منصات وشركات

بيل جيتس يقول أن بعض عمالقة النفط سيسقطون خلال 30 عامًا

لماذا يرى بيل جيتس أحد أهم رجال الأعمال في العالم مستقبل عمالقة شركات النفط أن معظمها سينتهي في غضون ثلاثون عاماً على الأكثر؟

إرتفاع الطلب على النفط هذه الأيام وزيادة سعل البرميل إلى ما يقرب من 90 دولار لا يمكن أخذه كعلامة على إرتفاع سوق النفط على المدى الطويل.

فهذا يحدث بالتحديد بسبب أزمة الغاز التي ضربت الصين وبعض دول الإتحاد الأوروبي، مما حول أنظار مستهلكي الطاقة نحو النفط بديلاً عن الغاز.

أضف إلى ذلك رفض منظمة أوبك+ زيادة الإنتاج في الوقت الحالي، وعلى أية حال مستقبل صناعة النفط لا يمكن القول بأنه واعد بناءً على أزمة مؤقتة.

ووفقاً لأحدث التوقعات المتعلقة بصناعة النفط، قال بيل جيتس في معرض الإجابة على سؤال أحد الصحفيين على هامش قمة المناخ الأخيرة في سكوتلندا إن شركات النفط الكبرى ستبدأ في الإنتقال إلى الطاقة النظيفة، لكنه لا يعتقد أن الجميع سينجحون في ذلك التحول.

وبحسب موقع أكسيوس Axios، حذر جيتس في إيجاز من أنه لا ينبغي أن نفترض أن العمالقة ستسقط في وقت قريب جداً، مع العصر الجديد الذي يتحول فيه العالم تدريجياً إلى مصادر الطاقة المتجددة.

لكنه أضاف “نعم، ستسقط بعض هذه الشركات العملاقة، كما تعلمون، في غضون 30 عامًا، وبعض تلك الشركات النفطية التي ستظل تعمل ستكون قيمتها قليلة جداً”.

وفقًا لتقارير من أكسيوس، قامت العديد من شركات النفط الكبرى خاصة في أوروبا، بتنويع عملياتها نحو الطاقات المتجددة وشحن المركبات الكهربائية والهيدروجين، على الرغم من أن الوقود الأحفوري لا يزال يمثل خط أعمالها الرئيسي.

في عام 2019 باع بيل جيتس حصصه في شركات النفط والغاز وأستثمر في المشاريع الخضراء مثل Breakthrough Energy Ventures ومؤخراً Catalyst.

منذ بداية جائحة كورونا هوت أسعار الذهب الأسود بنحو 50%، وفي أبريل الماضي جرى تداول العقود الآجلة للخام الأمريكي دون مستوى الصفر في سابقة هي الأولى من نوعها.

وحدث ذلك بسبب التراجع الكبير في الطلب، وامتلاء مخزونات الخام الأمريكية، وفي ظل ذلك قامت شركة Parsley Energy بإغلاق نحو 150 بئراً من آبار إستخراج النفط.

 وقال محللو “بلومبرغ” في توقعاتهم، إن صناعة النفط الأمريكية تعرضت لضرر كبير في ظل عدة عوامل وهي: الإنخفاض السريع وغير المسبوق في الطلب على البنزين والديزل، بالإضافة لـ”حرب أسعار النفط بين روسيا والسعودية”، كذلك الديون الضخمة التي تمتلكها شركات النفط الأمريكية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

×