قبل أن نبدأ.. نعرف أن هناك حيرة فى كل مكان. الكثير من المعلومات والكثير من الضوضاء حول هذا الموضوع..

لا تدرى أيها على صواب وأيها على خطأ.. خصوصاً فى عالمنا العربى!

حيث ستجد هناك الكثير من المعلومات حول هذا الموضوع فى بعض المدونات وقنوات اليوتيوب العربية.. بعضها على صواب وبعضها على خطأ وبعضها نصب وإحتيال والخ.

إعلان

نعرف أنك في حيرة ولا تدرى مايجب عليك أن تفعل!…

نعرف هذا.. فنحن كنا مكانك من قبل.. لذا نحن هنا اليوم لنساعدك فى أخذ الخطوة الأولى نحو هذا العالم.. عالم العملات الرقمية والبلوك تشين Blockchain.

العالم الذى يتطور بسرعة فائقة والذى تتبناه كبرى الشركات والبنوك العالمية كسامسونج وغيرها.

ليس هذا فحسب.. بل سنشاركك الكثير من الخبرات والمعلومات التى إكتسبناها على مدى السنوات الماضية..

لا تقلق لن نحدثك عن كيف تكون مليونيراً عن طريق الإستثمار فى العملات الرقمية في ٥٠ أو ١٠٠ يوم ومثل هذا الهراء المنتشر على الإنترنت!

إعلان

بل سنشرح لك بإستفاضة عن هذا العالم.. ومن ثم سنتركك تأخذ القرار إن كان هذا العالم مناسباً لك وإن كنت تريد الإستمرار فيه أم لا! فالقرار الأول والأخير يعود لك وحدك.

لذلك ودون الكثر من اللغظ.. دعنا نبدأ لأن لدينا الكثير (نعني حقاً الكثير) لتغطيته في هذه المقالة.

أولاً هل مجال العملات الرقمية مناسب لك؟

العملات الرقمية متواجدة في كل مكان هذه الأيام، حتى لو كنت لا تعرف ما هى، فمن المرجح أنك سمعت عنها في وقت ما.

كما أن هناك الكثير من القصص حول العملات الرقمية وكيفية تغييرها للعالم.

لذا من الطبيعى أنك قد تسأل نفسك ما إذا كانت تكنولوجيا البلوك تشين والعملات الرقمية تكنولوجيا ثورية كما يشاع عنها.

إعلان

بالنسبة لنا نحن وكثير من خبراء الإقتصاد (الغير منحازين للبنوك المركزية).. ندرك أن هذه التكنولوجيا فعلاً تكنولوجيا ثورية ستغير مجرى الإقتصاد العالمى على مدى السنوات القادمة.

ولكن هل هذا المجال مناسب لك ولنمط حياتك ولعملك؟ هل تعرف حتى من أين تبدأ؟

فى هذا المجال ستجد أن كل شخص لديه رأياً خاصاً به.. إسأل أصدقائك عن عملة البتكوين وسترى أن لديهم ما يقولون حولها.

ستجد أشخاصاً يعتقدون أن هذه التكنولوجيا هى المستقبل وستجد أولئك الذين يعتقدون أنها ليست سوى بدعة أو عملية إحتيال، وقد كان هناك دائماً منتقدين للعملات الرقمية منذ إختراعها. 

البعض لديهم مخاوف صالحة ومشروعة والبعض الآخر لا يفقه شيئاً ولا يحب سوى جذب الإنتباه بالعناوين والمانشيتات الخالية تماماً من الصحة.

إعلان

فقط تذكر أن بعض الناس لديهم البروبجاندا والأجندة الخاصة.. ولأن شخصاً ما كان موجوداً في الأخبار أو فى الصحف لا يعني أنه على صواب.

ما علينا …

نظرًا لأنك تقرأ هذا المقال الأن، فهذا يعنى أن لديك بعض الإهتمام بتكنولوجيا العملات الرقمية وأهميتها وما إذا كانت ستلعب دورًا في إستراتيجية الإستثمار الخاصة بك.

مرتبط: ٤ أشياء لا تستثمر أموالك فيها مطلقاً.. أولها الذهب!

تركز الكثير من القصص حول العملات الرقمية على حركة الأسعار، من أعلى المستويات إلى أدناها فتجد الأسعار ترتفع في بعض الأحيان – لكنها قد تنخفض بنفس السرعة.

إعلان

لذلك فإن تجارة أو تعدين العملات الرقمية يمكن أن تكون شاقة.

بالنسبة للبعض، فإن الإستثمار في العملات الرقمية كالبتكوين وغيرها يمكن أن يحقق أرباحًا غير مسبوقة. ولكن بالنسبة للبعض الأخر ممن دخلوا فى هذا المجال غير مستعدين ولا دارسين جيداً، يمكن أن تكون الخسائر كبيرة لهم.

لدى تكنولوجيا البلوك تشين والعملات الرقمية الكثير من الإمكانيات لتغيير العالم، لكن أيضاً الإستثمار في هذا المجال يحمل مخاطر كبيرة (وهذا الجانب الذى لا يخبرك عنه الأشخاص الذين يدعون أنه يمكنك أن تصبح مليونيراً فى شهرين أو ثلاثة أشهر من خلال الإستثمار فى هذا المجال).

ولكن…

هذه المخاطر يمكن تقليلها إلى حد كبير جداً إذا كنت تأخذ الوقت الكافي لتتعلم جيداً عن هذه التكنولوجيا. 

إعلان

فقط تذكر أنه لا توجد اختصارات هنا.

بمعنى أخر…

يجب عليك أن تعرف ما تفعله قبل البدء فى فعل هذا الشئ، حيث أن سوق العملات الرقمية يتحرك في دورات. 

فقد رأينا السوق يتحرك في إتجاه هبوطي (سوق هابط) منذ يناير ٢٠١٨. 

ولكن إذا نظرنا إلى دورات السوق السابقة، سنرى أن هناك الكثير من الصعود في سوق العملات الرقمية!

إعلان

إذاً كيف يمكنك معرفة ما إذا كان مجال العملات الرقمية لك أم لا؟!

إذا كنت تستطيع أن تتعلم الإستثمار بصبر وبذكاء، فإن الإستثمار في العملات الرقمية يمكن أن يكون خطوة مالية ممتازة لك ولأموالك.

ولكن ليست هناك أى حاجة لكى تسرع في هذا المجال.

فكما ترى..

إعلان

إن الخطوة الأولى للإستثمار في العملات الرقمية هي فهم المخاطر الكامنة فى هذا المجال. 

حيث أن مجال العملات الرقمية ما زال سوقاً ناشئاً. على الرغم من وجود إمكانات هائلة فى هذه التكنولوجيا، إلا أن التبنى على نطاق واسع ما زال غير مضمون.

وعندما تدخل مجال العملات الرقمية وخصوصاً تجارتها ومداولتها، فإن إدارة المخاطر أمر لابد منه.

صدقنا حين نقول لك أنك سوف تسمع هذه العبارة فى هذا المجال كثيراً:

إعلان

Don’t invest in something more than you can afford to lose

بمعنى.. لا تستثمر في أي مجال بأكثر مما تستطيع تحمل خسارته.

هذا يتجاوز العملات الرقمية. فهذه قاعدة للحياة وخصوصاً عندما يتعلق الأمر بالإستثمارات التى تحمل عدة مخاطر كبيرة.

وتذكر أيضاً أنه ينبغي أن لا تكون العملات الرقمية هى إستثمارك الوحيد – ويجب عليك أن تكون على دراية بحالة سوق المضاربة.

إعلان

مع ذلك، إذا إنتهى بك الأمر إلى إستخدام هذه التكنولوجيا المثيرة، فنحن نضمن لك أنك سوف تدخل عالمًا جديدًا يفتح عينيك على شيء رائع ومثير للغاية.

هل يثير هذا فضولك؟

إذاً دعنا نتعلم المزيد عن العملات الرقمية وكيفية إتخاذ خطواتك الأولى في هذا العالم.

وصدقنا – لا نبالغ – حين نقول لك أن هذا ربما يكون أفضل قرار قد تتخذه على الإطلاق.

إعلان

كيف تدخل مجال العملات الرقمية؟

إذاً قد يكون مجال العملات الرقمية مناسباً لك بعد كل شئ.. الآن دعنا نتعلم المزيد حول هذا الموضوع ونرى كيفية الدخول فى هذا المجال.

البدء فى هذا المجال بدون أى خبرة مسبقة قد يكون مرهقاً. حيث ستجد هناك المئات من الأشياء لتتعلمها ومشاريع للبحث عنها.

عملة “بتكوين” هي العملة الأكثر شهرة، على الرغم من أنها ليست العملة الوحيدة بأي شكل من الأشكال إلا أنها تعتبر أشهر عملة رقمية وأكثرها إنتشاراً وتداولاً. 

يليها ثانى أكثر العملات الرقمية شهرةً.. ألا وهى عملة “الإيثيريوم”، ولكن هناك الآلاف من العملات الأخرى المذهلة والتى يمكنك الإختيار من بينها والإستثمار فيها.

لكن قبل أن نخوض في كل ذلك، يتعين علينا تغطية سؤال هام جداً:

كيف تعمل العملات الرقمية؟

العملات الرقمية ببساطة هى عملات نقدية رقمية عبر الإنترنت يمكن إرسالها إلى أي شخص دون إشراك أطراف ثالثة “وسطاء” في المعاملات. 

هذا يعني أنه لا يوجد أى “وسيط” كالبنوك أو شركات بطاقات الائتمان عندما ترسل أموالك إلى أى شخص حول العالم.

حيث تستطيع إرسال هذه العملات في أي مكان وفي أي وقت دون أن يتدخل أى أحد وبرسوم منخفضة أيضاً.

تقريباً جميع العملات الرقمية مبنية على تكنولوجيا البلوك تشين، لذا فهذا يعنى أنها تشترك في بعض الخصائص الرئيسية.

مثلاً جميع سجلات المعاملات على البلوك تشين غير قابلة للتغيير أو التعديل أو التلاعب فيها وهذا يعنى أن المعاملات بين الأشخاص آمنة تماماً وشفافة وموثوقة أيضاً.

ما هي العملة الرقمية التي يجب أن تستثمر فيها؟

هناك أكثر من ١٥٠٠ عملة رقمية للإختيار من بينها – وهذا لا يشمل تلك التي فشلت.

ولا يُتوقع من أي شخص فهم وتقييم كل واحدة من هذه العملات – وليس عليك أنت أيضاً أن تقوم بذلك.

عند محاولة تحديد العملات الرقمية المراد الإستثمار فيها، فمن المرجح أنك ستبدأ بالبحث عن العملات الموثوقة والثابتة والتى لديها سمعة جيدة!

هذه هي العملات الرقمية التي كانت موجودة منذ فترة وتميل إلى الحصول على الحصة الأكبر في السوق ويتبناها الكثير من الأشخاص ويقف خلفها مجتمعات قوية من مطورين ومستثمرين وما إلى ذلك. 

والسبب وراء هذا واضح إلى حد ما…

لن تنجح جميع العملات الرقمية… حيث أن بعضها بالتأكيد سيفشل لسبب أو لأخر.

من خلال دعم مشروع أو عملة رقمية أكثر رسوخاً، فبالتأكيد يجب أن يكون لديك فرصة أكبر لدعم مشروع ناجح أو كما نسميه بالـ “حصان الرابح”.

نحن نعلم أنه هناك الكثير من الشركات الناشئة التى تفشل – وأن العملات الرقمية ليست مستثناة من هذا الفشل وفي النهاية، لا يمكن لأحد أن يتخذ قراراتك الإستثمارية نيابة عنك.

فعليك أن تتعلم كيفية البحث عن العملات الرقمية أو المشاريع المبنية عليها والتى تستحق أن تستثمر فيها. 

مثلاً انظر في الأشياء التي يمكن أن تدل على إمكانات النمو لهذه العملة أو هذا المشروع. وفيما يلي بعض الأشياء التي يجب عليك النظر إليها:

١- عمر المشروع.

٢- عدد المطورين.

٣- رأس المال السوقى.

٤- حجم السوق المستهدف.

٥- هل يولد/سيولد المشروع إيرادات؟

هذه مجرد جوانب قليلة يمكنك إلقاء نظرة عليها عندما تقوم بتحليل أساسي للمشروع أو العملة الرقمية التى تريد أن تستثمر فيها. 

إن الأمر كله يتعلق بما إذا كنت تعتقد أن المشروع كفء ولديه نظرة مستقبلية جيدة وإمكانية توليد إيرادات أو قيمة في المستقبل (مع الأخذ فى الإعتبار كافة البراهين التى تثبت صحة هذا الإعتقاد).

عندما تبدأ فى هذا المجال وتبحث عن عملات رقمية قوية مع مجتمع قوى وفعال، فإن سلاحيك الأقوى، هما عملتى “البتكوين” و “الإيثيريوم”، حيث يعتبران نقطة إنطلاق ممتازة فى هذا المجال.

هاتين العملتين ليستا راسختين فقط، لكنهما أيضًا يعتبران من العملات الأكثر شيوعًا لشراء أى من العملات الأخرى في بورصات العملات الرقمية.

لذلك دعونا نلقي نظرة عميقة على هؤلاء العمالقة من عالم العملات الرقمية.

البتكوين هى إلى حد بعيد العملة الرقمية الأكثر شهرة على الإطلاق. هذا ما يتذكره وينتقل إليه كل عقل عند ذكر أى شئ عن العملات الرقمية أو تكنولوجيا البلوك تشين. تليها عملة الإيثيريوم.

في حين أن هاتين العملتين تشتركان في عدد من أوجه التشابه التي ساعدتهما على تحقيق ما وصلا إليه، إلا أنهما أيضاً مختلفان للغاية.

ماهى عملة البيتكوين؟

إن عملة البيتكوين كانت ولاتزال أول عملة رقمية تحقق شكلاً من أشكال التبني على نطاق واسع.

بدأ كل شيء في عام ٢٠٠٨. حيث كُتبت ورقة عمل البيتكوين من قبل شخصية أو مجموعة مجهولة الهوية سمى/سمت نفسها بساتوشي ناكاموتو. 

جاء فى تلك الورقة الإقتراح الخاص بعملة البتكوين، العملة الرقمية اللامركزية والتى لاتحتاج لأى وسيط لكى تتداولها مع أى شخص حول العالم.

كثير من الناس يرفضون العملة الإلكترونية تلقائيًا نظرًا لجميع الشركات التي فشلت منذ التسعينيات. آمل أنه من الواضح أنها كانت الطبيعة الخاضعة للتحكم المركزي لتلك الأنظمة هى التي أهلكتها. أعتقد أن هذه هي المرة الأولى التي نجرب فيها نظامًا لامركزيًا وغير قائم على الثقة” ~ ساتوشي ناكاموتو

في خلال ١٠ سنوات فقط، أصبحت عملة البيتكوين عملة رقمية واسعة الإنتشار إلى حد ما بدون أى سلطة مركزية. 

تتم صيانة الشبكة من قبل أجهزة الكمبيوتر في جميع أنحاء العالم من خلال الأشخاص الذين يقومون بتعدين عملة البتكوين ويؤكدون المعاملات على البلوك تشين مقابل مكافآت صغيرة من عملة البتكوين.

ماذا تعنى عملية التعدين!؟

عملية التعدين ببساطة شديدة هى: 

تنافس أعضاء شبكة البتكوين على كسب الحق فى معالجة المعاملات. وفي المقابل يتلقون دفعة من البتكوين إذا نجحوا في معالجة أى معاملة على البلوك تشين.

الأكثر أهمية هنا: أن عملة البتكوين عملة غير مركزية.

يتم تخزين جميع المعاملات التي تحدث على شبكة البتكوين على البلوك تشين. 

فبمجرد إرسال المعاملة إلى البلوك تشين، تصبح المعاملة نهائية، بمعنى أنه لا أحد يستطيع تغيير هذه المعاملة أو التعديل عليها.

لذلك فمعاملات البتكوين أمنة للغاية حيث لا يمكن التلاعب بها بأى شكل من الأشكال.

ماهى عملة الإيثيريوم؟

على عكس البتكوين، لم يتم إنشاء الإيثريوم بواسطة شخصية غامضة. حيث تم وضع نظرية الإيثريوم لأول مرة بواسطة مبرمج روسي كندي يسمى Vitalik Buterin وتم بناؤها وفقًا لما هى عليه اليوم بواسطة هذا الرجل وعدد من المطورين الآخرين كجزء من مؤسسة إيثيريوم.

إن الإيثريوم فى الواقع عبارة عن منصة يسمح فيها للمطورين بإنشاء تطبيقات رقمية على شبكتها. كما إن الإيثيريوم رائدة أيضاً في إنشاء العقود الذكية.

العقود الذكية هى العقود قابلة للتنفيذ الذاتي، وهي عقود يتم تسهيلها رقميًا ويمكن إنشاؤها على شبكة الإيثيريوم.

إن الإيثيريوم هي المسؤولة عن تغيير كبير في المشهد العام فى مجال العملات الرقمية اليوم، حيث قللت إلى حد كبير من صعوبة إنشاء مشروع أو تطبيق على منصة البلوك تشين. 

ونتيجة لذلك، تم بناء الكثير من المشاريع على رأس تكنولوجيا البلوك تشين الخاصة بالإيثيريوم.

أدى ذلك إلى موجة من المشاريع الجديدة والعروض الأولية للعملات الرقمية في عام ٢٠١٧، حيث ظهرت آلاف الأفكار والتى عملت على جمع تمويل كبير من مجتمع العملات الرقمية.

لا تزال بعض هذه المشاريع موجودة، لكن القليل منها كافح للبقاء فى هذا المجال.

أوجه الإختلاف والتشابه بين الإييثيريوم والبتكوين

كلا من البيتكوين والإيثيريوم مبنى على تكنولوجيا البلوك تشين، لذا فهما يشتركان إفتراضيًا في عدد من الخصائص الرئيسية.

كلاً منهما شبكات لا مركزية. كما أن جميع المعاملات غير قابلة للتغيير ولا يمكن عكسها أو تعديلها – ويتم الحفاظ على الشبكات من قبل المساهمين فيها من جميع أنحاء العالم، والذين يتم مكافأتهم على جهودهم.

وقد قلنا سابقاً فى هذه المقالة أنه بينما تم إنشاء البتكوين من قبل شخص مجهول، أو ربما من قبل مجموعة من الأشخاص، فإن مؤسسي الإيثيريوم ومطوريها معروفون جيدًا.

لذا فهذا فرق واحد.

ولكن هناك أوجه تشابه أخرى أيضاً.. فكلا العملتين لديهم مجتمعات كبيرة من المطورين الذين يكرسون وقتهم للبيتكوين والإيثيريوم والذين يطورون من مجال العملات الرقمية بصفة عامة ولهاتين العملتين بصفة خاصة.

وعندما تتعلم المزيد عن عملتى البتكوين والإيثيريوم، سترى أنهما مختلفتين تمامًا ولكن فى نفس الوقت تشتركان فى العديد من الأفكار.

ما هى العملات البديلة أو كما تسمى بالـ altcoins؟

لقد تحدثنا بما فيه الكفاية عن البتكوين و الإيثيريوم في الوقت الحالي. 

لكن ما زال هناك بعض العملات الرقمية الأخرى التي يجب مراعاتها. نحن نسميها بالعملات البديلة أو بالـ Altcoin.

بإختصار العملات البديلة أو الـ Altcoin هى: أي عملة رقمية غير عملتى البتكوين أو الإيثيريوم.

نظرًا لأن مصطلح العملات البديلة أو الـ Altcoin مصطلح شامل، فإنه يغطي عددًا لا يحصى من المشاريع، المشاريع المفيدة والمبتكرة إلى المشاريع الغير مجدية والغريبة.

مثلاً عملة الـ Garlicoin هى عملة تم إنشاؤها للإستمتاع فقط. نفس الشئ بالنسبة لعملة الـ Banano.

مستثمرو العملات الرقمية غالباً ما يكونون مفتونون بالعملات البديلة. حيث إنها تشبه الشركات الناشئة إلى حد كبير – فيمكنها توفير مخاطر كبيرة، ومكافأت كبيرة لأي مستثمر.

ففي الماضي، ولدت بعض العملات البديلة Altcoin عائدات هائلة في فترة زمنية قصيرة. 

لذلك ترى الجميع وخصوصاً المستثمرين يبحثون عن العملة الرقمية البديلة التالية التى ستظهر ويعلو شأنها، سواء كان ذلك على المدى القصير أو الطويل.

ما هي العملات الرقمية البديلة المشهورة؟

إليك بعض من العملات البديلة Altcoins الأكثر شيوعًا لتبدأ بها:

XRP: هى عملة مشفرة تستهدف البنوك. الغرض من XRP هو زيادة سرعة المدفوعات والتسويات الدولية، مع تقليل التكاليف الكلية لهذه المعاملات.

Bitcoin Cash: هى فورك “تفرع” قوى من البتكوين يهدف إلى تحسين أساسيات البتكوين كعملة. ويحتوي Bitcoin Cash على معاملات أسرع وأرخص من عملة البتكوين التقليدية.

Litecoin: هى أيضاً فورك “تفرع” لعملة بيتكوين الأصلية، تركز Litecoin على توفير معاملات أرخص وأسرع.

Stellar: شبكة دفع للمعاملات عبر الحدود. ولكن لا تركز هذه العملة على البنوك، على عكس عملة الـ XRP.

كيف تبيع وتشتري العملات الرقمية

لا يفوتنا أن نذكر كيف يمكنك شراء العملات الرقمية وبيعها عبر الإنترنت؟

هناك ببساطة مواقع أو وسطاء يعرفون بالصرافات Exchange توفر هذه العملات الرقمية لا سيما أشهرها، ويمكن شراؤها بواسطة بطاقات الإئتمان أو حتى التحويل البنكي. فكل صراف بحسب الوسائل التي يتيحها.

وكذلك عند الرغبة في بيعها سيتم إستخدام نفس الوسائل للحصول على أموالك بما فيها حسابك البنكي الشخصي، وأياً كان الوسيط لابد أن تنظر إلى قيمة العمولة التي يأخذها عند البيع والشراء.

وأخيراً.. هذه خمسة نصائح هامة قبل أن تقدم على الإستثمار في العملات الرقمية لابد أن تتعرف عليها من هذه المقالة.

إترك تعليقاً

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك آدخل إسمك هنا