مال واقتصاد

20 خطوة لتصبح متداول يومي محترف في أسواق المال والعملات الرقمية

ستساعدك هذه القائمة المكونة من 20 نصيحة على التأكد من أنك تبدأ بالخطوات الصحيحة، وأن لديك خطة جاهزة، ومعرفة كيفية إدارة المخاطر الخاصة بك.

التداول اليومي أو المضاربة اسلوب يفضله ملايين المتداولين في أسواق المال والعملات الرقمية، كنوع من زيادة الدخل، وهو مثل الاستثمار تماماً له قواعد وأصول، وقد ذكرنا الفرق بينهما في مقالة بعنوان الفرق بين المضاربة والاستثمار في البورصة يمكن الرجوع إليها للمزيد.

وفي هذه المقالة خطوات عملية مكونة من 20 نصيحة ستساعدك على التأكد من أنك تبدأ بالخطوات الصحيحة، وأن لديك خطة جاهزة، ومعرفة كيفية إدارة المخاطر الخاصة بك.

1- قم بإنشاء خطة تداول

قبل تعريض دولار حقيقي واحد للخطر، يحتاج المتداول إلى تكوين فكرة عن كيفية تحقيق ربح. يتم وضع الخطوات التي سيتم اتخاذها لتحقيق تلك الأرباح المحتملة في خطة التداول.

خطة التداول عبارة عن مستند مكتوب شخصي يوضح ما سنتداوله ومتى، وكيف ندخل في صفقة ولماذا ومتى وكيف سنخرج من التداولات الرابحة والخاسرة، وكيف سنحدد حجم مركزنا. هذه هي الأساسيات. يمكن إضافة قواعد إضافية بمرور الوقت حسب الحاجة.

2- أثبت طرقك قبل أن تتداول بأموال حقيقية

مع وجود خطة تداول، فإن المهمة التالية هي اختبار تلك الخطة في حساب تجريبي لمعرفة كيفية أدائها. تسمح لك الحسابات التجريبية أو “الورقية” بوضع صفقات افتراضية لا تخاطر بأموال حقيقية.

هذه خطوة حاسمة لبدء المتداولين لأن معظم المتداولين اليوم يعانون من خسائر مالية فادحة في الأشهر الأولى من التداول.

إذا لم تنجح الخطة في حساب تجريبي، فلن تعمل في العالم الحقيقي. قم بمراجعة خطة التداول، ثم ارجع إلى الحساب التجريبي لاختبار التغييرات.

تستمر هذه العملية حتى يتم تحقيق ربح لعدة أشهر متتالية. في هذه المرحلة، من المحتمل أن تكون خطة التداول جيدة. ستساعدك النصائح التالية في الوصول إلى خطة التداول الخاصة بك إلى هذه النقطة.

3- قم بإنشاء روتين يومي للتداول لتجنب الأخطاء

قم بإنشاء روتين ليوم التداول. يتضمن الروتين الاستيقاظ في نفس الوقت كل يوم، والبدء في التداول في نفس الوقت كل يوم، والتحقق من إصدارات البيانات الاقتصادية التي قد تؤثر على السوق.

توقف عن التداول لليوم في وقت محدد، ثم اتبع روتينًا لمراجعة جميع التداولات التي تم إجراؤها. فيما يتعلق بكل صفقة، لديك قائمة مراجعة تقوم بتشغيلها للتأكد من أن كل صفقة تتماشى مع خطة التداول الخاصة بك.

4- لا تشتري أصول أثناء الأخبار عالية التأثير

لا يمكن التنبؤ بالإصدارات الإخبارية ذات التأثير الكبير من حيث المدى الذي قد تدفع به السعر وفي أي اتجاه. تتضمن الأحداث الإخبارية ذات التأثير الكبير إعلانات أرباح الشركة وإصدارات البيانات الاقتصادية المجدولة مثل اجتماعات البنوك المركزية لتحديد سعر الفائدة وغيرها.

تجنب الاحتفاظ بصفقات التداول اليومي خلال مثل هذه الأحداث. بدلاً من ذلك، انتظر حتى صدور الخبر. بعد ذلك، إستخدم إستراتيجيات التداول اليومي للاستفادة من التقلبات التي تلت ذلك.

5- مراجعة التداولات أسبوعيًا وشهريًا

المراجعة أمر بالغ الأهمية للنجاح على المدى الطويل. بدون جلسات المراجعة، لا يمكن للمتداول رؤية الصورة العامة لما يقوم به بشكل جيد وما يفعله بشكل سيء.

كل يوم، التقط لقطة شاشة للمخطط الخاص بك مع وضع علامة على جميع تداولاتك عليه. في نهاية الأسبوع، راجع الرسوم البيانية للأسبوع السابق ولاحظ الانحرافات عن خطة التداول. لاحظ أي مجالات من خطة التداول يمكن تحسينها. اكتب خطة لكيفية تنفيذ هذه التحسينات.

في نهاية كل شهر، راجع خططك الأسبوعية ولاحظ ما إذا كنت قد أحرزت تقدمًا فيها أم لا.

6- قم بإنشاء قائمة مراجعة ذهنية يجب أن تفي بها كل صفقة

عند مشاهدة مخطط الأسعار، من السهل أن تشتت انتباهك عن خطة التداول. قم بإعداد قائمة مرجعية للتشغيل قبل كل صفقة. تتأكد القائمة المرجعية من أن التجارة تفي بجميع المواصفات المنصوص عليها في خطة التداول.

لا يستغرق الأمر سوى ثانية لتراجع قائمة التحقق ذهنيًا، ولكن يمكن أن تنقذ المتداول من العديد من الصفقات السيئة.

7- ضع خطة لظهور نقاط ضعفك

كل متداول لديه نقاط ضعف ونقاط قوة. بمرور الوقت، سيلاحظ المتداولون نقاط ضعفهم، مثل عدم التعرض للخسارة عندما ينبغي عليهم (والسماح لها بالتضخم) أو القيام بصفقات لا تتوافق مع خطة التداول (وبالتالي، تستند هذه التداولات إلى استراتيجية غير مثبتة).

يمكن أن تتسبب نقاط الضعف هذه في خسائر كبيرة بسرعة. ضع خطة شخصية لما ستفعله عندما تلاحظ أنك ترتكب أحد هذه الأخطاء.

قد تتضمن الخطة إغلاق الصفقة على الفور، متبوعًا بفترة استراحة تداول إلزامية لمدة 10 دقائق. أو قد يشمل ذلك أيضًا تعيين صديق أو مطالبة صديق بالعمل معك بشأن المشكلة حتى يتم التخلص من الضعف.

8- إستخدم أمر إيقاف الخسارة

يقوم أمر وقف الخسارة بإخراج المتداول من الصفقة إذا لم يتحرك سعر الأصل في الاتجاه المتوقع. إنها النقطة التي يجب على التاجر أن يعترف فيها بخطئه.

من المستحيل التنبؤ بما سيفعله السوق من لحظة إلى أخرى بدقة كبيرة، وبالتالي تحدث التداولات الخاسرة. يحمي وقف الخسارة المتداول من خسائر أكبر خلال تلك الأوقات.

9- المخاطرة بأقل من 1٪ من رأس المال لكل صفقة

يجب وضع وقف الخسارة حيث يحد من الضرر الناجم عن التجارة الخاسرة إلى أقل من 1٪ من رصيد حساب المتداول.

تمثل هذه المخاطرة البالغة 1٪، بالدولار، مخاطر الحساب. الفرق بين سعر دخول الصفقة وسعر وقف الخسارة هو مخاطر التداول. يجب أن تكون مخاطر التداول، مضروبة في حجم المركز، مساوية أو أقل من مخاطر الحساب المقبولة (1٪ من الحساب).

10- يعتمد وقف الخسائر على ظروف السوق اليوم

ضع أوامر وقف الخسارة بناءً على إستراتيجية مثبتة، ولكن ضعها أيضًا على أساس التقلبات التي نشهدها اليوم. إذا كان السهم أكثر تقلبًا اليوم مما كان عليه في الماضي، فيجب أن يعكس وقف الخسارة ذلك.

قم بتوسيع أمر وقف الخسارة لمنح الصفقة مساحة أكبر للتحرك، وتقليل حجم المركز وفقًا لذلك. في الأيام الهادئة للغاية، يمكن نقل وقف الخسارة بالقرب من نقطة الدخول.

11- تستند أهداف الربح على ظروف السوق اليوم

مثلما يتم تعديل وقف الخسائر لاستيعاب التغيرات في التقلبات، كذلك أهداف الربح. الأهداف هي أوامر تخرجنا من التداول عندما نكون في مركز مربح. خلال أوقات التقلب، يمكن عادةً تحريك الأهداف بعيدًا عن نقطة الدخول، ويجب أن تكون كذلك.

يؤدي تحديد هدف ربح أكثر طموحًا إلى تعويض وقف الخسارة الأكبر المستخدم أيضًا خلال هذه الأوقات. عندما يكون هناك القليل من التقلبات المستهدفة، يمكن تقليلها، حيث يتم أيضًا تقليل وقف الخسائر بشكل عام خلال أوقات الهدوء.

12- يجب أن تفوق المكافأة المحتملة المخاطر في كل صفقة

يتم تحديد الربح الإجمالي من خلال النسبة المئوية لصفقاتنا التي فزنا بها، ومتوسط ​​مبلغ الربح لدينا مقابل متوسط ​​الخسارة. يجب أن يسعى المتداولون اليوميون جاهدين للحصول على صفقات رابحة متوسطة أكبر من متوسط ​​صفقاتهم الخاسرة.

هذا يعني فقط الدخول في صفقات حيث يكون للهدف فرصة معقولة للإصابة ويمكن وضعه على مسافة أبعد من نقطة الدخول ومن نقطة وقف الخسارة. على سبيل المثال، إذا كان وقف الخسارة بعيدًا عن نقطة الدخول بواقع 0.10 دولار، فإن الهدف هو 0.20 دولار. في هذه الحالة، المكافأة المحتملة هي ضعف المخاطرة.

13- تنفيذ وقف الخسارة اليومي

تمامًا كما يجب على المتداول اليومي التحكم في المخاطر في كل صفقة باستخدام أمر وقف الخسارة ، يجب على المتداول أيضًا تحديد المبلغ الذي يرغب في خسارته في يوم واحد.

تحدث أيام تداول سيئة. لا يمكننا ترك تلك الأيام تدمر حسابنا بالكامل. حدد خسائر اليوم الواحد بمبلغ يمكنك تعويضه بشكل معقول في يوم مربح.

يجب على المتداولين الجدد، الذين لا يعرفون مقدار ما يمكنهم تحقيقه في يوم مربح، الحد من خسائر اليوم الواحد إلى 3٪ (أو أقل) من رصيد حسابهم.

14- استخدم أوامر التحديد عند الدخول إلى المراكز

لن يتم تنفيذ الأمر المحدد إلا بالسعر المحدد أو الأفضل. عند الدخول في صفقة، نستخدم أوامر محددة للتحكم في السعر الذي ندخل فيه الصفقة.

إذا كنت تستخدم أوامر السوق، فقد يكون سعر دخولك مختلفًا عن المتوقع، مما قد يؤدي إلى استبعاد خطتك بالكامل لتلك التجارة.

15- تداول في نفس الوقت كل يوم

الأسواق لها اتجاهات مختلفة في أوقات مختلفة من اليوم. الطريقة الأكثر فعالية للتداول اليومي هي تنفيذ الاستراتيجيات التي تعمل بشكل جيد في وقت معين من اليوم، ثم التداول فقط خلال تلك الأوقات.

16- ركز على سوق واحد في كل مرة

يشعر بعض المتداولين الجدد بالحاجة إلى تداول أي شيء يتحرك. هؤلاء التجار عادة ما ينتهي بهم الأمر بعدم إتقان أي شيء. ركز على سوق واحد، وحتى على أداة واحدة محددة (مثل سهم واحد، أو زوج فوركس، أو ETF)، وكن سيدًا فيها.

أن تصبح خبيرًا في شيء واحد سيؤدي إلى نتائج أكثر اتساقًا بكثير من كونك فقيرًا في تداول مجموعة من الأشياء المختلفة.

17- حركة السعر أكثر أهمية من المؤشرات

تعتبر كيفية تحرك سعر الأصل أكثر أهمية مما يقوله المؤشر. تنظر معظم المؤشرات الفنية إلى الأسعار التاريخية، وبالتالي لا يمكنها إخبارك بما يحدث الآن. سيخبرك السعر الفعلي بما يحدث الآن.

هذا لا يعني أنه لا يمكن استخدام المؤشرات الفنية، ولكن يجب استخدامها فقط لتكملة المعلومات القادمة من حركة السعر.

18- لا تدع خطأ واحد يتحول إلى المزيد

تحدث أخطاء في التداول. إنها مزعجة ، وعادة ما تكلفك بعض المال ، لكنها لن تمنعك من أن تكون تاجرًا رابحًا – طالما أنك تضع غطاءً على الخطأ على الفور.

لا تدع الخطأ يتفاقم أو يزعجك أو يجعلك ترتكب المزيد من الأخطاء. تقبل أن الأخطاء تحدث، ثم أعد تركيزك إلى تنفيذ استراتيجيتك. يجب أن يكون هدفنا دائمًا هو التداول في يوم آخر. إذا سمحنا لخطأ ما بأن يوقعنا في المزيد من الأخطاء، فقد نخسر الكثير من المال بسرعة.

19- تجنب الإلهاءات، مثل نشرات الأخبار أو آراء المحللين

تتمثل مهمة المتداول اليومي في تنفيذ إستراتيجية تعمل، مرارًا وتكرارًا، حسب ما تسمح به الظروف. لن تساعد المدخلات الخارجية في هذا المسعى، وقد تؤدي في الواقع إلى انحرافنا عن استراتيجية مربحة نستخدمها بالفعل. إذا كانت لديك إستراتيجية ناجحة، فليس هناك سبب وجيه لترك آراء الآخرين حول السوق تؤثر على تداولك.

20- ثق بنفسك وأبحاثك وممارستك

غالبًا ما يعلق المتداولون الجدد في بحث لا نهاية له عن مزيد من المعرفة، ويقرأون كتابًا تلو الآخر ، ويشاهدون مقاطع فيديو تلو الأخرى، ويقفزون من هذا المعلم إلى هذا المعلم.

اعلم أن كل هذه المعرفة الإضافية لن تؤدي بالضرورة إلى تحسين النتائج. ما عليك سوى تنفيذ استراتيجية واحدة بشكل فعال لتحقيق الربح. بمجرد القيام بذلك، ثق بنفسك، بعد كل شيء، هذه هي أموالك.

الخلاصة

ستساعدك هذه النصائح في العثور على المسار الصحيح للتداول المربح والبقاء عليه. ومع ذلك، فإن هذه النصائح ليست بدائل لممارسة استراتيجية أو اختبار خطة التداول الخاصة بك أو اكتساب الخبرة في سيناريوهات السوق في العالم الحقيقي.

في النهاية، فإن نجاحك اليومي في التداول أو فشلك سينتج عن مقدار العمل الذي تضعه فيه.

المصدر: The Balance

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.