أصبحَ الإنترنت الآن عنصراً هاماً في جميع نواحي ريادة الأعمال. لأنه يوفر العديد من وسائل التفاعل المحورية التي تحتاجها الشركات للنمو وزيادة أرباحها وخصوصاً شركات التجارة الإلكترونية.

وقد عزز تطوّر البنية التحتية في العالم أهمية الإنترنت – حتى في الأسواق الناشئة – بالتالي عمل انتشار البنية التحتية على تشجيع إنتاج المزيد من الخدمات والمنتجات مثل خدمة مكالمات الواي فاي.

وأيضاً ساعد هذا التطور في سرعة وجودة وسهولة الإتصال بالإنترنت على توفر الخدمات الإلكترونية المتنوعة. كما زاد اعتماد المستهلكين على الإنترنت بسبب ظهور الهواتف الذكية مما يعني أنه يجب الإهتمام بأحدث وسائل الإتصال بالإنترنت من خلال الهاتف الجوال حيث أنه أصبح جزءًا من المستقبل الرقمي.

فلابد اليوم لكل الشركات وأصحاب الأعمال من فهم أهمية إنترنت الهاتف الجوال ودوره في نمو التجارة الإلكترونية الخاصة بهم، فمعدلات التجارة الإلكترونية عبر الإنترنت والتي تتم من خلال الجوالات تنمو بسرعة غير مسبوقة.

وعلى العكس، فإن الشركات التي لا تعي أهمية التجارة الإلكترونية من خلال الهواتف الجوالة وتفشل في التأقلم مع هذه الإستراتيجية الجديدة تخاطر بالسقوط والتعثر خلف منافسيها.

– فوائد التجارة الإلكترونية من خلال الجوالات

من أبرز فوائد التجارة الإلكترونية عبر الجوال هي أن وجود إستراتيجية فعّالة للتجارة الإلكترونية من خلال الجوّال سيعود بالنفع المؤكد على شركات التجارة الإلكترونية.

كما أن إدراج التجارة الإلكترونية عبر الهاتف الجوال ضمن سياسة أي شركة، سيجعل عملية التجارة الإلكترونية أكثر فاعلية. وستساهم عملية تطبيق التجارة الإلكترونية من خلال الجوالات أيضاً في ما يلي:

· أسعار تنافسية أكثر.
· ارتفاع معدلات الشراء وقابلية النمو.
· سهولة الوصول لأنواع متعددة من المنتجات.
· تجربة مستهلك أفضل بشكل عام.

فمع الإهتمام بإستراتيجية التجارة الإلكترونية عبر الموبايل، يمكن لشركات التجارة الإلكترونية أن تصبح أكثر تنافسية وقوة في سوق شديد التنافس والتقلب.

ويمكن الإهتمام بالجوال لنجاح ونمو شركات التجارة الإلكترونية بعدة طرق، ومن المهم للغاية إعطاء الأولوية لإنترنت الجوال.

فيما يلي، نذكر ثلاث ممارسات شائعة يمكن أن تلعب دوراً حيوياً في نمو نشاطك التجاري الإلكتروني.

1. التسويق من خلال الجوال

وصلت معدلات إستخدام الأجهزة الجوالة لأعلى مستوى لها على الإطلاق، كما أن الوقت الذي يتم قضاؤه على الأجهزة المحمولة في ازدياد بشكل مستمر. فهذا الوضع يفتح المجال أمام العديد من الفرص للشركات لجذب إهتمام المستهلك.

ويمكن لإستراتيجية تسويق ناجحة تتم من خلال الهاتف الجوال أن تجلب العديد من الفرص الرائعة للشركات للتفاعل والتواصل مع جمهورهم المستهدف.

لقد أصبح إنترنت الجوال جزء أساسي من رحلة المستهلك التجارية. ولأن المستهلك التقليدي اليوم يلجأ إلى الجوال كمنصة رئيسية للتواصل، يستطيع التسويق الإلكتروني من خلال الجوّال تمكين شركتك من الوصول إلى سوق أكبر.

فلا يمكن تجاهل التسويق الإلكتروني من خلال الجوال كإستراتيجية فعّالة لزيادة التواصل مع المستهلك من خلال هاتفه المحمول. مثلاً، يمكن إستخدام خدمة الرسائل القصيرة (SMS)، وأساليب التسويق القائمة على موقع المستهلك والعديد من أدوات التسويق الأخرى من خلال الجوال والتي تتيح طرق تسويق تضع المستهلك في المقدمة.

ويجب عمل إستراتيجيات تسويق تعتمد على حاجة المستهلك فتقوم بتحويل جهاز الجوال أو الجهاز اللوحي الخاص به إلى أداة لمعرفة أفضل الأشياء والأماكن والأنشطة.

كما يمكن للعلامات التجارية إستغلال هذا الأمر لتحسين العلاقة مع المستهلكين والتميّز عن الشركات الأخرى المنافسة.

2. الدور الهام لتطبيق الجوال

هناك جانب آخر من الأنشطة الإلكترونية الخاصة بالهواتف والتي تعتبر أساسية لنمو أي تجارة إلكترونية، مثل تطوير تطبيق جوّال.

حيث يعد تطبيق الجوال أحد أهم الأشياء التي ينبغي على شركات التجارة الإلكترونية عملها، لأن تطبيقات الجوال تتيح تطور ونمو التسويق الإلكتروني من خلال الهاتف الجوال.

يتيح تطبيق الجوال أيضاً للشركات التواصل بسهولة مع السوق المستهدف، ولهذا يجب أن تحرص الشركات على تطوير تطبيق خاص بها.

يتيح تطبيق الموبايل لشركات التجارة الإلكترونية العديد من الفوائد الأخرى مثل حصول المستهلكين على جميع المعلومات التي يحتاجون إليها بسرعة وسهولة مما يزيد من انتشار العلامة التجارية الخاصة بالشركة.

وبالتالي، يساعد تطبيق الجوّال على زيادة مبيعات التجارة الإلكترونية ويصنع قناة جديدة للتسويق المباشر.

3. حلول النقرة الواحدة

تسهّل الأجهزة المحمولة المختلفة استخدام حلول الدفع ذات النقرة الواحدة. فهي توفّر العديد من خيارات الدفع المختلفة مباشرة من خلال الجوّال مما يزيح أي عوائق عند نقطة الحساب وعملية الدفع.

وتُفضّل العديد من الشركات استخدام حلول الدفع ذات النقرة الواحدة حيث أنها تتيح للشركات جمع العديد من المعلومات مما يساعدها على فهم سلوك المستخدم وتفضيلات المستهلك المختلفة. فوجود عملية دفع سهلة ترفع من معدلات الشراء وتقلل من فرص ترك المستهلك عربة التسوق. كما أنها توفّر العديد من خيارات الدفع الذي يدعم الاتصال عبر الجوال.

وقد لا تتوفر دائماً خيارات الدفع المختلفة مثل أبل باي أو باي بال وان تاتش للتجار الإلكترونيين في الأسواق الناشئة الجديدة، وتحُدّ البنية التحتية الرقمية من توفر حلول الدفع بنقرة واحدة وإمكانية الوصول إليها.

كذلك، قد يفضّل المستهلكون في بعض المواقع الجغرافية خيارات دفع محددة، مما يجعل من الصعب على شركات التجارة الإلكترونية التي تسعى إلى الانتشار عالميًا توفير خيارات دفع مختلفة دون تأثر عملية الدفع بالسلب.

– هل تجارتك الإلكترونية مستعدة للجوّال؟

تمرّ التجارة الإلكترونية الآن بنقلة نوعية حيث أن معدلات المبيعات الإلكترونية التي تتم من خلال الهاتف الجوّال في إزدياد مقارنة بتلك التي تتم من أجهزة الكمبيوتر التقليدية.

مرتبط: ٥ أمور تساعدك في شراء الهاتف الذكي الأنسب لك

ونظراً لزيادة معدلات الشراء عبر الإنترنت بإستخدام الأجهزة الجوالة، فقد أصبح الجوال مما لا شك فيه ركناً أساسياً من أركان نمو شركات التجارة الإلكترونية.

فعالم الجوالات اليوم يعيد تشكيل مجال التجارة الإلكترونية! وما كان بالأمس حصرياً للشركات والمؤسسات الكبرى أصبح اليوم متاحاً للجميع.

سواءً كنت تبيع سلعاً أو خدمات عبر الإنترنت أو على الأرض أو من خلال القنوات الأخرى المتعددة، فالجوّال يوفر تجربة شاملة تجعل من الممكن للشركات أن تسهّل على المستهلكين إستخدام خدماتهم وشراء منتجاتهم من خلال الهواتف والأجهزة المتنقلة.

إترك تعليقاً

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك آدخل إسمك هنا