ريادة أعمال

5 خطوات هامة يجب مراعاتها قبل ترك وظيفتك وبدء مشروعك الخاص

إذا كنت ممن لا يطيقون العمل في وظيفة وترغب بتركها لبدء مشروع خاص، فهذا قرار مصيري ولا يجب أخذه قبل وضع الأمور التي سنذكر في الإعتبار.

فكرة إمتلاك مشروعك الخاص وأن تكون “رئيس نفسك” وتتحكم في مجريات عملك هي في حد ذاتها فكرة جيدة جدًا، وتساعدك على التقدم وتكوين الثروات في المستقبل.

لأنه بالتأكيد العمل كموظف لن يساعدك إلا في حالات نادرة للغاية على تكوين الثروات إذا كنت تطمح للأفضل.

فمن المعروف أن الناس أنواع، نوع لا يحب المجازفة والمخاطرة بترك الوظيفة وبدء مشروعه الخاص، فهو يرضي بالقليل، ويرضى براتبه الشهري ويعرف كيف يدبر أموره وأمور عائلته بهذا المبلغ البسيط.

ونوع آخر من محبي المجازفة والمخاطرة، ودائمًا ما ترى هؤلاء الأشخاص يربحون في النهاية إذا ساروا على خطة جيدة وإستراتيجيات وأهداف محددة منذ البداية، بجانب الخطوات التي تساعد على إنجاز هذه الأهداف.

لكن الجزء الأكثر تحدياً في مثل هذا القرار هو أن تعرف تماماً متى يجب عليك إتخاذ هذه الخطوة، لأن التخليّ عن عملك لتصبح مستثمراً ينطوي على الكثير من المخاطر.

5 خطوات هامة يجب مراعاتها قبل ترك وظيفتك وبدء مشروعك الخاص

قرار ترك الوظيفة والإتجاه إلى العمل الحر من أصعب القرارات التي قد تتخذها في حياتك، خاصة إذا كنت تعمل في وظيفة مريحة وتوفر لك الأمان المادي وبعض الإمتيازات التي نادرًا ما يجدها غيرك، الإتجاه إلى العمل الحر هنا أشبه بتغيير حياة كاملة، هو في الحقيقة ليس “أشبه”، بل هو تغيير لحياتك فعلًا.

فمن مهام واضحة وتكاد تكون ثابتة يوميًا، إلى مهام كثيرة وطارئة وجديدة بكل مشروع تنفذه حتى تستطيع النجاة من عواقب قرار ترك الوظيفة المتسرع.

يجب أن تمتلك الوسائل والخطة المناسبة للتعامل مع هذا القرار بتأني وحكمة، حتى تكون بإستطاعتك الإتجاه بشكل كامل لتكون مستقلًا.

إذا كنت من الذين يفوق طموحهم الوظيفة، وتمتلك روح المغامرة ومستعد لبذل كل الجهد والتضحيات التي يستحقها حلمك، وترى في نفسك إمتلاك كل مقومات ترك الوظيفة من أجل تأسيس عملك الخاص، فهذه الخطوات مهمة لك.

فيما يلي 5 خطوات هامة ضعها في إعتبارك قبل ترك وظيفتك لبدء مشروع خاص:

1- وضع خطة مالية شخصية

تعتبر هذة النقطة “الأهم” من بين الخطوات الخمس التى يجب أن تفعل قبل ترك الوظيفة وبدء مشروعك الخاص، إذ أن ترك الوظيفة ومصدر الدخل المستمر والوحيد بالنسبة لك يعتبر أمراً صعباً يجب تحمل عواقبه.

لذلك يجب قبل ترك الوظيفة عمل خطة مالية جيدة لأنك ستضطر عندها للإنفاق من أموالك الشخصية والتي قمت بإدخارها طوال فترة عملك كموظف.

يجب أن تؤمّن نفسك في المستقبل، ولا تترك نفسك تقع داخل دائرة المشاكل والديون التي تؤدي بك في النهاية إلى طريق لن تحبة أبداً.

وأيضاً من الأمور المهمة للغاية التي يجب إنجازها قبل ترك الوظيفة هو عمل “خطة بديلة” للخطة الأساسية، تكون جاهزة عند فشل الخطة الأساسية.

وذلك لتسير عليها بدلًا من رسم خطة جديدة بعد فشل الخطة الأساسية وتضيع على نفسك الكثير من الوقت والمال الذي أنت في أشد الحاجة إليه في هذا الوقت.

2- لا تنهي علاقاتك بشكل سئ

عند ترك الوظيفة يجب أن تتركها بطريقة حسنة وجيدة، ودون الإساءة إلى أي شخص، خصوصاً أرباب العمل والمديرين، لأنك يمكن أن تحتاج إليهم في المستقبل، فقد يكونوا عملاء لك، أو موردين، أو قد تتعامل معهم بأي شكل من الأشكال.

أو يمكن للمشروع أن يفشل لأي سبب من الأسباب، وعندها ترغب بالعودة للعمل مرة أخرى، بالتالي لن يكون لديك إلا الوظيفة التي إعتدت عليها، وأتقنتها جيدًا، وبالتالي يمكنك العودة مرة أخرى لنفس الشركة.

3- وضع خطة عمل

وضع خطة عمل قبل البدء في مشروعك الخاص هو أحد عوامل النجاح الرئيسية، وستكون خطة عملك شيئًا ستعرضه على المستثمرين والشركاء المحتملين، وأصحاب المصلحة الآخرين في الشركة، وتتضمن هذه الخطة عادةً:

  • لمحة عامة
  • وصف الشركة
  • أهدافك ورؤيتك
  • معلومات عن السوق والصناعة التي ستدخل فيها
  • الإستراتيجية التي ستتبعها لدخول السوق
  • فريق العمل الذي سيكون لديك
  • خطة تسويقية
  • خطة تشغيلية
  • خطة مالية

4- حدد خيارات التمويل الخاصة بك

قبل النظر في تمويل لمشروعك، يجب أن يكون لديك أموالك الشخصية الخاصة التي تمكنك من دفع الإيجار وفاتورة الهاتف والمصروفات الأساسية الأخرى.

بالإضافة إلى التخطيط لأموالك الشخصية ستحتاج إلى وضع خطة لبدء عملك. سيكون أمامك عادةً خيارين:

  • واحد أو أكثر من المستثمرين
  • مدخراتك الشخصية

في كلتا الحالتين، تحتاج إلى التخطيط مسبقًا، لأنك إذا لم تتمكن من الحصول على رأس المال للبدء، فسوف يتباطأ عملك وستواجهك الكثير من التعقيدات.

5- أطلب النصيحة وإستفد من مواردك المتاحة

بالطبع لا تريد إنفاق المال إذا إستطعت تجنب ذلك. تحتاج إلى إلقاء نظرة على الموارد المتاحة حاليًا لديك، مثلاً قد يكون لديك صديق مطور ويب قادر على إعطائك أسعار خاصة والعمل من أجلك على أساس الحاجة إلى المعرفة.

يجب عليك الإتصال بالأصدقاء الذين بدأوا أعمالهم التجارية وسؤالهم عما إذا كانوا يعرفون محاسبًا جيدًا وخبير تسويق وما إلى ذلك، فكر أيضاً في الإنضمام إلى دورات أو برامج عبر الإنترنت لمعرفة المزيد عن ريادة الأعمال.

مهما كانت خطتك قوية وكنت متأكداً أنها ستنجح من وجهة نظرك فيجب أخذ المشورة من أشخاص خبراء تثق بهم، يمكنك أخذ رأي شخص ترك وظيفتة من قبل وبدأ مشروعه الخاص، فهذا أكثر شخص يمكن أن يفيدك ويدلك على أشياء قد تغفل عنها أنت.

كما يجب تعلم ريادة الأعمال في البداية من أشخاص تثق بهم وتراهم رواد أعمال جديرين بالثقة، حاول أن تتعلم منهم مقومات رائد الأعمال الناجح، وكيف يقوم بالتخطيط والتنظيم والتسويق والإدارة وغيرها من الأمور الهامة بالنسبة للمشاريع التجارية.

وأخيراً قد يهمك أيضاً معرفة أهم ٧ أسباب تؤدي لفشل المشاريع الناشئة في سنواتها الأولى، لتستطيع تجنب أسباب الفشل والمضي قدماً في مشروعك الجديد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *