ريادة أعمالمنصات وشركات

4 أسئلة مالية يجب على كل رائد أعمال طرحها قبل بدء أي مشروع تجاري

المشكلات المالية تعد أهم عوامل فشل الشركات الناشئة، لذلك هناك تساؤلات يجب طرحها للتأكد من صلابة موقفك المالي قبل إنشاء مشروعك.

إقرأ في هذا المقال
  • ما هي تكاليف المشروع؟
  • هل لديك خبرة في إدارة الموارد المالية؟
  • ماذا سيكون التدفق النقدي الخاص بك؟
  • هل لديك رأس مال لتستثمره؟
  • أين تريد أن تكون بعد خمس أو عشر سنوات؟

ريادة الأعمال تعني أنك تمتلك مسؤوليات أكبر بكثير مما لديك حاليًا سواء كنت تعمل بشكل مستقل أو موظف ثابت، لذا فقرار خوض ريادة الأعمال والبدء في تأسيس شركتك الناشئة وبنائها لتصبح شركة ذات قيمة سوقية محترمة قرار صعب.

بالإضافة إلى أن من مبادىء ريادة الأعمال المخاطرة، فإذا لم تكن مخاطرًا لن تتقدم خطوة بمشروعك الخاص أو حتى بحياتك المهنية.

 تشير الإحصاءات إلى أن ثلثي الأعمال الجديدة فقط تبقى على قيد الحياة خلال العامين الأولين من التداول، ويفشل نصفها في غضون خمس سنوات، لعدة أسباب أهمها الأمور المالية. وهذا ما يخلق قدرًا كبيرًا من عدم اليقين، وقد يجعلك تتسائل عما إذا كان بدء عمل تجاري فكرة جيدة أم لا.

على الرغم من عدم وجود ضمانات في الحياة، إلا أن هناك خمسة أسئلة مالية يجب على كل رائد أعمال طرحها قبل بدء أي مشروع جديد.

١- ما هي تكاليف المشروع؟

هناك فئتان من تكاليف الأعمال الجديدة – تكاليف بدء التشغيل الأولية، ثم النفقات العامة الجارية بعد بدء المشروع، إبدأ أولاً بتقييم تكاليف بدء التشغيل، فكر في الأشياء التي تحتاجها لبدء مشروعك وما ستحتاجه للوصول إلى نقطة كسب الإيرادات.

ستحتاج ثانياً إلى التفكير فيما يجب إنفاقه للحفاظ على تقدم عملك، سيشمل ذلك التكاليف العامة مثل الإيجار وخدمة الإنترنت والهواتف والرواتب وأي نفقات أخرى يجب دفعها بإنتظام.

من الضرورى أن تكون دقيقًا قدر الإمكان مع هذه التكاليف المقدرة، خذ الوقت الكافي لإجراء بعض الأبحاث ولا تضع إفتراضات.

٢- هل لديك خبرة في إدارة الموارد المالية؟

هل لديك خبرة في إدارة النفقات والموارد المالية لشركتك؟ تذكر أن مشروعك الناشئ هو مشروع تجاري غرضه الربح مقابل تقديم قيمة مناسبة للمستهلك في صورة منتج أو خدمة.

فأحيانًا سيكون عليك توزيع الأرباح بطريقة معينة، أو صرف الرواتب لموظفيك، إلا أن الأهم أنه طالما أنك على علم بالأساسيات المالية ستستطيع تحديد هل مشروعك الناشئ ناجح أم أن الأرباح ليست بمستوى الجهود المبذولة.

كما توجد بعض الدورات التعليمية بالإنترنت يمكنها أن تساعدك على تعلم الماليات بشكل جيد، فقط لا تدخل مجال ريادة الأعمال بدون هذه المهارة الهامة.

٣- ماذا سيكون التدفق النقدي الخاص بك؟

الآن بعد أن قمت بتقييم نفقاتك، ستحتاج إلى النظر في التدفق النقدي أو الإيرادات المحتملة، هذا هو المال الذي سيأتي إلى عملك على أساس أسبوعي أو شهري أو ربع سنوي، مرة أخرى من الأفضل العمل على أسوأ سيناريو هنا.

على الرغم من أنك قد تكون مليئًا بالحماس وتفترض أن عملك سوف ينطلق مثل الصاروخ، فمن الأفضل أن تفكر في كيفية نجاحه مع النمو البطيء، سيسمح لك ذلك بحساب الخطط المتواضعة والحصول على مفاجأة لطيفة عندما يبدأ عملك في النمو حقًا.

يختلف كل عمل عن الآخر، ولكن هناك موارد متاحة لمساعدتك في حساب توقعات الإيرادات الواقعية.

٤- هل لديك رأس مال لتستثمره؟

المال هو عصب المشروعات، فإذا كان لديك المال فأنت لديك معظم الوسائل الممكنة للبدء في ريادة الأعمال.

بعد معرفة توقعاتك المالية يمكنك حساب مقدار رأس المال الذي ستحتاجه للبدء، ما هو المبلغ المالي الذي تحتاجه لتبدأ مشروعك؟

هل ستقوم بكل الأمور الفنية، من تسويق، وبرمجة وتصميم بنفسك أو أنك ستوظف بعض الموظفين؟ وهل تحتاج لمواد تصنيع أم أن منتجك أو خدمتك رقمية مائة بالمائة؟

يعتمد المكان الذي تحصل فيه على هذا التمويل على مجموعة متنوعة من العوامل، وأكثر خيارات التمويل شيوعًا هي المدخرات الفردية أو المساعدة من العائلة أو الأصدقاء.

ومع ذلك بناءً على نوع عملك قد تكون هناك مساعدة من الوكالات الحكومية، قد يكون من الممكن حتى البحث عن تمويل من شركات رأس المال الإستثماري، أو مستثمر ملائكي.

يمكن أن تكون قروض الأعمال الصغيرة مصدرًا جيدًا للتمويل إذا كنت لا ترغب في إستخدام كل مدخراتك، ولكن ستكون هناك قيود ومعايير لتستطيع الحصول عليها.

٥- أين تريد أن تكون بعد خمس أو عشر سنوات؟

حتى وإن كانت لديك خطط كبيرة لعملك الجديد، إلا أنه من المهم طرح هذا السؤال، ضع خطة للمكان الذي تريد أن تكون فيه ماليًا في غضون خمس سنوات وما تريد تحقيقه في غضون عشر سنوات.

يمكنك أيضًا إستخدام هذا النهج لأهداف عملك. فكر في الشكل الذي تريد أن يبدو عليه عملك بعد خمس سنوات، وماهى توقعات الإيرادات هل ترغب في النجاح بعد عقد من التداول؟

ستساعدك الأهداف المالية أيضًا في الحصول على فكرة جيدة عن المكان الذي تقف فيه وكيف يمكن لعملك الشاق أن يؤتي ثماره في المستقبل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *