‘الوقت كالسيف إن لم تقطعه قطعك’

عبارات تعلمناها منذ نعومة الأظافر ولها دلالة كبيرة على أهمية الوقت، الذي إن لم يتم إستغلاله بالشكل الأمثل سيذهب ولن يرجع وسيكون قد فات الكثير فالوقت لا ينتظر أحداً، وهو من الأشياء التى لا يمكننا التحكم فيها.

والإستفادة من الوقت وإستغلاله هو الذي يحدد الفارق بين الشخص الناجح والفاشل، فالصفة المشتركة الملاحظة في الأشخاص الناجحين هي قدرتهم على الموازنة بين الأهداف والواجبات، وهذا لا يتحقق إلا من خلال إدارتهم الناجحة للوقت، فالوقت هو الشئ الذى لايمكنك إدخاره فهو يمر بسرعه سواءً أحسنت إستخدامه أو أسأته. ولهذه الأسباب تم وضع العلم الذي يعرف بعلم إدارة الوقت ‘Time Management’.

– تعريف الوقت

إذا كنت تنام لثمان ساعات فقط يومياً فثلث عمرك ينقضي في النوم

الوقت هو العمر وهو كل شىء فى حياة الإنسان وخبراته وإنجازاته، ولأن الوقتَ لايقدر بثمن؛ من أجل ذلك فإنه يعنى الحياة، وعلينا ألا نضيعه وأن نحسن إدارته واستثماره. وقد يختلف مفهوم الوقت وأهميته بحسب أهداف كل جيل وهو بمثابة الكنز لكن إذا قدره الإنسان.

 – أهم أسباب هدر الوقت

‘يابن آدم إنما أنت أيام فإذا ذهب يومك ذهب بعضك’

في الكثير من الأحيان نقوم بتضييع الوقت، وهو مايجب أن يشعرنا بالأسف والندم، لأن الوقت الذي يمضي لايعود مجدداً، وهناك عدة أسباب لتضييع الوقت منها:

  • عدم إدراك أهمية الوقت.
  • عدم وجود أهداف وخطط واضحة.
  • الإستغراق في العمل تحت ضغط. فلابد من أن تكون منجزًا فى عملك لجعل حياتك أفضل مما هى عليه.
  •  عدم المعرفة بأدوات وأساليب تنظيم الوقت.

– كيف تدير وقتك بنجاح؟

غالبا ما يشعر الكثيرين بالتوتر من عبء العمل! وفي بعض الأحيان قد يبدو أنه ليس هناك ما يكفي من الوقت للقيام بكل ما تحتاج إليه، لكن ذلك غير صحيح فمع عملية إدارة الوقت وتقسيمه بين أنشطة محددة ستجد أن هناك مايكفي من الوقت.

ولإدارة وقتك بنجاح إليك بعض الأشياء التي قد تساعدك في تنظيم وإدارة الوقت بالشكل الأمثل:

  • إستيقظ مبكراً واستغل يومك من بدايته لتنجز أكبر قدرٍ ممكن من الأعمال، ونم مبكراً لتنل قسطك الكافي الذي يعينك على قضاء يوم جديد.
  • لا تؤجل عمل اليوم إلى الغد وأنجز العمل في وقته لأن ذلك يساعد على تسهيل المهمات.
  • راقب وقتك حتى تستطيع الإستفادة منه وتستطيع إنجاز الأنشطة المهمة وتحقق أهدافك بنهاية المدة.
  • قم بوضع خطه عن طريق عمل جدول زمني وسجل كل الأفكار والأنشطة التي ستقوم بها لمدة أسبوع وتأكد أن أى إنسان ناجح لديه خطه يومية.
  • اكتب خطتك اليومية فى قائمة المهام وكلما إنتهيت من مهمة قم بشطبها، وهذه أكبر ميزه فى وضع قائمة مهام، وهي أنه يصعب جداً أن تنسى شيئاً عليك القيام به، لكن مع ذلك حاول أن تتجنب ملء جدول أعمالك بشكل مفرط تصبح فيه غير قادر على تحقيق أي من المهام.
  • إستخدم وسائل للتذكير كالهاتف والساعات الذكية لتذكير نفسك أن تفعل شيئاً أو أن لديك شيئا مقرراً.
  • لا تقم بتحديد موعدين أو مهمتين لإنجازهما فى وقت واحد.
  • ضع قائمة بالأولويات وقم بالتنفيذ وتقسيم وقت الفراغ.
  • قاوم الشعور بالكسل وأدر وقتك بحكمة من خلال التخطيط لإنجاز المهام الأكثر أهمية أولاً.
  • لاتنسى أن تخصص الوقت الكافي لإنجاز المهام وإكمالها، فعليك ان تخصص لنفسك كمية واقعية من الوقت لإكمال كل مهمة، فإذا كنت تعتقد أن عملاً ما سوف يستغرق حوالي نصف ساعة لإتمامه، فالأفضل أن تعطي نفسك وقتاً اطول. فإن تصرفت بهذه الطريقة فسوف تتجنب الإرباك والخروج عن جدولك الزمني.
  • لا تنسى ضروريات الحياة فلابد أن يشمل جدول أعمالك الوقت اللازم لأساسيات الحياة اليومية مثل التغذية والنوم والنظافة لأن من شأن هذا أن يجنبك تخطي هذه الأساسيات كما سيساعدك في احترام جدول أعمالك وتنظيم وقتك بشكل أكبر.
  • يمكنك طلب المساعدة من أشخاص آخرين بأن يقوموا ببعض المهام الصغيرة بدلا عنك إذا لزم الأمر.
  • كن ايجابيا واستمتع بكل لحظة فى وقتك وبكل شى تفعله.

وأخيرًا نقول أنه لابد من تقسيم الوقت بالشكل السليم الذي يعود عليك بالمنفعة، ولا تقتصر المنفعة على الجانب العملي فقط وإنما على كل جوانب الحياة من عمل وتعليم وصحة وترفيه وصلة رحم وأعمال خيرية، حتى يمضي الوقت دون تضييعه قدر المستطاع.