دائماً ما نشاهد الكثير من الإعلانات والفيديوهات هنا وهناك تروج لطرق تمكنك من ربح آلاف الدولارات يومياً من خلال شبكة الإنترنت وبطرق غاية في البساطة.

وكل ذلك من المنزل، عن طريق جهاز الحاسوب الخاص بك، ودون أي مشقة أو تكلفة، أو دون الحاجة حتى لشئ من الوقت.

إعلان

لكن هناك حقيقة نؤكدها لكل من يرغب في دخول مجال الربح من الإنترنت، وهي أنه لا يوجد مشروع حقيقي ومربح ودائم عبر الإنترنت لا يتطلب وقتاً ومجهوداً كبيرين.

وفي بعض الأحيان خصوصاً في السنوات الأولى يتطلب مشروعك الكثير من الوقت والمجهود، لكي يعود عليك في المستقبل بربح وفير.

وهذا – على الأقل – ما جربناه هنا في هذه المدونة.

يمكنك الإطلاع على تجربة المدونة المتعلقة بالأرباح والزيارات في مقالة أرباح وزيارات المدونة لعام ٢٠١٩.

ويبقى السؤال…!

إعلان

ما هي أفضل طرق الربح من الإنترنت؟ وما هي الطرق عديمة الجدوى؟ التي تستخدم من قبل بعض صناع المحتوى لزيادة الزيارات والمشاهدات لا أكثر؟ هذا ما سنجيب عنه في هذه المقالة.

قبل أن نبدأ تعرف من هذه المقالة على مميزات وعيوب العمل عبر شبكة الإنترنت من المنزل أو “مشاريع الإنترنت” لتستطيع أخذ قرار البدء بأحد المشاريع الإلكترونية التي سنذكر لاحقاً.

نبدأ بالطرق الصحيحة للربح من الإنترنت أولاً، ثم الزائفة، مع روابط لمقالات تحتوي على شرح تفصيلي لكل طريقة.

الطرق الحقيقية للربح من الإنترنت

سنذكر الطرق الصحيحة والمجربة، مرتبة بحسب الطريقة “الأكثر ربحاً” تليها الأقل ربحاً وهكذا، وأبرزها ما يلي:

١- إنشاء متجر إلكتروني

بلا شك تعد المتاجر الإلكترونية المشروع الأفضل والأكثر ربحاً من بين مشاريع الإنترنت، وخير دليل على ذلك أن الرجل الأغنى في العالم هو أحد مالكي المتاجر الإلكترونية ‘جيف بيزوس‘ صاحب متجر أمازون.

إعلان

يعد المتجر الإلكتروني سهلاً للغاية من ناحية الإنشاء، وله عدة طرق تناسب جميع الإمكانيات، وقد قمنا بشرحها بالتفصيل في مقالة كيفية إنشاء المتاجر الإلكترونية، يمكن الرجوع إليها.

وإذا كنت تظن أنه لا يمكنك البدء إلا بمنتجات تمتلكها في يدك فأنت مخطئ تماماً!

فمعظم المتاجر الإلكترونية الموجودة على شبكة الإنترنت بدأت بطريقة تسمى “الدروب شيبينج” الطريقة التي تتمحور حول بيع منتجات الغير.

وهذه مقالة شرحنا فيها الدروب شيبينج كاملاً، بجانب قائمة بالمواقع التي يمكن من خلالها الحصول على المنتجات بعنوان كيفية البيع عبر الإنترنت لمن لا يمتلك منتجات.

المتجر الإلكتروني يمكن من خلاله بيع المنتجات الرقمية والخدمات، مثل الكتب، الدورات التدريبية، التصميم والتطوير، بيع الصور، الأعمال الفنية، خدمات التسويق الإلكتروني، خدمات الإستضافة، إلى آخره.

إعلان

أي أن المتجر الإلكتروني لا يقتصر فقط على بيع المنتجات الملموسة مثل مواد التجميل والأجهزة المنزلية والإلكترونية والملابس والإكسسوارات والسيارات وغيرها.

٢- صناعة المحتوى

الطريقة الثانية من طرق الربح من الإنترنت هي صناعة المحتوى، وتنقسم صناعة المحتوى إلى محتوى مكتوب يتمثل في تقديم مقالات مفيدة للجمهور من خلال المدونات.

ومحتوى مرئي يتمثل في تقديم فيديوهات مفيدة للجمهور في مجالات متعددة من خلال منصة الفيديو الأشهر والأكثر إستخداماً “يوتيوب”.

كلا المجالين (التدوين والفيديو) له مميزات وعيوب، فإذا كنت محتاراً بأي المجالين تبدأ، ننصحك بقراءة مقالة لكي تصبح صانع محتوى أيهما تختار محتوى الفيديو أم التدوين؟، لمعرفة كيفية إختيار المجال المناسب ومتى تختار المجالين معاً.

من حيث إنشاء منصات صناعة المحتوى، فإنشاء قناة يوتيوب سهل للغاية وهو مجرد إنشاء بريد ‘جيميل ثم البدء برفع الفيديوهات عبر يوتيوب.

لكن هناك طريقة معينة لتستطيع الربح من هذه القناة، يمكنك التعرف عليها من مقالة كيف تستخدم حساب أدسنس للربح من قناتك على يوتيوب.

إعلان

أما إذا قررت خوض مجال التدوين فيمكنك التعرف على طريقة إنشاء مدونة إحترافية والربح منها من مقالة ٤ خطوات عملية لإنشاء مدونة إحترافية وناجحة.

وقد تتسائل كم يمكن أن تربح المدونات؟!

هذه مقالة ستعطيك فكرة عما يمكن أن تحققه مدونتك مستقبلاً، إذا تحليت بالصبر والإستمرارية والتطور بعنوان كم يمكن أن تحقق مدونة عربية من الأرباح والزيارات.

٣- العمل الحر

الطريقة الثالثة من طرق الربح من الإنترنت هي إستخدام مواقع العمل الحر المختلفة « Freelancing » مثل مستقلأب وورك وغيرها، فهذا النوع من المواقع أحدث نقلة كبيرة في مجال العمل عن بعد.

وأصبحت كبرى الشركات حول العالم مثل جوجل وأمازون وغيرها توظف أشخاصاً عن بعد لإتمام بعض المهام، وتوفير تكاليف العمالة الدائمة.

إعلان

فإذا كانت لديك أي مهارة تذكر من تصميم أو كتابة أو ترجمة أو مونتاج أو تصميم مواقع وتطبيقات أو تعليق صوتي أو تسويق إلكتروني، يمكنك التسجيل في أحد هذه المواقع والحصول على مشاريع يقوم العملاء بطرحها.

العمل الحر يعد الأقل تكلفة من بين طرق الربح من الإنترنت المذكورة بالأعلى، فلست بحاجة لإنشاء موقع أو مدونة، لكن تحتاج لمهارات وإتقان وصبر وسرعة في إنجاز المهام.

فبعد كل تقييم إيجابي ستنتقل خطوة إلى الأمام على طريق العمل الحر، وهذه مقالة تشرح الكثير حول العمل الحر بعنوان أهمية مواقع العمل الحر وطرق إستخدامها.

٤- إنشاء موقع خدمي

الطريقة الرابعة من طرق الربح من الإنترنت هي إنشاء موقع لعرض الخدمات المختلفة بدلاً من المتجر الإلكتروني، لكن لن تتمكن من بيع منتجات ملموسة أو رقمية كالكتب والملفات المسموعة عبر هذا الموقع لعدم توفر نظام عربة التسوق.

سيكون مجرد موقع مكون من بضع صفحات تعرض فيها خدمات تصميم وتطوير – إستضافة مواقع – خدمات كتابة وترجمة – تسويق إلكتروني، إلى آخره من الخدمات الإلكترونية.

إعلان

مواقع العمل الحر ستكون أسرع في جذب العملاء لأنها معروفة ويتم إنفاق الكثير في تسويقها، لكن لا مانع من إمتلاك موقع خاص بك لعرض خدماتك، وفي نفس الوقت التسجيل في مواقع العمل الحر.

٥- التسويق بالعمولة

الطريقة الخامسة من طرق الربح من الإنترنت تعد من الطرق الحديثة، وتسمى “المشاركة” Affiliate وهي بإختصار الحصول على رابط مخصص فريد من نوعه من الشركة أو الموقع بغرض تسويقه.

وكلما إشترى شخص هذا المنتج أو الخدمة أو الكورس عن طريق رابطك المخصص تحتسب عمولة لصالحك، ويمكن وضع تلك الروابط في مواقع – مدونات – منصات تواصل إجتماعي – قنوات يوتيوب، أو عبر أي منصة ترغب بها.

وهذه مقالة بها شرح تفصيلي ونصائح للمبتدئين بعنوان ٥ نصائح في التسويق بالعمولة للمبتدئين.

الطرق المزيفة للربح من الإنترنت

لا تصدق الإعلانات التي توهمك بربح ملايين الدولارات في شهر أو سنة وبعمل بسيط لا تقوم فيه بمجهود كبير، فما يقارب الـ٩٥٪؜ منها مزيف ويقوم به صناع المحتوى لزيادة الزيارات والمشاهدات.

وليس هناك مشروع من مشاريع الإنترنت الحقيقية لا يتطلب وقتاً وجهداً والقليل من المال للتأسيس.

أما الطرق التالية فلا ننصحك حتى بتجربتها من الأساس حتى لا تضيع وقتك وتشعر بشئ من الإحباط تجاه مجال الربح من الإنترنت:

١- كتابة أكواد الـCapcha – توجد مواقع عبر الإنترنت توظف المستخدم لكتابة أكواد في وقت محدد، وتقوم بدفع ‘٥ سنت’ أو أكثر للكود الواحد وهذا يعني تضييع الوقت بمقابل ضعيف للغاية.

إعلان

٢- إختصار الروابط – توفر بعض مواقع الإنترنت إمكانية وضع أي رابط عليها لتقوم بإختصاره، ثم تقوم بنشره عبر شبكة الإنترنت في المواقع والمدونات ومواقع التواصل الإجتماعي، وهي غير مجدية وليست عملاً حقيقياً دائماً.

٣- إعادة إرسال رسائل البريد الإلكتروني – تقوم بعض المواقع والشركات بإرسال رسالة ترويجية للعديد من المستخدمين وتطلب منهم إعادة إرسالها مقابل مبلغ من المال.

الخلاصة

طرق الربح الحقيقية التي ذكرنا هي طرق مجربة وستوفر لك مشروعاً خاصاً بك يمكنك الإعتماد عليه كلياً في المستقبل كمصدر دخل رئيسي.

ونؤكد لك للمرة الأخيرة أن مشاريع الإنترنت تحتاج لمجهود ووقت وصبر قد يمتد لعدة سنوات حتى تجني ثمار هذا المشروع.

أما العمل الحر فهو وإن كان حراً إلا أنه لا يعطيك مشروعاً خاصاً بك، وإنما تعمل كموظف لدى الآخرين.

الميزة في العمل الحر أنك تمتلك حرية الإختيار في العمل أو التوقف في أي وقت.

أما طرق الربح الزائفة، أو طرق الربح التي لم نذكرها في هذه المقالة فستكون بمثابة تضييع وقت، لا أكثر.

وأخيراً إذا كنت قد جربت طرقاً أخرى للربح عبر الإنترنت سواءً كانت حقيقية أو مزيفة لم نذكرها في هذه القائمة إذكرها لنا مشكوراً في مربع التعليقات.

إعلان

هل أعجبتك المقالة؟

2 تعليق

إترك تعليقاً

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك آدخل إسمك هنا