لم يعد التسويق الإلكتروني اليوم بنفس الصعوبة التي كان عليها منذ عقد أو أكثر من الزمان، وأصبح بإمكان الشخص الواحد القيام بالكثير من الأعمال التسويقية بشكل فعال ودون مجهود بدني كبير.

وهذا في كل المجالات الرقمية وغير الرقمية بفضل ظهور أدوات مثل الهواتف الذكية وتطبيقات التسويق الإلكتروني المتعددة.

فإذا كنت رائد أعمال أو صاحب شركة فبإمكانك تسويق منتجاتك وخدماتك بنفسك، وهذا ما سأبينه لك في هذه المقالة بإستخدام الأدوات المتاحة ودون التقيد بمكان أو زمان.

إقرأ أيضاً: أفضل طريقة للتسويق الإلكتروني على الإطلاق

ففي حياتي منذ أن تعلمت التسويق الإلكتروني لم أبحث عن مسوق إلكتروني أو شركة تسويق إلكتروني، وإذا كنت سأكتب مقالة تعلمك التسويق بنفسك فتأكد أنني قد فعلت ذلك قبل أن أكتب هذه المقالة.

– الأدوات المطلوبة

كل ما تحتاج من أدوات ببساطة لكي تسوق منتجاتك أو خدماتك بنفسك عبارة عن أداتين:

١- هاتفك الذكي:

كل منا يمتلك هاتفاً ذكياً في الغالب يكون باهظ الثمن وبإمكانيات متطورة، وأؤكد لك أن هذا الهاتف قد يساوي أربعة أو خمسة موظفين إذا قمت بإستغلال وظائفه بشكل كامل.

فمن خلال هاتفي الذكي كتبت هذه المقالة بكل محتواها، وأقوم بإدارة صفحات التواصل الإجتماعي، وأرد على التعليقات والرسائل والطلبات بشكل يومي والكثير من الوظائف الأخرى.

٢- بطاقة بنكية:

البطاقة البنكية هي الأداة الثانية التي بدونها لن تستطيع تمويل إعلاناتك، وكل تطبيقات التسويق الهامة تقبل البطاقات حتى بطاقة Debit وليس الائتمانية فقط، وبعض التطبيقات يقبل الدفع بواسطة باي بال إذا كان لديك حساب باي بال.

– تطبيقات لتسويق أعمالك بنفسك

تطبيقات التسويق الإلكتروني متعددة وهناك منافسة كبيرة بين الشركات لتوفير تجربة إستخدام سهلة وفعالة تنتهي بنتائج مرضية مهما كان حجم الأعمال.

وأفضل مافي تلك الشركات أنها تحاسبك فقط على العميل الحقيقي الذي يزور موقعك أوصفحتك أو المنصة التي ترغب بجلب العملاء إليها بالتالي لا يذهب قرش واحد بلا فائدة.

ولذلك تحتل تلك الشركات المرتبة الأولى في مجال التسويق الإلكتروني المدفوع بعائدات تصل إلى مليارات الدولارات، أما هذه التطبيقات فهي كالآتي:

١- Google Ads

كيف تسوق أعمالك بنفسك مهما كان حجمها؟

تطبيق Google Ads في متجر تطبيقات أبل

جوجل ادز كان يعرف سابقاً بجوجل أدوردز ويأتي من حيث الأهمية في المرتبة الأولى لأن محرك بحث جوجل وشبكات التسويق الخاصة به هي الأكثر إنتشاراً في العالم، وتستطيع ببساطة الوصول إلى كل إنسان يستخدم شبكة الإنترنت في العالم.

ويمكن الدفع لتغطية الحملات الإعلانية في جوجل ادز بواسطة بطاقات الدفع فيزا وماستركارد.

٢- Facebook Ads

سوق أعمالك بنفسك مهما كان حجمها بهذه التطبيقات

تطبيق Facebook Ads على متجر تطبيقات أبل

فيسبوك ادز خدمة تسويقية ضخمة للغاية تصل إلى مايقرب من ملياري مستخدم لشبكة الإنترنت، وتطبيق إعلانات فيسبوك من ناحية الإستخدام غاية في السهولة والبساطة، وللشرح أكثر هذه مقالة توضح كيفية عمل حملة إعلانية من خلال تطبيق إعلانات فيسبوك.

ويمكن تمويل الحملات الإعلانية عبر فيسبوك بواسطة باي بال أو بطاقات فيزا وماستركارد.

٣- Hootsuite

سوق أعمالك بنفسك مهما كان حجمها بهذه التطبيقات

تطبيق Hootsuite في متجر تطبيقات أبل

تطبيق Hootsuite تطبيق مجاني يوفر عليك الكثير من الوقت الذي تحتاجه لإدارة صفحات التواصل الإجتماعي الخاصة بشركتك.

وذلك عن طريق ربط حسابات التواصل الإجتماعي معاً وإمكانية كتابة خبر أو نشر صورة بنقرة واحدة على كل الحسابات المربوطة بالتطبيق.

سوق أعمالك بنفسك مهما كان حجمها بهذه التطبيقات

شكل المنشور من داخل التطبيق

والسبب في ذكر هذا التطبيق هو أن أي عمل لابد من تسويقه عبر مواقع التواصل الإجتماعي خصوصاً فيسبوك وتويتر وإنستجرام ولينكد إن.

وبالتأكيد سيتضاعف حجم عملائك ومبيعاتك إذا قمت بإدارة صفحاتك في مواقع التواصل الإجتماعي بالشكل الصحيح الموصى به.

وهذه مقالة يمكن الإستفادة منها في التسويق عبر فيسبوك وزيادة تفاعل جمهور صفحتك، بعنوان ٥ نصائح لزيادة تفاعل جمهورك على صفحة فيسبوك.

وهناك تطبيقات اخرى أكثر تعمقاً ستفيدك في مجال التسويق الإلكتروني ذكرتها في مقالة ٥ تطبيقات مفيدة في التسويق الإلكتروني بواسطة الهاتف الذكي.

وأخيراً لا أنصحك بتوظيف مسوق إلكتروني إذا كانت لديك شركة إلا في حالة واحدة “إذا لم يكن لديك وقت للتسويق بالتطبيقات المذكورة”.

ماعدا ذلك بعد التعرف على تلك التطبيقات يمكنك أن تسوق أعمالك بنفسك مهما كان حجمها.

وأهم مايجب مراعاته قبل أن تبدأ هو أن تحدد جمهورك المستهدف بشكل دقيق من ناحية اللغة والمكان والزمان والفئة العمرية.

فعلى سبيل المثال لا تستهدف من هم أقل من ٣٠ عام إذا كنت تسوق للعقارات الباهظة، ولا تستهدف من هم أكثر من ٤٥ عام إذا كنت تسوق للعبة أو تطبيق خاص بالمراهقين وهكذا، حتى لا يذهب كل ذلك المجهود التسويقي بلا فائدة.