مال واقتصاد

ماهو أفضل توقيت للاستثمار في سوق الاوراق المالية وشراء الأسهم

تعرف على اللحظة المناسبة للبدء بالاستثمار في سوق الأوراق المالية، بحسب خططك الاستثمارية على المدى القريب أو البعيد، وما إذا كان هناك يوم أو شهر أو اسبوع أو ساعة مفضلة لدخول السوق.

إن وضع الأموال في سوق الأوراق المالية يمكن أن يصاحبه عدة مخاوف عند بعض المستثمرين المحتملين. لا أحد يريد أن ينتهي به المطاف بالشراء عندما تكون الأسعار عند ذروتها.

إذن كيف تقيم ما إذا كان الوقت المناسب للشراء؟ ومتى تنتظر؟ حسنا، إذا كنت تبحث ببساطة شراء صندوق مؤشر سوق الأسهم Index Fund، فإن أفضل إجابة هي أنك لا تفعل ذلك.

حتى لو كنت مستثمراً فردياً للأوراق المالية، فمن عادة بعض القطاعات من السوق أن تقدم فرصة جيدة لاستثمار أموالك.

ما هو أفضل توقيت لشراء الأسهم؟

إذا كنت تبحث عن الاستثمار على المدى الطويل – 5 أو 10 أو 40 عاماً – إذاً الآن هو الوقت المناسب لشراء الأسهم. فانتظار هبوط سعر الأسهم بالنسبة للاستثمار ذو الأفق الزمني طويل الأجل لن يذهب بك بعيداً.

ما هو الفرق الذي ستحدثه نسبة 10% من سعر السهم إذا كنت تنوي الاستثمار خلال الـ40 عاماً القادمة، إذا كان المتوقع أن تتضاعف استثماراتك 10 أضعاف ما بدأت به؟

ما هو أكثر من ذلك، إذا كنت تستثمر باستمرار مع مرور الوقت – عبر وضع المزيد من النقود في استثماراتك كل شهر أو نحو ذلك – سينتهي بك الأمر إلى الوقوع في تصحيح أو هبوط عنيف لسوق الأسهم في بعض الأحيان.

تلك هي فرص الاستثمار الحقيقية إذا كنت تستطيع تغيير التدفق النقدي الخاص بك. ومع ذلك، فإنه ليس من الممكن بشكل خاص التنبؤ بموعد هبوط السوق. في الغالب إذا كان السوق يتوقع هبوطاً حاداً في أسعار الأسهم، فإن ذلك لا يحدث في معطم الأحيان.

إذا كنت ترغب بالبحث عن الأسهم المنفردة، فقد يكون من الصعب العثور على فرص شراء جيدة عندما تكون قيمة الأسهم أعلى من الطبيعي. ستعثر على عدد قليل من الأسهم ذات القيمة المنخفضة، لكن هذا لا يعني أن هذه الفرص غير موجودة.

دائماً ما يكون الوقت المناسب للاستثمار هو عندما تجد أسهم مقيمة بأقل من قيمتها مقارنة ببقية السوق. قال “وارين بافيت” ذات مرة: “لا أحاول توقع السوق – لكن أبذل جهدي للعثور على الأسهم المقومة بأقل من قيمتها” بالنسبة له، مهما كان السوق لا يهم.

إذا كان هناك سهم بسعر جيد، فإن الأمر يستحق الشراء. حتى لو انخفض على المدى القصير، ثق في البحث الذي قمت به لإنتاج مكاسب طويلة الأجل. ولكن لا تتجاهل الشركة بالكامل. تأكد من أن الشركة لا تزال صالحة للاستثمار.

شراء أسهم النمو Growth Stocks مع إمكانات قوية طويلة الأجل حتى بالقرب من ذروة السوق الصاعد سيكون بعيد عن الخسارة. حتى وإن كانت أسهم النمو تميل إلى أن تهبط أكثر بكثير في السعر عند تصحيح السوق أو تعطله لأي سبب، إلا أن هذه الفترات يمكن أن تكون محفزات للنمو.

غالبا ما تخلق الأحداث الاقتصادية التي تهز سوق الأوراق المالية فرصاً للمستثمرين الذين يركزون على فرص النمو طويلة الأجل. لذلك حتى لو كانت الأسهم تتراجع، فقد تعود حتى أقوى من السابق.

وقد يكون بعض المستثمرين خائفين من هبوط صغير في السعر معتقدين أن هبوطاً أكبر سيليه. في الواقع، إذا حدث ذلك فمن المرجح أن يكون تصحيحاً للسوق Market Correction، مما يعني انخفاضاً لأكثر من 10٪ ولكن أقل من 20٪.

تصحيحات سوق الأسهم تحدث طوال الوقت – في المتوسط مرة واحدة كل عام أو نحو ذلك، ويمكن أن تكون فرصة رائعة لشراء الأسهم أثناء خصمها “المؤقت”.

أفضل وقت في اليوم لشراء وبيع الأسهم

في أيام التداول المنتظمة، يكون سوق الأوراق المالية مفتوح من الساعة 9:30 صباحاً إلى الساعة 4 مساءً. بالنسبة للمستثمرين الذين يخططون لشراء الأسهم والاستثمار على المدى الطويل، فلن يكون هناك فرقاً كبيراً في أي وقت من أيام الشراء أو البيع.

المتداولون اليوميون Day Traders يفضلون التقلبات حتى يتمكنوا من الاستفادة منها على مدار اليوم. وهذا ما يفسر أن أفضل وقت في اليوم لشراء وبيع الأسهم بين 9:30 و 10:30 صباحاً، أو 3-4 مساء، فالساعات الأولى والأخيرة من التداول تشهد الكثير من التحركات مقارنة بمنتصف اليوم.

من المهم معرفة أن التداول اليومي والاستثمار شيئين مختلفين للغاية. الاستثمار هو عندما تشتري أسهم في شركة ما بغرض الاحتفاظ بها. فإذا كانت الشركة تعمل بشكل أفضل من المتوقع، فإن المستثمرين يكافئون بالتقدير الكبير في أسهمهم.

التداول اليومي هو شراء وبيع الأسهم بطريقة قصيرة دون اعتبار للمؤسسات أو الشركات التي يمتلكون أسهمها. يمكن أن يكون كلاهما مربحاً، لكن من الصعب للغاية أن تصبح متداولا يومياً رابحاً. من الأسهل بكثير أن تصبح مستثمراً جيداً.

أفضل يوم في الأسبوع لشراء وبيع الأسهم

هناك أدلة على أن سوق الأوراق المالية ينخفض أكثر يوم الاثنين بعد تراكم بعض الأخبار السيئة في عطلة نهاية الأسبوع. قد يكون كذلك لأن الناس ليسوا سعداء بالعودة إلى العمل يوم الاثنين، مما يؤدي إلى سوق أسهم متشائمة بعض الشئ.

لكن تأثير الاثنين أو تأثير عطلة نهاية الأسبوع، كما كان معروفاً، قد تلاشى خلال السنوات الـ45 الماضية. لا يختلف أداء سوق الأسهم يوم الاثنين بشكل كبير عن الأداء في أي يوم آخر منذ عام 1975، وفقا لدراسة باحثين بجامعة أريزونا.

لذلك، إمضِ قدماً واشتري الأسهم كلما كان لديك النقد. فالنتيجة الطبيعية هو أنه لا يوجد أفضل يوم لبيع الأسهم أيضاً. اعتاد الناس على البيع يوم الجمعة لتجنب يوم سيئ محتمل يوم الاثنين، لكن هذه الاستراتيجية لا معنى لها في سوق اليوم.

أفضل شهر في السنة لشراء وبيع الأسهم

لا يوجد من لا يعرف النظرية التي تتمحور حول أي شهر هو الأفضل لشراء أو بيع الأسهم. ربما سمعت هذه العبارة “بِع في شهر مايو، واذهب بعيداً” أو ربما سمعت عن “رالي سانتا كلوز” نهاية العام، هناك أيضاً “تأثير يناير”، والذي يُلاحَظ فيه زيادة اداء أحد قطاعات السوق في بداية العام الجديد.

عادة ما يبيع المستثمرون بعض الأسهم في نهاية العام كجزء من التخطيط الضريبي. إنهم يريدون قفل الخسائر أو أخذ مكاسب رأس المال عندما يكون ذلك مفيداً لأغراض الضرائب. قد يقدم ذلك فرصة للمستثمرين في نهاية ديسمبر أو أوائل يناير، وهو ما أدى لظهور مقولة “تأثير يناير”.

مع ذلك ليس من المنطقي الاحتفاظ بالمال “نقداً” من مايو حتى نهاية ديسمبر للاستثمار. على الأرجح ستفوت على نفسك مكاسب سوق الأوراق المالية إذا كنت تحتفظ بالنقود بانتظار فرصة لدخول السوق.

لماذا لا يجب أن تحاول توقيت السوق

أفضل المستثمرين في التاريخ لم يجدوا مصلحة في توقيت السوق. يتجنب “وارين بافيت” و “بيتر لينش” توقيت السوق طوال حياتهم المهنية. إذا كان هؤلاء لم يفعلوا ذلك أو يوصوا به، فما الذي يجعلك تعتقد أنك تستطيع أن تتفوق عليهم؟

وضع بيتر لينش ذلك في مقولة مبسطة: “لقد فقد المستثمرون الذين ينتظرون أو يتوقعون تصحيح الأسواق أموالاً أكثر بكثير مما كانوا ليفقدوا إذا كانوا في السوق أثناء التصحيحات نفسها” ببساطة النظر في عدد قليل من الإحصاءات سيظهر لك لماذا محاولة توقيت السوق مخاطرة كبيرة.

إذا استثمرت كل أموالك في صندوق مؤشر S&P 500 في بداية القرن، فستشهد عائد متوسط قدره حوالي 6٪ سنوياً على مدى السنوات العشرين الأولى. تتضمن تلك الفترة فقاعة دوت كوم وركود 2008 الكبير.

ولكن إذا فاتتك أفضل 10 أيام لصندوق المؤشر خلال تلك الفترة، فستكسب 2.44٪ فقط سنوياً. أنت لا تعرف أبداً متى ستحدث هذه الأيام العشرة، لكن من الأفضل أن تكون أموالك تعمل من أجلك في السوق عندما تظهر تلك الأيام.

4 عوامل أساسية تؤخذ في الاعتبار عند الاقدام على الاستثمار

1- أن تكون لديك خطة.

لماذا تستثمر؟ ما هو أفق التوقيت الخاص بك؟ هل هذا استثمار لمرة واحدة، أو هل تخطط للحفاظ على إضافة المال بانتظام؟ يمكن أن تساعدك الإجابة على هذه الأسئلة في تحديد كيفية استثمار أموالك.

2- فكر في الاستثمار طويل الأجل.

لن يكون للهبوط أو التصحيح قصير الأجل في أسعار الأسهم تأثير كبير على عوائدك طويلة الأجل. بالتأكيد لن يكون لها تأثير كبير في فقدان عدد قليل من أفضل أيام السوق.

وإذا كنت تشتري الأسهم في جدول زمني منتظم من خلال متوسط التكلفة بالدولار بدلا من الاحتفاظ بالنقد، فمن المحتمل للغاية أن تفعل أفضل مما تريد من خلال محاولة توقيت السوق.

3- أن تفهم تقلبات السوق.

قيم السوق ترتفع وتنخفض كل يوم. بعض الأسهم، مثل أسهم النمو Growth Stocks، تكون أكثر تقلباً مقارنة بغيرها من أسهم القيمة Value Stocks.

أسعار أسهم النمو ترتفع وتطير عالياً في السماء لكن يمكن أن تغرق في اللحظة التي يوجد فيها تلميح بمشكلات اقتصادية أو سياسية، لذلك هي ليست للجميع. إختر الأسهم التي تناسب المخاطر الخاصة بك ومدى تقبلك لتقلبات السوق.

4- تنويع استثماراتك.

يمكن أن يساعدك تنويع الاستثمار في قطاعات السوق المختلفة على تخفيف صدمات السوق التي تؤثر فقط على بعض القطاعات.

ومن خلال الاستكشاف عبر قطاعات سوق الأوراق المالية، ستتمكن من العثور على المزيد من الفرص الاستثمارية في أي قطاع من قطاعات السوق.

نتوقع أن تكون خاطئاً في بعض الأحيان. فإذا كنت مستثمراً فردياً، فلن تختار الأسهم الرابحة في كل مرة. هذا سبب آخر لماذا من المهم تنويع استثماراتك بين العديد من الشركات والقطاعات.

بعد ذلك، إذا تبين أن إستراتيجية الاستثمار الخاصة بك خاطئة، فقد حان الوقت لبيع أسهمك ووضع أموالك للاستثمار في مكان آخر.

المصدر: The Motley Fool

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.