قبل الإقبال على شراء سيارة جديدة، بالتأكيد ستكون قد خطرت ببالك فكرة شراء سيارة مستوردة، وخصوصاً من أوروبا منشأ أكبر وأفضل صانعي السيارات حول العالم، كمرسيدس – بي إم دبليو- أودي – رينو – بيجو – سيتروين وغيرها من الماركات المتميزة.

وقد ظهرت فكرة إستيراد السيارات بسبب ظن البعض أن السيارات المستوردة تكون غالباً منخفضة الثمن، وأن مواصفاتها أفضل من مواصفات السيارات التي تأتي إلى السوق العربية، وهذا ليس بالضرورة صحيحاً.

فكل سوق يصنع لها خصيصاً ما يناسبها من مواصفات وأسعار وكفاءة إلى آخره، تماماً كغيرها من السلع المختلفة التي قد تجدها في بلد ما بمواصفات معينة، وتجدها في بلد آخر لكن بمواصفات مختلفة تصلح أكثر لسكان هذا البلد.

أما طريقة إستيراد السيارات في حد ذاتها ليست بالصعوبة التي قد يظنها البعض، إلا أن هناك أموراً أو مشكلات قد تحدث أثناء أو بعد شراء السيارة، ويمكن إختصار هذه الأمور في أربعة نقاط:

١- شروط إستيراد السيارات.

٢- لماذا لا ننصح بشراء سيارة مستوردة.

٣- نصائح لتفادي مشكلات السيارات المستوردة أو المستعملة.

٤- حالات تلاعب يصعب كشفها، سنبينها لمحاولة تفاديها.

١- شروط إستيراد سيارة من خارج دولتك

هناك شروط ومعايير يجب وضعها في الإعتبار قبل شراء سيارتك الشخصية من خارج دولتك، تتشابه في معظم الدول مع إختلاف طفيف في بعض الإشتراطات.

تعلم: أساسيات الإستيراد والتصدير للمبتدئين

مع التأكيد على أن هذه الشروط تخص إستيراد السيارات الجديدة، وليست المستعملة، وهي كالتالي:

١- يجب أن تكون السيارة جديدة.

٢- يجب أن تكون المالك الأول للسيارة.

٣- يجب أن يكون الشراء خلال سنة من تاريخ صنعها في القانون المصري، وخمس سنوات في القانون السعودي.

٤- يجب أن تكون السيارة سليمة ولم تتعرض لتلفيات أو حوادث، وفي حالة حدوث تلف أثناء الشحن يجب تقديم مستند يبين ذلك.

٥- يجب أن تمتلك فاتورة أو عقد بيع يثبت أنك مالك السيارة، ويجب توثيقه في الجهات المختصة في بلد المنشأ.

٦- يشترط وجود شهادة جودة من بلد المنشأ.

٧- في حالة شراء السيارة عبر الإنترنت يرسل لك المصنع فاتورة أولية تستطيع من خلالها الذهاب إلى البنك وفتح إعتماد مستندي ليتم تحويل المبلغ المطلوب.

٨- يجب أن يكون مالك السيارة هو المستلم في ميناء الوصول، أو شخص موكل رسمياً من أقارب مالك السيارة.

ويمكنك التعرف بشكل أكبر على شروط إستيراد السيارات من ضرائب ومستندات وتخليص جمركي في جمهورية مصر العربية من خلال موقع الجمارك المصرية.

ويمكن كذلك التعرف على شروط إستيراد سيارة في المملكة العربية السعودية من خلال موقع الجمارك السعودية.

٢- لماذا لا ننصح بإستيراد سيارة من الخارج؟

قبل الإقبال على إستيراد سيارة بنفسك أو شراء سيارة من خلال أحد المستوردين المحليين، ضع في إعتبارك مايلي:

١- التكلفة

من المعروف أن ثمن (بعض المنتجات) يكون في دولة ما أقل بنسبة كبيرة مقارنة ببلدك بسبب قلة الضرائب، لكن عند شراء هذا المنتج ودخوله إلى البلاد نكتشف أن ثمنه قد زاد عن ثمن نفس المنتج الذي يباع محلياً بعد دفع تكلفة الشحن والجمارك والضرائب.

وهذا طبيعي لأن سعر الجملة لا يساوي سعر التجزئة في قانون التجارة، والتاجر أو المصنع لن يبيع قطعة واحدة بنفس ثمن ٢٠ قطعة للمستورد.

أيضاً من جانب السلطات الجمركية في أي دولة، يتم فرض ضرائب أقل على التاجر الذي يمتلك حق الإستيراد من الشخص الذي يشتري سلعة للإستخدام الشخصي.

٢- إختلاف المواصفات والمعايير

تختلف مواصفات السيارات بحسب السوق المستهدفة، مع أنها قد تتشابه تماماً من حيث الشكل، فتجد سيارة متطابقة في الهيئة لكن بسعة محرك مختلفة، وتجد سيارات تصنع خصيصاً للبيئة الباردة فلا تعمل بكفاءة في البيئة الحارة.

وتجد سيارات تصنع خصيصاً للطرق الوعرة فلا تكون مناسبة من حيث التكلفة لمستهلكي سوق آخر.

المهم أن مشكلة هذا الإختلاف في المواصفات تأتي في جزئية (قطع الغيار) فتجد صعوبة أو إستحالة في إيجاد قطع الغيار المناسبة في حالة حدوث أي تلف في أجزاء السيارة.

٣- عدم توفر الضمان محلياً

الضمان هو أهم عوامل الأمان في عملية شراء أي منتج، فعند حدوث مشكلة في سيارتك ستتمكن ببساطة من التوجه إلى مركز الصيانة المعتمد، لإصلاح المشكلة أو لتغيير قطعة في أجزاء السيارة.

لكن الأمر يختلف في حالة السيارات المستوردة، لأن ضمانها يكون دولياً ولا يعتد به محلياً في الكثير من الدول، بالتالي إذا كنت بحاجة لإجراء صيانة دورية أو إصلاح عطل في سيارتك ستضطر لدفع الكثير من المال مقابل ذلك.

بجانب أنك قد تضطر لإنتظار شخص قادم من الخارج ليصطحب لك قطعة الغيار المطلوبة، لأن مركز الضمان المحلي لن يتعامل معك بأي شكل مادمت لا تمتلك ضمان، حتى إذا كنت مستعداً لدفع المزيد من المال.

أضف إلى ذلك أن بعض الوكلاء المحليين يحاولون بشتى الطرق وضع عوائق أمام مستوردي السيارات (الأفراد والتجار) كنوع من إحتكار توزيع السيارات.

٤- عدم مصداقية بعض المستوردين

قد تعدل عن فكرة الإستيراد بنفسك، لكن تفكر في نفس الوقت بشراء سيارتك عن طريق مستورد، في هذه الحالة أيضاً قد تواجهك بعض المشكلات التي تتعلق بالمصداقية.

فبعض المستوردين يأخذ دفعة مقدمة قبل إستيراد السيارة المتفق عليها، ثم يختلس أموالك فلا تستطيع إستردادها ولا حتى الحصول على السيارة.

والبعض الآخر قد يصلح تلف في السيارة حدث أثناء الشحن أو التفريغ دون أن يخبرك بذلك حتى لا يخسر أمواله، وبعضهم يقوم بإستبدال أحد أجزاء السيارة الأصلية بقطع غيار رخيصة ليبيعها ويزيد من ربحه.

٣- نصائح قبل شراء سيارة مستوردة أو مستعملة

إليك بعض النصائح التي يجب عليك إتباعها لتفادي المشكلات التي قد تحدث عند شراء سيارة مستوردة، سواءً قمت بعملية الشراء بنفسك، أو عن طريق أحد مستوردي السيارات:

١- فحص الجسد الخارجي للسيارة

قبل شراء السيارة يجب أن تقوم بفحصها لدى مركز فحص وصيانة معتمد، ويجب أن تقوم بذلك حتى إذا كانت السيارة جديدة تم شرائها من الوكيل المعتمد.

فكما قلنا في السابق، قد يحدث تلف أو صدمة في بعض أجزاء السيارة فيقوم المستورد أو الوكيل بإصلاحها أو طلائها دون أن يخبرك بذلك.

لذلك تأكد من فحص طلاء السيارة خصيصاً لأن معظم التلاعب يحدث في طلاء السيارة.

٢- التأكد من المواصفات القياسية

عند شراء أي سيارة مستوردة أو مستعملة لابد أن تعرف المواصفات القياسية ولا تكتفي بفحصها خارجياً، لأن بعض المستوردين أو بائعي السيارات المستعملة قد يبيع سيارة موديل ٢٠١٧ على أنها موديل ٢٠٢٠.

وذلك عن طريق تزوير مستندات السيارة، ولن تستطيع إكتشاف ذلك بمجرد فحص المستندات أو فحص السيارة خارجياً.

هناك طريقة سهلة للغاية يمكنك من خلالها معرفة تاريخ السيارة كاملاً، كالموديل وسنة الصنع وبلد المنشأ وسعة المحرك إلى آخره، عن طريق رقم يسمى Vin number وهو رقم مكون من أربعة عشر رقماً يوجد في قائم الباب الأمامي للسيارة، ويعرف كذلك برقم (الشاسيه).

بعد الحصول على الـVin number قم بكتابته في هذا الموقع لمعرفة تاريخ السيارة، وهذا كما قلنا يفضل القيام به عند شراء سيارة مستعملة أو مستوردة.

٣- تفعيل الضمان محلياً

عندما تشتري سيارة مستوردة تأكد أن الموديل هو بالفعل أحد الموديلات المتاحة محلياً، بالتالي تستطيع دفع مبلغ من المال لتفعيل الضمان الدولي محلياً. لأن موديل السيارة إذا لم يكن موجود محلياً من الأساس فلن يمكنك حتى الإستفادة بالضمان الدولي.

الضمان كما ذكرنا مهم للغاية، ففي حالة حدوث عطل أو عند الرغبة بإجراء صيانة دورية ستتمكن من إستخدام مركز الصيانة المعتمد الذي يمتلك القدرة والأدوات والإحترافية المطلوبة للتعامل مع هذا النوع من السيارات.

إذا لم تستطع تفعيل الضمان محلياً فلا ننصحك بإتمام الصفقة على كل حال.

٤- عدم دفع المال مسبقاً

بعض التجار أو شركات الإستيراد لحساب الغير تتفق مع المشتري على دفع مقدم (عربون) بعد أن يختار السيارة التي يرغب يشرائها، بحجة البدء في إجراءات إستيراد السيارة، وهذا بنسبة ٩٩٪؜ إحتيال ولن تستطيع إسترداد ما دفعت.

فلا تعطي أية أموال للتاجر إذا لم تكن السيارة متواجدة أمام عينيك، وقبل أن تقوم بفحصها جيداً بالطرق التي ذكرنا.

٤- حالات تلاعب في السيارات تم إكتشافها بالصدفة

وأخيراً نستعرض معاً حالات تلاعب حقيقية من خلال شهود عيان في مجال السيارات، الغرض من ذكرها هو الحذر من الوقوع فيها:

١- بيعت سيارة موديل ٢٠١٦ على أنها موديل ٢٠١٩ ولم يتم إكتشاف الأمر إلا بعد الكشف بواسطة الـVin number.

٢- تم إستبدال زجاج السيارة الأصلي بزجاج أقل جودة بعد تحطمه بالخطأ، ولم يعلم المشتري ذلك إلا عندما شاهد الزجاج الأصلي لسيارة مشابهة، لهذا السبب يقوم مصنعي السيارات حالياً بطباعة شعار الشركة على زجاج سياراتها من جميع الجوانب.

٣- تم تغيير إطارات سيارة مرسيدس مستوردة من نوع ميشلان بإطارات صينية رخيصة، وتم إكتشاف ذلك عند إجراء صيانة للسيارة في أحد المراكز المعتمدة.

٤- تم طلاء سيارة جديدة بيعت من خلال الوكيل المحلي بعد تعرض بعض أجزائها لصدمات، وتم كشف ذلك حينما أراد مالك السيارة وضع طبقة حماية عازلة، فأكدت له الشركة أن السيارة مطلية وأنهم لا يضعون طبقة الحماية للسيارات المطلية، فقرر التأكد من خلال مركز صيانة معتمد، وثبت بالفعل أنها مطلية.

وفي النهاية يمكن تفادي كل ذلك من خلال تطبيق النصائح المذكورة بالأعلى، ومن خلال إستشارة أصحاب الخبرة في مجال السيارات قبل الشراء.

وبجانب ذلك يمكنك أيضاً طرح تساؤلاتك في مربع التعليقات وسنكون سعداء بالإجابة عليها.

4 تعليق

إترك تعليقاً

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك آدخل إسمك هنا