جاك ما Jack MA مؤسس موقع علي بابا أكبر منصة للإستيراد والتصدير في العالم، وأحد أهم رواد التجارة الإلكترونية والأعمال في العالم بعد مؤسسها الأول جيف بيزوس مؤسس موقع أمازون.

أول من أدخل شبكة الإنترنت فعلياً في دولة الصين، تم تصنيفه بواسطة مجلة فوربس كأكثر الشخصيات تأثيراً في العالم لعام ٢٠١٧، أغنى رجل في الصين وسفيرها للأعمال إلى مختلف دول العالم.

فمن هو جاك ما وماهي أبرز إنجازاته، وكم تبلغ ثروته؟ وماهي رؤيته المستقبلية لعالم التكنولوجيا والأعمال؟ وماهي أشهر مقولاته؟ سنتعرف على ذلك سوياً من خلال تلك السطور القادمة.

– مولده ونشأته

أخفق جاك ما في إختبارات الإلتحاق بالجامعة لأربعة أعوام

ولد جاك ما عام ١٩٦٤ في مقاطعة هانج زو Hangzhou الصينية، وإلتحق بمدارسها وكان يدرس اللغة الإنجليزية بشكل أكثر تركيزاً من المواد الأخرى.

حتى أنه عند بلوغه سن الشباب كان يساعد السياح الأجانب في جولاتهم حول المدينة لتنمية مهاراته في اللغة الإنجليزية، وقد كان أحد السياح سبباً في إطلاق إسم Jack عليه لإيجاده صعوبة في نطق إسمه الصيني الحقيقي Yun Ma.

لم يتمكن من الإلتحاق بالجامعة لإخفاقه المتكرر في إجتياز الإختبارات التأهيلية لأربعة أعوام متتالية، لأن تلك الإختبارات كانت تقام مرة كل عام، وحاول الإلتحاق كذلك بمدرسة هارفارد للأعمال وتم رفضه لعشرة مرات متتالية.

قرر الإلتحاق بمعهد التدريس، ليتخصص في تدريس اللغة الإنجليزية، وتخرج منه عام ١٩٨٨ ليبدأ مشواره في مهنة تعليم اللغة الإنجليزية والتجارة الدولية في إحدى جامعات مقاطعته.

– بدايته في مجال الأعمال

تقدم للوظيفة ٢٤ مترشح، تم قبول ٢٣ وكان الوحيد الذي تم رفضه

قرر جاك ما تغيير مسيرته المهنية من التدريس إلى البحث عن وظيفة اخرى تكون بداية دخوله لعالم الأعمال، فتقدم لوظيفة في الشرطة وتم رفضه، وقيل له صراحة ‘أنت سئ’.

ثم تقدم للعمل في مطعم كنتاكي حينما تم إفتتاحه في مقاطعته وكان من بين ٢٤ مترشح تم قبولهم جميعاً وكان الوحيد الذي تم رفضه، وهكذا كان يتم إستبعاده كلما تقدم لوظيفة.

سمع جاك ما عما يسمى ‘بالإنترنت’ حينما كان مصطلحاً جديداً على الأسماع، وسافر إلى الولايات المتحدة في بعثة مع أصدقائه وهناك تعرف على الإنترنت بشكل أقرب في بلد منشأ التكنولوجيا.

وكان مما دفعه للإتجاه نحو مجال الإنترنت عدم وجود معلومات عن بلده عبر شبكة الإنترنت، فعندما كتب كلمة ‘الصين’ لم يجد أي معلومة تذكر، فقرر فور عودته إلى الصين إنشاء موقع تعريفي عن بلده بمساعدة أحد أصدقائه في الولايات المتحدة.

وبدأت العروض من أول يوم تنهال عليه بسبب هذا الموقع الذي كان يبدو قبيحاً حتى، وكان يطمح لإدخال الإنترنت في جميع أنحاء الصين، فأسس شركة لتصميم مواقع الإنترنت أسماها China Pages.

قام جاك وزوجته وصديقه بجمع عشرون ألف دولار كدعم من المستثمرين الذين بدأوا بالإلتفاف حول مشاريعه المتعلقة بالإنترنت، وقد ربحت تلك الشركة مايقرب من ثمانمائة ألف دولار في الثلاث سنوات الأولى من تأسيسها عام ١٩٩٥.

وفي عام ١٩٩٨ ترأس جاك ما شركة تكنولوجية صينية تنتمي لوزارة التجارة الخارجية الصينية، وكان ذلك أول منصب إداري له في مجال الأعمال، لكنه ترك هذا المنصب عام ١٩٩٩ أي بعد عام واحد عائداً مع فريقه إلى Guangzhou مسقط رأسه.

– تأسيس موقع علي بابا

بدأ موقع علي بابا من منزله مع ١٢ من أصدقائه بدون أي إستثمار خارجي

مباشرة بعد عودة جاك إلى مسقط رأسه مع فريقه التقني المفضل بدأت فكرة موقع علي بابا تدور بذهنه، ومع حوالي ١٢ من أصدقائه من منزله بدأ ببناء أكبر منصة للتجارة الإلكترونية بين الشركات في العالم B2B عام ١٩٩٩ بدون أي إستثمار خارجي.

تدرج موقع علي بابا مع الوقت ليجذب إستثمارات تقدر بملايين الدولارات في فترة قليلة، واليوم قيمة موقع علي بابا تفوق قيمة فيسبوك على سبيل المثال حتى بلغت مايقارب الخمسة وعشرون مليار دولار.

مرتبط: كيفية الإستيراد عن طريق تطبيق علي بابا في أربع خطوات

يوجد على موقع علي بابا ملايين الشركات، وتتم عبره عمليات تجارية تقدر بمليارات الدولارات، وهو أحد أكبر المشاريع المساهمة في نمو الإقتصاد الصيني وتوفير ملايين فرص العمل للصينيين.

مرتبط: كيفية إنشاء المتاجر الإلكترونية

جاك ما هو اليوم أغنى رجل في الصين ومن بين أغنى ٢١ رجل في العالم بثروة تقدر ب٣٩ مليار دولار، ولديه العديد من الشركات الاخرى الناجحة كموقع علي إكسبريس وتاو باو، وبنك Alipay البنك الإلكتروني الأشهر في الصين وجنوب شرق آسيا.

شغل جاك ما مناصب سياسية منها عضوية الحزب الشيوعي الحاكم وسفير الصين التجاري، ولديه منظمة خيرية بإسمه هدفها الأهم تنمية منظومة التعليم في الصين.

وقد إستقال من منصب المدير التنفيذي لمجموعة علي بابا ليتفرغ للأعمال الخيرية والتنموية، ولتطبيق رؤاه المستقبلية لتطوير بلده بشكل عام.

وعلى الرغم من تفوقه في مجال الإنترنت إلا أنه لم يكتب كوداً واحداً في لغات الإنترنت في حياته، وعلى الرغم كذلك من تفوقه في مجال التجارة الدولية إلا أنه لم يبع منتجاً لعميل قط، وأخيراً من أشهر مقولاته:

١- أهم شئ يجب أن تمتلكه هو الصبر.

٢- يجب أن تتعلم من منافسيك لكن لاتنسخ أفعالهم، إذا قمت بنسخ مايفعل منافسيك ستموت.

٣- نحن لانفتقر إلى المال، لكن نفتقر إلى أناس لديهم أحلام يمكن أن يموتوا من أجلها.

٤- إنسى منافسيك وركز على عملائك.

٥- النجاح والأرباح تأتي من التركيز على العملاء والموظفين لا على الأهداف.

– المصادر:

1- Google 2- Wikipedia 3- Forbes 4- Gekoandfly

إترك تعليقاً

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا