تعتبر السلطات الجمركية في أي دولة بمثابة خط الدفاع الأول وليست مجرد هيئة لفحص المنتجات التي تعبر من خلالها، والقوانين في غالبية الدول العربية تلزم السلطات الجمركية بإعطاء موظفي الجمارك أجورا مجزية تغنيهم عن الحاجة للرشاوي والهدايا وماشابه ذلك لخطورة دخول المنتجات الممنوعة.

نعم مهمتهم حساسة وهامة لأن الإهمال أو الفساد في هذه المهمة يؤدي إلي أضرار جسيمة بالأوطان، كذلك يجب علي المستوردين أو المشترين بشكل عام الإلتزام بعدم استيراد المنتجات الممنوعة لأن مثل هذه الأمور تلحق بهم وبغيرهم أضرارا مادية ومعنوية وصحية.

أما المنتجات التي لا يسمح باستيرادها ويتم توقيف صاحبها سواء كانت لغرض شخصي أو للتجارة تمنع لأن الضرر فيها يمتد إلي أهم أعمدة الدول التي تتمثل في ثلاثة جوانب هامة وهي:

  1. الأمن القومي
  2. الصحة العامة
  3. الأخلاق العامة

أما المنتجات التي تمنع من الإستيراد في غالبية الدول العربية ولا يسمح بعبورها من المنافذ الجمركية ويتم مصادرتها بل حتي عمل قضايا في بعض الأحيان لحامليها أو مستورديها، ولابد قبل ذكرها من التنويه إلي أن بعض هذه المنتجات يمكن استيراده في حالة الحصول علي موافقة مسبقة من الجهات المختصة (أي قبل الشراء) والمنتجات كالآتي:

١- جميع انواع الأسلحة البيضاء والثقيلة وغيرها إلا للجهات الأمنية أو بموافقتها المسبقة.

٢- المناظير الليلية كالتي تستخدم في الحروب إلا للجهات الأمنية أو بموافقتها المسبقة.

٣- الدرونز أوالطائرات التي يتحكم بها عن بعد، يمكن كذلك استيرادها إما لصالح الجهات المذكورة أعلاه أو بموافقة مسبقة منها.

٤- جميع أنواع المخدرات والأدوية الممنوعة.

٥- المنتجات المقلدة التي تخالف حقوق الملكية الفكرية أو حقوق الطبع والنشر لأي ماركة تجارية مسجلة وفقا لاتفاقية التريبس ‘TRIPS’.

٦- منتجات التجسس التي تسجل الصوت أو الصورة كالساعات او الأقلام او الميداليات أو ماشابهها.

٧- جميع المنتجات المنافية للأخلاق أو المخلة بالآداب العامة كالمنتجات الجنسية من صور وأفلام ومجلات وما شابهها.

٨- الخمور ومنتجاتها في بعض الدول العربية.

٩- أجهزة التتبع والجي بي إس أو أجهزة المراقبة إلا بموافقة الجهات الأمنية.

وقد يحتاج بعض أصحاب المشاريع أو الشركات الكبري أحيانا إلي بعض أجهزة التتبع لسيارات أو شاحنات الشركة لتتبع سير العمل.

أو قد يحتاجون إلي الطائرات المتحكم بها عن بعد المعروفة بالدرونز لتصوير المشاريع من الجو، أو غير ذلك من الإحتياجات لبعض المنتجات الممنوعة.

في هذه الحالة لانقول أنه يستحيل شراؤها لكن ذلك فقط يحتاج إلي موافقة مسبقة (قبل البدء في عملية الشراء) من الجهات الأمنية.

إعلانD245-D568-8913-4-D85-9950-F054-B7-F7-C34-A

492 تعليق

  1. شراء عدد 15 شاشة كتابة حروف تستسخدم مع الدوائر الكترونية ذى شاشات الالة الحاسبة وسعره بالصين 4 دولار … هل تحتاج الى موافقة امنية او الجهاز القومى لتنظيم الاتصالات

  2. مسامحة استاذ مصطفى شوقى هل موضوع التفتيش دة بيفضل طول العمر داخل او خارج من المطار يعنى بيفضل موجود على السيستم على طول ولا فترة و بيتشال !؟

    • مرحباً، لاتقلق طالما ليس هناك إجراء قانوني رسمي فإسمك ليس موجوداً في أي سيستم ماعدا الجمارك وهذا طبيعي في حالة أي متسوق عبر الإنترنت كنوع من الرقابة الطبيعية.

  3. اشتريت مواد جنسية من موقع على بابا وتم حظرها ووقعت على نسختين نتعهد بعدم الاستيراد مرة اخرى هل يوجد اى مسألة قانونية فيما بعد مع العلم بأن موظف الجمارك قال بأنة سوف يتم تفتيش ذاتى عند الدخول او الخروج من المطار كل مرة

    • مرحباً أحمد، ليست هناك إجراءات أبعد من ذلك إلا في حالة تكرار نفس الفعل، وما قاله لك هو حقيقي من ناحية التفتيش لكنه يحدث لجميع المسافرين ولست أنت وحدك.

    • مرحباً أحمد، التليسكوب الفلكي يحتاج لموافقة أمنية، ويمكنك الإتصال بشركة شحن للتأكد، لكن هل جربت شراء تليسكوب من داخل مصر؟ قد يتوفر في مصر بالتالي يوفر عليك الكثير من القلق.

  4. طب فيه مسؤولية أمنية أو يكتفون بمصادرة السلعة ؟ صراحة وع الأقل السعودية أتوقع منها كل شيء وممكن إستدعائك لأتفه سبب

    • أحياناً يتصلون بك لمعرفة أنها سلعة ممنوعة وقد يتم تحرير محضر من قبل موظف الجمارك أو وهذا نادر الحدوث، لكن بالتأكيد يتم مصادرة المنتج.

اترك تعليقاً

فضلاً أكتب تعليقك
رجاءً أكتب إسمك هنا