يمكن للكتابة حقاً أن تغير حياتك. في غضون خمس سنوات فقط من البدء، وهذا كل شئ يمكنني أن أعلمك إياه عن الكتابة في دقيقتين.

١. حينما تعامل قرائك كما تعامل الأم أبنائها، فهذا هو الإهتمام الذي سيجعل الناس يرغبون دائماً بقراءة ما تكتب.

٢. كل الناس يكتبون في نفس المواضيع. الفارق هو كيف تعرض كلماتك، وما هي الطريقة التي تسرد بها القصص.

٣. عدد المعجبين لا يعني أي شئ، هل أفادت كلماتك ولو شخصاً واحداً؟

٤. كمية المقالات تتغلب على الجودة، لأن الجودة ترجع أحياناً إلى أمور غير موضوعية.

٥. تحديد يوم أو يومين للكتابة أُسبوعياً يزيد من تدفق الكلمات إلى ذهنك، ويجعل الكتابة أكثر سهولة.

٦. بداية كتابة المقالة عادة تمثل الجزء الأصعب.

٧. لا تكتب من أجل المال. فذلك سيجعلك تكره عملك.

٨. إلتزم بالكتابة لسنوات متعددة.

٩. تجنب النظر كثيراً في إحصائيات موقعك أو مقالاتك، فذلك من شأنه أن يصيبك بالقلق ويقلل ثقتك بنفسك.

١٠. لن يمكنك التنبؤ بمدى جودة كتاباتك أو مدى إنتشارها مستقبلاً.

١١. الناس تقرأ كتاباتك من منطلق رؤيتك للعالم من حولك.

١٢. السعي الحثيث لجذب الإنتباه يمثل العدو الأول للكتابة الإحترافية.

١٣. الأيام التي تشعر فيها بأنك لا ترغب بالكتابة هي التي تنتج فيها أفضل كتاباتك.

١٤. كلما حاولت أن تحسن كتاباتك أكثر، كلما أصبح العمل أصعب وأكثر مللاً. دع الأمور تسير.

١٥. لا أنصحك بإمتلاك مدونة لتتجنب الكثير من المعوقات مثل السيو SEO، والتسويق، والشكل العام. كما أن الإهتمام بعدد الزيارات سيشتت تركيزك ويعيقك عن الكتابة.

١٦. بعض الناس سيحبون كتاباتك، والبعض الآخر سيكرهونها، لن تستطيع غسل أدمغة الناس ليحبوا كتابتك، فلا تتردد وإنقر على زر النشر.

١٧. زر النشر هو الفارق بين الكتاب المحترفين، والذين يمكن أن يصبحوا محترفين، والذين كان من الممكن أن يكونوا محترفين. إنقر على زر النشر. ثم كرر ذلك.

١٨. أكتب أدلة إرشادية تتمثل في (كيف تفعل كذا) أو (كيفية كذا) توضح فيها أهداف حقيقية كنت قد حققتها بالفعل.

١٩. تذكر، أنت مثلنا تماماً.

٢٠. لا تستخدم جميع مواقع التواصل الإجتماعي. إختر واحداً منها.

٢١. أجب على الرسائل وتفاعل دائماً مع الآخرين.

٢٢. أنظر إلى الكتّاب أمثالك على أنهم أصدقاء، لا على أنهم أعداء. نحن نصل إلى القمة بجذب الآخرين إلى الأعلى.

٢٣. خذ عطلة أو قسطاً من الراحة بين الحين والآخر.

٢٤. أظهر التعاطف لقرائك كلما كان ذلك ممكناً.

٢٥. ما كتبته منذ عام سيكون خارج نطاق الخدمة في المستقبل. كتاباتك تتغير تماماً كما تتغير الحياة.

٢٦. زر الإعجاب “Like” لم يجلب السعادة لأي شخص.

٢٧. لن يكون رأيك صائباً في كل الأوقات، ولن تكون أفعالك صائبة في كل الأوقات. فسامح نفسك.

٢٨. متصيدو الأخطاء والكارهون حتماً سيأتون وأفضل إستراتيجية دائماً تجاههم هي التسامح.

٢٩. أفضل هدف لك ككاتب هو واحد من هذه الأشياء: أن تعطينا بعض التسلية، أن تجعلنا نضحك، أن تشاركنا نصائح عملية، وأن تلهمنا.

٣٠. سمات الكتّاب الذين يغيرون حياة الآخرين هي: التعاطف، الطيبة، التواضع، التسامح. فدرب نفسك على تلك السمات.

نصيحة أخيرة

أفضل الكتابات تأتي من شجاعة التعبير عن الألم بكلمات عالية التأثير لم تكن تعلم أنها بداخلك.

إترك تعليقاً

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا