبري المتاجر المعروفة مثل Apple و H&M و Costco وغيرها لاتزال تخطط حتي اليوم لفتح آلاف الفروع حول العالم وذلك وفقاً لما جاء في تقرير خاص بموقع Forbes.

وكذلك لما قام موقع مثل أمازون بفتح متجر يعد أحد أضخم متاجر التسوق في الولايات المتحدة وأكثرها تطوراً والمسمي “Amazon Go” ليس عبر الإنترنت هذه المرة ولكن علي أرض الواقع بالطوب والإسمنت، وهو ما يعكس رؤية مؤسس أمازون المستقبلية.

فالمتاجر التي يكون لها وجود علي الأرض وموقع تسوق إلكتروني في نفس الوقت قد تحقق مبيعات أكبر من المتاجر الإلكترونية منفردة، وهناك إحصائيات تتعلق بطريقة الشراء المعروفة “Click And Collect” وهي طريقة يتم من خلالها إتمام عملية التسوق عبر موقع شركة ما، ثم الذهاب لمتجر نفس الشركة لإستلام المنتج، هذه الإحصائيات تشير إلي أن ٩٦٪؜ من هؤلاء المتسوقين يشترون منتجات اخري عندما يذهبون لنفس المتجر لإستلام المنتج الذي تم شراؤه عبر موقع الشركة.

– مميزات المتاجر التقليدية

كما بينا ومع تصاعد وتيرة التسوق عبر الإنترنت إلا أن التسوق عبر المحال التجارية أو المولات لايزال يفضله كثير من الناس، ولذلك أسباب عديدة منها:

١- النشوة والفرحة اللتان تسيطران علي المتسوق عند الذهاب إلي المحال التجارية أو المولات وخصوصاً بصحبة الأصدقاء أو الأقارب الذين يقومون بمساعدته، وإبداء آرائهم فيما يقوم بشرائه.

٢- توفير الوقت حيث لايجب علي المتسوق الإنتظار لعدة أيام للحصول علي منتجاته، أو القلق مما قد يحدث في الجمارك أو خلال عملية الشحن.

٣- العناية المباشرة من البائع وإمكانية التحدث إليه فوراً للحصول علي نصائح أو إجابات لكل مايحتاج المتسوق لمعرفته.

٤- القدرة علي رؤية المنتج ولمسه وإجراء عملية القياس في حالة الملابس والأحذية، وهو مايعد أمراً ضرورياً للكثير من المتسوقين.

٥- إمكانية إرجاع المنتج أو إستبداله بسهولة أكبر إذا كان به خطأ أو عيب، علي عكس الأمر بالنسبة للمتاجر الإلكترونية التي بها صعوبة بعض الشئ من تلك الناحية.

٦- ليس هناك مجال للإحتيال أو أخذ المال دون إرسال أي شئ، علي عكس التسوق عبر الإنترنت الذي توجد به تلك الإحتمالية.

– مميزات المتاجر الإلكترونية

بالنسبة للمتاجر الإلكترونية التي تتزايد عاماً بعد عام وتحقق نمواً يصل إلي ٢٥٪؜ سنوياً، لايمكن إنكار كون التسوق من خلالها أحد أكثر الأشياء متعة وذلك لعدة أسباب أهمها:

١- سهولة وسرعة التسوق بواسطة جهاز الكمبيوتر الشخصي أو الهاتف الذكي وبنقرة واحدة، حيث يمكن تصفح آلاف المنتجات وزيارة أكثر من متجر في نفس الوقت.

٢- التسوق في أي وقت وعدم الإضطرار لتأجيل عملية التسوق لحين فتح المتجر، كما هو الأمر بالنسبة للمتاجر التقليدية التي تتقيد بأوقات محددة.

٣- بعض المتسوقين لايفضلون التزاحم ودخول المحال الممتلئة بالزبائن.

٤- الأسعار تكون أفضل في المتاجر الإلكترونية بحسب رؤية ٦٥٪؜ من المتسوقين عبر الإنترنت، وذلك لعدة أسباب أهمها عدم وجود وسيط بين الموردين والمتاجر الإلكترونية.

٥- إمكانية المقارنة بين آلاف المنتجات دون الحاجة للخروج من المتجر والسير إلي متجر آخر، كما هو الأمر بالنسبة للمتاجر التقليدية.

٦- وجود آلاف أو ملايين المنتجات علي المتجر الواحد، فمتجر مثل سوق.كوم علي سبيل المثال به مايصل إلي ثمانية ملايين منتج!

– أيهما أفضل المتاجر الإلكترونية أم التقليدية؟

يبقي في النهاية أن نجيب عن التساؤل المطروح في بداية المقالة “أيهما أفضل المتاجر الإلكترونية أم المتاجر التقليدية”؟ والإجابة أن هذا الأمر يختلف من شخص لآخر كلٌ بحسب رغبته وإحتياجاته، فإذا كنت تفضل المقارنة بين آلاف المنتجات والأسعار في دقائق، أو تفضل التسوق من المنزل أو مكان العمل أو أي مكان آخر، وفي أي وقت من خلال هاتفك، فالمتاجر الإلكترونية هي الأنسب لك.

أما إذا كنت تفضل الخروج والتنزه مع الأصدقاء وزيارة المولات، وفحص المنتج ورؤيته أو تجربته بنفسك، والتحاور مع البائع وجهاً لوجه، فالمتاجر التقليدية هي الأنسب لك.

لكن مع كل ذلك حتي وإن كنت من النوع الذي يفضّل التسوق عبر المتاجر التقليدية، إلا أنه لابد من خوض تجربة التسوق عبر الإنترنت ولو لمرة واحدة في حياتك علي الأقل، وستجد لذلك متعة وإيجابيات كثيرة.