تجارة دولية

أسباب إرتفاع سعر الدولار في مصر

تسبب ارتفاع سعر الدولار في مصر مشاكل كثيرة في الأسواق المحلية بسبب عدم انضباط العروض والطلب على البضائع و استجابة السوق المصري لهذه العناصر بشكل بطئ.

شاهد الجنيه المصري تغيرات كثيرة في قيمته خلال الأعوام السابقة بسبب تراجع قيمته أمام الدولار الأمريكي، وتعتبر هذه الفترة من أسوأ الفترات التي مرت على تاريخ وقيمة الجنيه المصري منذ 5 سنوات لأنه الآن في عام 2022 يباع الدولار الأمريكي في البنوك الحكومية بـ 19 جنيها مقابل الدولار الواحد.

ارتفاع  سعر الدولار في مصر كان سبب في مشاكل وتأثيرات سلبية للغاية مما جعل أول مطالبة يقوم بها الصندوق النقد الدولي للحكومة المصرية ان تقوم باجراء أي إصلاحات اقتصادية بشكل سريع وفوري وهذا لأن مصر دولة تعتمد بشكل كبير على استيراد المنتجات لتلبية احتياجاتها مثل (الطاقة – الغذاء – التكنولوجيا الحديثة)، بالتالي سوف تزداد أسعار السلع في الأسواق المصرية.

كما وضحنا من قبل لم تكن هذه المرة الأولى التي يواجه فيها الجنيه المصري تزعزع لأن من نحو ست سنوات مضت بلغ سعر الدولار 19.6 جنيها.

و كما هو معلوم تغير قيمة الجنيه المصري كانت مفاجأة غير سعيدة على الشعب المصري حيث جاء رد البنك المركزي المصري على الشعب بخصوص مستقبل الجنيه مقابل الدولار هو أن سعر الدولار في مصر وصل إلى 19.41 جنيهاً كما انه من المتوقع أن يزداد في الآونة القادمة.

محتوى المقالة (إنقر للذهاب إلى أحد المحتويات مباشرة)

كيف بدأ سعر الدولار في مصر في الارتفاع:

بالنسبة للمصريين معرفة التغيرات التي تحدث مع سعر الدولار في مصر ووضع الجنيه مقارنة بالدولار أمر مهم للغاية بسبب ترابط هذا التغير مع الأزمات الاقتصادية العالمية وأي قرارات ترتبت لحل تلك الازمة المالية التي تسير بها بلادهم، وأحد العوامل التي تزيد من اهتمامات المصريين في إطار اسعار الدولار في مصر هو أداء العملة المحلية بعد إعلان البنك الفيدرالي الأمريكي برفع الفائدة على الدولار بنسبة تصل الى ٠.٥٠٪، ورفع أسعار الفائدة يعني زيادة هذه الديون وحين يريدون استهلاك تلك الخدمات يجب أن يدفعوا مبلغ كبير من المال (أقساط وفوائد).

ولهذا السبب قررت الولايات المتحدة كبح معدل التضخم الذي بلغ أعلى مستوى له منذ أربع عقود، وبالتالي القرار لن يؤثر فقط على الاقتصادات النامية.

سارعت الدول العربية والاجنبية الي رفع الفائدة على عملاتها حتى تتمكن الدول الأخرى من إثبات اسعارها أمام الدولار وهذا من خلال رفع عملتها بنفس النسبة التي حددتها واشنطن.

أسباب ارتفاع سعر الدولار في مصر:

أسباب ارتفاع سعر الدولار في مصر عديدة، ومن أبرز ٤ أسباب لزيادتها هي:

١- زيادة قيمة الدولار زيادات متتالية:

سبب ارتفاع سعر الدولار في مصر هي القرارات التي اتخذها البنك الفيدرالي الأمريكي بارتفاع أسعار الفائدة والتي تسببت في زيادة الدولار ٣ مرات على التوالى، وهذه الزيادات تعتبر تاريخية لأنها لم تحدث سابقاً من أكثر من ٢٠ سنة، لأن ما يميزها هذه المرة هي أنها تزداد على فترات قصيرة من بعضها بين رفع الفائدة والرفع الآخر مدة شهر على الأقل.

وقد نشهد في الفترة القادمة ارتفاع آخر بحوالي ٢٪، مع كل تلك التغيرات حيث يزداد الطلب على الدولار عالمياً عن الجنيه المصري فمن الطبيعي أن نجد انخفاض في قيمة الجنيه المصري والعملات الاخرى مقارنة بالدولار وكان هذا السبب الاول من ارتفاع سعر الدولار في مصر 

٢- فقدان قيمة الجنيه أمام الدولار:

يوجد سبب رئيسي لمشكلة ارتفاع الدولار في مصر وهو تراجع بعض من المصادر الدولارية المرتبطة بالاقتصاد المصري مثل (الديون – الاستثمارات الأجنبية) لأن هذا سبب في خروج 45 مليار دولار من مصر منذ بداية الازمة الاوكرانية، وكان هذا السبب الثاني من ارتفاع سعر الدولار في مصر.

٣- السياحة والحرب:

سبب من اسباب ارتفاع سعر الدولار في مصر هو انخفاض نسبة السياحة القادمة من دول روسيا وأوكرانيا بسبب الحرب الدائرة بينهما، لأن روسيا وأوكرانيا يمثلون ٥٠٪ من السائحين القادمين إلى مصر وبالرغم من زيارة سائحين آخرين من دول مختلفة إلا أنها لم تستطيع تعويض نسبة السائحين الروس والاوكرانيين.

كما يعتبر السياح من أوكرانيا وروسيا من السياحة المليونية بالنسبة لمصر، بالتالي عدم تواجدها يفقدها العمود الأساسي للدعم واستقرار قيمة الجنيه المصري، وكان هذا السبب الثالث من ارتفاع سعر الدولار في مصر.

٤- ارتفاع الأسعار والتضخم العالمي:

سبب ارتفاع سعر الدولار في مصر هو ارتفاع وتضخم سعر الدولار عالمياً، وهذا سبب في زيادة بعض الإدارات مثل عمليات الاستيراد التي تقوم على بعض السلع مثل (الحبوب – القمح) وفي ادارات اخرى مثل ارتفاع سعر البترول ،هذا يؤدي إلى زيادة في سعر استيراده وبالتالي كل هذه العناصر والإدارات تسبب في ضعف قيمة الجنيه المصري مقابل الدولار،  وكان هذا السبب الرابع والأخير من ارتفاع سعر الدولار في مصر.

تأثير سعر الدولار في مصر وعلى الاقتصاد الكلي للدولة:

بسبب ارتفاع سعر الدولار في مصر، تعاني مصر نتيجة المشاكل والأزمات الاقتصادية العالمية، ومن المشاكل الأساسية لدى الحكومة المصرية هي تضخم وزيادة في الديون المقدرة بالدولار المحلية والخارجية وهذا سبب في تجاوز مصر دين يصل إلى 800 مليار جنيه ديون محلية.

ومن الازمات الاخرى التي تعاني منها مصر بسبب ارتفاع سعر الدولار مقابل الجنيه هو ان الاستثمار الاجنبي الغير مباشر والمباشر أصبح يعاني ايضاُ بشكل كبير من الأزمة منذ اندلاع الحرب بين روسيا وأوكرانيا.

لهذا السبب الوضع يحتاج الى رقابة وضبط للميزان التجاري لتنظيم أي عملية استيرادية وتنشيط موارد الدولة من خلال عملة الدولار وهذا عن طريق المساندة بين الدول العربية على سبيل المثال (الإمارات – السعودية)، لأن الاستثمار وبيع حصة من شركة خاصة أو حكومية مصرية سينشط حركة السوق.

تأثير سعر الدولار في مصر (داخل حدود الدولة):

تسبب ارتفاع سعر الدولار في مصر مشاكل كثيرة في الأسواق المحلية بسبب عدم انضباط العروض والطلب على البضائع و استجابة السوق المصري لهذه العناصر بشكل بطئ، وهذا بسبب (الكارتل) وهي الاحتكارات أو الاتفاقات الشفوية بين الأشخاص المتحكمين في البضائع.

مثل الاحتكار الخاص بالبيض الذي أعلنت عنه الحكومة المصرية لرفع أسعار البيض في الأسواق المصرية وهذا من خلال منع نزوله في الاسواق حتى يرفع التجار أسعاره في متاجرهم و بالتالي يحقق التجار أرباح كبيرة على حساب المشترين.

وفي بعض الأوقات يقوم التجار برفع سعر السلع دون مبرر، بالرغم ان ما حدث هو الا انخفاض قليل في سعر الجنيه المصري وليس انخفاضاً كبيراً لأن هناك من يستغل ارتفاع سعر الدولار في مصر حتى يرفع أسعار السلع لديه ليربح هو، وهذا أمر شائع للغاية لأن الرقابة وضبط تلك الأمور امر صعب.

سعر الدولار في مصر: الأسئلة الشائعة.

ماهي اسباب ارتفاع سعر الدولار في مصر؟

١- زيادة قيمة الدولار زيادات متتالية.

٢- فقدان قيمة الجنيه أمام الدولار.

٣- السياحة والحرب.

٤- ارتفاع الأسعار والتضخم العالمي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.