يعد الإستيراد والتصدير أحد المجالات الممتعة وهو ليس بتلك الصعوبة والتعقيد كما يظن البعض, ويطلق علي عملية بيع أو شراء المنتجات بين الشركات خارج حدود البلاد.

وهذا المجال قد يظنه البعض مجالاً بعيداً يقتصر علي من يملكون رؤوس الأموال الكبيرة وهذا في الحقيقة معتقد خاطئ تماماً, نحن اليوم في القرن الحادي والعشرون من الزمان ولدينا تقنيات ووسائل أمان عديدة وقد تم وضع علم التجارة الإلكترونية خصيصاً لتسهيل البيع والشراء عبر الانترنت دون الحاجة الي السفر أحياناً!

ونشير إلي أن المعتقد السائد انه يجب علي المستورد أن يسافر بنفسه ليقوم بعملية الاستيراد هو معتقد خاطئ ويفوت علي الكثيرين فرصة إنشاء أعمال أو شركات خاصة بهم ومن ناحية أخري يعتبر هذا الأمر اليوم من الطرق التقليدية القديمة!

السفر يفضل فقط في حالة اراد شخص تصنيع منتج ما بمواصفات معينة وليس مجرد الشراء، أما من يستطيع السفر لحضور المعارض ومقابلة التاجر فهذا أمر شخصي  وبالتأكيد له فوائده.

أما عبر الإنترنت فيمكن المقارنة بين الكثير من الشركات – المنتجات – الأسعار في وقت قليل وهذا أمر يصعب في حالة السفر.

وهناك مقالات تفيدك في مجال الإستيراد والتصدير خصوصاً من هلال موقع ‘علي بابا’ تمكنان المستورد من التحقق من الموردين دون السفر وهي:

١- كيف يحميك موقع علي بابا من المحتالين

٢- كيفية العمل علي موقع علي بابا.

٣- كيفية الإستيراد عبر تطبيق علي بابا في أربع خطوات

أما عن عملية التصدير فهي أسهل من عملية الاستيراد إلا انك انت في موقع المورد او المصنع, ويفضل السعي في مجال التصدير أكثر من الإستيراد أو علي الأقل إستيراد المنتجات التي لاتصنعها دولتك إن كان لابد من الإستيراد.

وذلك لأنه من المعروف أن التصدير من اهم وسائل التنمية الإقتصادية لأي دولة كبيرة كانت او صغيرة, لان ذلك يعني انها دولة مصنعة وليست مستهلكة فقط.

فكل الدول العظمي لم ترتفع إقتصاديا إلا بتصدير منتجاتها إلي العالم والدول التي تدار بشكل جيد تهتم بزيادة الصادرات وتقليل الواردات وبالفعل يؤثر ذلك تأثيراً إيجابياً في رفع المستوي الإقتصادي.

أما الدول ذات الإقتصادات المنهكة أو تلك التي تعرف بالدول النامية تجد حجم الواردات فيها يوازي أضعاف حجم الصادرات.

هذه المقالة التالية ستمثل مدخلك إلي مجال الإستيراد والتصدير أو كما تعرف بالتجارة الدولية وهي بعنوان كيف تبدأ العمل في مجال الإستيراد والتصدير، والآن نذكر بعض النصائح الهامة, ثانيا المصطلحات الدولية الأكثر استخداما, ثالثا طرق الدفع الخاصة بهذا المجال.

بعض النصائح الهامة قبل العمل بمجال الإستيراد والتصدير

– ضع في الاعتبار قبل البدء “الشق القانوني للمسألة”

يجب عليك لكي تعمل في هذا المجال إنشاء شركة حقيقية بتراخيص كاملة تؤهلك لمزاولة هذا النشاط, وأفضل فئة للإستفسار عن هذا هم المحاسبون القانونيون الذين بإمكانهم ايضاً إنشاء الشركة نيابة عنك بأتعاب يتم الاتفاق عليها.

ومن مميزات هذا الامر توفير الوقت والعناء لانهم يعلمون الخطوات والإجراءات بشكل واضح لذلك ينجزونها بشكل أسرع.

وتكلفة إنشاء شركة كاملة بتراخيصها في اغلب الدول العربية يكلف ما يعادل الثلاثة آلاف دولار او اكثر او اقل علي حسب الدولة.

– قم بفتح حساب بنكي خاص بالشركات

لأن هذا الحساب سيرتبط كثيراً بالتخليص الجمركي ولا يجوز تحويل الاموال الي شركات او مصانع إلا من الحساب الخاص بالشركة, ثم بعد ذلك لا تشق علي نفسك باستئجار مكتب ضخم بتكلفة عالية لانك فقط في البداية ولنجاح مشروعك قد تستغرق سنتين او اكثر وهذا ينطبق علي جميع المجالات.

فالنجاح السريع في غضون ايام أو شهور في عمل شريف هو أمر شاذ وليس هو المعتاد، فضع في الاعتبار العمل بسياسة النفس الطويل والصبر والتحمل.

– لابأس يمكنك العمل من المنزل في البداية

مادمت تحتفظ بالمستندات الرسمية للشركة وكذلك المستندات الرسمية للشحنات التي قد يزورك احد موظفي الجمارك للإطلاع عليها, وسيكون من الافضل تخصيص جزء من المنزل إن امكن واستخدامه كمكتب صغير لاننا لا ننصح باستقبال عميل او موظف جمارك بالمنزل.

رابعاً: لابد من الإلمام ببعض مصطلحات التجارة الالكترونية بين الشركات والتي سنذكرها لاحقا في هذه المقالة, وكيفية تبادل الرسائل الالكترونية بطريقة إحترافية.

– حاول إيجاد مصدر للتمويل إذا لم يكن لديك

قد يمثل جزء التمويل العقبة الاكبر في طريق نجاح أعمالك, فلن تجد تاجراً يدفع لك المال مقدماً قبل أن يري السلعة امام عينيه نظراً لغياب الثقة والمصداقية في بلادنا, فالكل يخشي من ضياع ماله, وقد تكون محظوظا بوجود من يثق بك لدفع ولو جزء من ثمن الشحنة.

– لاتستورد دائماً إلا السلع التي لاتقوم دولتك بتصنيعها

لان الدول تفرض ضرائب باهظة علي المنتجات المستوردة التي يتم تصنيعها محلياً وأحياناً تمنعها, وايضاً لان ذلك يؤثر علي إقتصاد دولتك بالسلب دون أن تشعر.

– إذا أردت سلعة موجودة في الصين إبحث عن نفس السلعة في بلد أقرب

في تركيا مثلاً لانها اقرب كثيراً لبلادنا العربية ومنتجاتها اصبحت عالية الجودة واسعارها تنافس الصين وهذه حقيقة, وهذا الامر يوفر عليك الوقت والجهد والمال.

فعلي سبيل المثال من حيث المدة الاستيراد من تركيا يساوي نصف او اقل من مدة الشحن من الصين والوقت في هذا المجال من اهم العوامل.

– يفضل استخدم خدمات الفحص التي تقدمها شركات عالمية

مثلاً في حالة شراء المواد الغذائية او الادوية او الاجهزة الالكترونية يمكن استخدام شركة مثل “SGS” للتأكد من جودة المنتج ومطابقته لمواصفات دولتك لان كل دولة تفرض علي المستورد مواصفات معينة فيما يتعلق بالسلع.

– قم بشحن سلعتك في حاوية في الحالات التالية

إذا كانت كمية السلعة تتعدي حجم نصف حاوية عشرين قدم او اربعين فاختر شحنها في حاوية كاملة وذلك سيوفر عليك اكثر مما لو شحنتها بالاشتراك مع سلعة اخري في حاوية من ناحية مصاريف الشحن والتفريغ في ميناء الوصول والتخزين أيضاً.

وهذه مقالة يمكن الرجوع إليها فيها المزيد من المعلومات عن حاويات شحن البضائع وكيفية إستخدامها بعنوان أنواع وأحجام حاويات نقل البضائع.

– قم بالتعاقد مع وكيل شحن داخل بلدك

هذا الوكيل يعمل مع وكيل شحن آخر في البلد الذي تود الاستيراد منه بالتالي يكون هذا الامر أأمن من ان تقوم بالتعامل مع وكيل شحن في بلد المصدر, وفي حالة حدوث أي طارئ تستطيع الوصول إليه دون عناء، وهذه مقالة يمكنك من خلالها معرفة طرق وأنواع شحن البضائع قبل التعاقد مع وكيل الشحن.

إقرأ أيضا: كيفية التخليص الجمركي… الخطوات والمستندات

مصطلحات التعاقد الدولية في مجال الإستيراد والتصدير

في كل مجال من المجالات توجد مصطلحات متعارف عليها يستخدمها رواد هذا المجال, وكذلك في مجال التجارة الدولية هناك مصطلحات تجارية تسمي ‘Incoterms’ إختصارا لكلمة  ‘International commercial Terms’ اي مصطلحات التجارة الدولية.

وتستخدم هذه المصطلحات في التعاقد بين البائع والمشتري، وتتمثل هذه المصطلحات في حوالي خمس عشرة مصطلح، مع ذلك هناك اربعة مصطلحات منها هي المتداولة والاكثر استخداما وهي كالآتي:

Ex work: يعني هذا المصطلح أن البائع يسلم المشتري بضاعته في المصنع.

 “FOB “free on board a ship: يعني هذا المصطلح أن البائع يسلم المشتري بضاعته علي ظهر السفينة في ميناء التحميل ولايشمل هذا التعاقد كلفة الشحن.

“C&F “Cost And Freight: يعني هذا المصطلح ان البائع يسلم المشتري بضاعته في ميناء الوصول, أي ان المشتري قام بدفع تكاليف الشحن حتي وصول البضائع الي ميناء التفريغ.

“CIF “Cost Freight And Insurance: يعني هذا المصطلح تسليم البضائع في ميناء الوصول مؤمناً عليها اي انك قمت بدفع تكلفة الشحن شاملة التأمين.

طرق الدفع المتعارف عليها دوليا في مجال الإستيراد والتصدير

كذلك هناك طرق دفع متعارف عليها دوليا في هذا المجال ولكل طريقة مميزاتها وخصائصها وهذه الطرق تتم عن طريق البنوك وتتمثل في:

– “TT “Telegraphic Transfer: هذا النوع هو عبارة عن عملية التحويل المقدم, فعلي حسب التفاق مع البائع يمكن تحويل دفعة مقدمة والباقي عند رؤية نسخة من المستندات المطلوبة وهذه الطريقة يفضلها التجار لانها اسرع واقل كلفة.

– “L/C ” Letter Of Credit: تعرف هذه الطريقة باسم الاعتماد المستندي وهي باختصار تعامل البنوك مع بعضها من حيث إرسال واستلام الأموال.

وكيفيتها ان المشتري يقوم بالذهاب الي البنك عند الرغبة في شراء منتج ما ويطلب فتح اعتماد مستندي فيقوم البنك بطلب اوراق بها مواصفات وشروط السلعة ثم يرسل طلب الي بنك المستفيد أو البائع, فيقوم بنك المستفيد بإعلام المستقيد فيطلعه علي مواصفات وشروط السلعة, ثم للبائع ان يقبل التعاقد او يرفضه.

في حالة قبول التعاقد يقوم البائع بتجهيز السلعة المتعاقد عليها ثم يقوم بشحنها ثم يرسل المستندات الي بنك المستفيد وهو نفسه البائع فيقوم البنك بالتأكد من صحتها ثم يرسلها الي بنك المشتري ثم يقوم بنك المشتري بتحرير المبلغ المطلوب لبنك المستفيد ثم يستلم المشتري المستندات لتخليص الشحنة.

وهذه الطريقة افضل من حيث الامان ولكن تكلف البائع والمشتري مصاريف إضافية ولا يفضلها البائعون نظراً لبطئها.. وهناك نوعان من الاعتماد المستندي ‘Confirmed’ اي مؤكد – و ‘Irrevocable’ اي غير قابل للإلغاء او النقض.

وهذه مقالة بها تفاصيل ونصائح أكثر عن موضوع الإعتماد المستندي بعنوان الإعتماد المستمدي L/C وأهميته في مجال الإستيراد والتصدير.

– “CAD “Cash Against Documents: تمثل هذه الطريقة الدفع مقابل المستندات اي انك حينما تستلم المستندات يقوم البنك بتحرير ثمن السلعة للبائع.

في مقالات قادمة نتحدث بالتفصيل عن جوانب أخري في مجال الإستيراد والتصدير، وإذا كان لديك سؤالاً رجاءً إكتبه لنا في مربع التعليقات.

مؤسس المدونة، حاصل على دبلومات في مجال صناعة المحتوى - التجارة الإلكترونية - التسويق الإلكتروني - الإستيراد والتصدير - التخليص الجمركي. هدفي هو تطوير مجال صناعة المحتوى وتقديم كل المعلومات التي يمكن أن تفتح مجالات للأعمال، وأستقبل جميع مقترحاتكم وتعليقاتكم وانتقاداتكم بصدر رحب.

1137 تعليق

  1. سلام عليكم. اريد أن أصدر ملابس لاى دولة ما هى أكثر الدول استيرادا للملابس و فى إمكانية لارسال ارقام او عنواين شركات تصدير مضمونة؟

اترك تعليقاً

فضلاً أكتب تعليقك
رجاءً أكتب إسمك هنا