Select Page

عبارة “صنع في الصين” هل تعني بالضرورة تدني الجودة؟

عبارة "صنع في الصين" هل تعني بالضرورة تدني الجودة؟

أصبحنا في الغالب لانري منتجا حولنا إلا وعليه عبارة “صنع في الصين” “Made In China” فالصين اليوم تصنع كل مايحتاجه الجنس البشري من منتجات بلا مبالغة، لكن أول ما يخطر ببال الكثيرين عند رؤية تلك العبارة هو “مادام صينيا اذا هو منتج ردئ”، وفي الحقيقة هذا خطأ في تقدير المنتجات الصينية وسياسة الصين في الصناعة والتجارة، في هذه المقالة التي هي بعنوان (عبارة “صنع في الصين” هل تعني بالضرورة تدني الجودة؟) نجيب عن التساؤل الذي يراود الكثير منا عن مدي جودة المنتجات الصينية، ولماذا لا نري في الغالب في أسواقنا إلا الردئ من المنتجات الصينية، وكيف يعرف المتسوق أو المشتري إن كانت السلعة عالية أم منخفضة الجودة، وإذا ما كانت السلعة أصلية أم مقلدة، وما لا يجب فعله مع البائع الصيني لضمان جودة المنتج.

– ماهو ترتيب الصين بين كبري الدول الصناعية والمصدرة في العالم؟

الواقع الذي تشير إليه جميع إحصائيات الصناعة والتجارة الدولية يضع الصين اليوم في المرتبة الأولي بين الدول الصناعية الكبري في العالم وهي المنافس الأول الذي يؤرق كبري الدول الصناعية مثل الولايات المتحدة وألمانيا والهند وغيرها، كذلك من حيث حجم الصادرات فهي الدولة الأولي عالميا بلا منازع، وذلك يرجع إلي ثورة صناعية قرر قادة الصين منذ سنوات طويلة أن يلتحقوا بها بركب الدول الصناعية الكبري، وقد كان كذلك فالصين تصنع اليوم كل ما يخطر ببالنا من منتجات كما يقال ‘من الإبرة حتي الصاروخ’ ومن مميزات الصين أنها تصنع لك ما تريد علي حسب ما تمتلك من أموال وهذا هو بيت القصيد في مسألة الجودة، كما نقول ‘علي قد فلوسك’ أي نعطيك الجودة بقدر ما ستدفع من مال.

– لماذا نري غالبا الردئ من المنتجات الصينية في أسواقنا؟

كيف تولدت لدينا ثقافة أن المنتج الصيني ردئ؟ إذا نظرنا إلي الأمر من زاوية مختلفة نجد أن السبب يعود إلي سلوك المستهلك ولا يعود إلي من يصنع المنتجات، فالصين تصنع جميع المنتجات بأي جودة يطلبها المشتري أو المستورد، والصين لم تكتسح الأسواق إلا حينما عملت بهذا الشكل الذي هو ببساطة تلبية متطلبات الأسواق العالمية بمختلف طبائع المستهلكين وبغض النظر عن إقتصاد الدولة المستوردة، وبما أن إقتصادات غالبية الدول العربية والأفريقية منهكة بعض الشئ نجد أنفسنا أمام مستهلك يبحث عن أرخص المنتجات بغض النظر عن جودتها، بالتالي يقوم المستورد كذلك باستيراد المنتجات التي تناسب تلك الأسواق، وإن لم يعمل المستورد بهذا الشكل لعادت عليه تجارته بالخسارة.. فالخلاصة أن سبب وجود المنتجات الرديئة راجع إلي سلوك المستهلك وما يبحث عنه في المقام الأول، وإلا فالصين تقوم كذلك بصناعة أرقي المنتجات وتصدرها إلي الدول الغربية والاوروبية.

– المنتجات الصينية بين الجودة العالية والجودة الرديئة

قد يستغرب البعض حينما يعلم أن معظم إن لم تكن جميع الشركات العالمية في مجالات متعددة من تكنولوجيا وأزياء ووسائل نقل وهلم جرا تصنع منتجاتها في الصين، فشركات في مجال الإلكترونيات مثل سامسونج، أبل، انتل، نوكيا، كينجستون، إتش بي، كومباك، توشيبا، انفيديا، جيجابايت وغيرها تقوم بصناعة منتجاتها في الصين وقلما نجد شركة عالمية معروفة لا تصنع منتجاتها في الصين، بالتالي نستنتج من ذلك الأمر ببساطة أن الصين تصنع المنتج الردئ وتصنع علي الجانب الآخر المنتج عالي الجودة، فإذا كنا نبحث عن منتج صيني الصنع بجودة عالية فهذا متاح، وإذا كنا نبحث عن منتج صيني رخيص وبالطبع سيكون متدني الجودة فهذا أيضا متاح.

– كيفية معرفة مدي جودة المنتج الصيني

لمعرفة جودة المنتج الصيني يتم النظر ببساطة إلي سعر المنتج فكلما إنخفض السعر إنخفضت الجودة تباعا، فمثلا حينما سألت أخي الذي يسكن في بريطانيا منذ عدة سنوات عن جودة المنتجات الصينية أجاب بما مفاده أنه يمتلك منتجات صينية ‘رخيصة’ لكنها متدنية الجودة وأنه علي الجانب الآخر يمتلك منتجات صينية ‘غالية’ لكن في نفس الوقت عالية الجودة، وكذلك من حيث الأصل والتقليد ينظر إلي الثمن فإن كان أقل بشكل ملحوظ من المعروف فالتاجر في تلك الحالة إما محتال أو يبيع منتجات غير أصيلة، أما بشكل عام فالمنتجات الصينية مقارنة بغيرها من المنتجات تعتبر أقل سعرا وذلك لرخص اليد العاملة بجانب عوامل أخري أثرت في سعر المنتجات الصينية وجعلتها تغزو أسواق العالم، وهذا ما يؤرق الدول الصناعية الكبري اليوم.

– ما لا يجب علي المستورد أو المشتري فعله مع التاجر الصيني

الفصال أو المفاصلة كما نسميها من أكثر المظاهر السلبية التي نراها في الأسواق العربية وسبب ذلك هو إنعدام الثقة وكذلك إنعدام الأمانة في أحيان كثيرة، فلم يعد المشتري يثق بكلام التاجر وكذلك لم يعد التاجر يطيق المشتري، فالأول يظن أن التاجر يرفع السعر بشكل زائد عن الحد والثاني يعلم أن المشتري سيقوم بالمفاصلة فيرفع السعر قليلا حتي يصل في النهاية إلي السعر المنشود، وهذا يجعل البعض منا كمستوردين أو مشترين يتعاملون من نفس المنطلق مع التاجر الصيني أو الأجنبي بشكل عام فيلح كثيرا علي التاجر بأن يخفض له ثمن السلعة وهو يظن أن ذلك مفيدا، والحقيقة أن التاجر قد يقبل في النهاية لكن إذا قبل بعد المبالغة في الفصال تأكد أنه سيعطيك منتجا من أسوأ مايكون من حيث الجودة.

فكل ما علينا فعله لتجنب الجودة الرديئة هو البحث والمقارنة بين التجار والمصدرين في الصين مثلا أو غيرها من الدول التي نرغب باستيراد منتجاتها، ثم اختيار أفضلهم ثم التأكيد علي أن المطلوب هو أفضل سعر (وليس أقل سعر) مع أفضل جودة ممكنة.

علي العموم كان هذا كل مالدينا حول مسألة جودة المنتجات الصينية، وبالتأكيد تسعدنا تعليقاتكم ومشاركاتكم حول هذا الموضوع..ودمتم في أمان الله.

11 تعليق

  1. شكرًا على هذه المعلومات القيمة

    الرد
  2. في السعودية بالنسبه للمعدات والآلات لابد من الجودة وضمان المنتج

    الرد
  3. امتى نقدر نقول المنتج متدنى السعر فبالتالى الجودة هتكون قليله خصوصا مواصفات المنتج على المواقع مثلا الملابس بتكون قطن اقدر احكم منين ولو نفترض البائع عامل خصم للشراء فالسعر قل وامتى اقدر اقول السعر قليل واخاف ان الجودة تكون وحشة يعنى مثلا على فرض المنتج = 6 او 7 دولار للقطعة الواحدة ف حكم الموضوع بتاع حضرتك دة هل كدة دة سعر متدنى يخوف المشترى اخيرا امتى نقدر نقول المنتج لا يوجد خوف من جودته ياريت لو مثال زى مثلا بين 30 او 25 دولار مثلا ؟
    علما بان لو منتج هيتشحن لمصر اكيد المشترى عايز سعر كويس فلو قطعة تمنها 6 دولار او 4 مثلا وكمية يدوب يقدر يبيع بسعر مقبول بعد اضافة تكاليف الشراء والشحن والضريبة ياريت الافادة وشكرا
    وموضوعاتك كلها قيمة ومفيدة من بدرى على مدونتك الجميلة

    الرد
    • السلام عليكم،

      شكرا أخي أحمد سعدت بتعليمات وإعجابك بالمدونة، بالنسبة لسعر التي شيرت حينما يكون مثلا 6 أو 7 دولارات بعد إضافة مصاريف الشحن والتخلص الجمركي تصل إلى حوالي 12 دولار أي حوالي 100 جنيه مصري، فنقول أنه منتج جيد من حيث الجودة وليس الأعلى جودة.

      أما إذا كان بقيمة 25 أو 30 دولار فهذا عالي الجودة حتى في أوروبا والولايات المتحدة تباع التي شيرتات الأعلى جودة ذات الماركات المعروفة بهذه الأسعار.

      على العموم يمكن الموازنة بين الجودات عن طريق حساب التكلفة كاملة، وعن طريق المقارنة بين سعر المنتج المستورد المماثل في بلدك.

      الرد
  4. حسناً .. اعترف بإن في قاموسي جملة صنع في الصين يقابلها منتج رديء الجودة ..
    حتى قمت بتغيرها الان .. اظني بإن لن اجد حرجاً من الشراء من المتاجر الصينة ..
    شكراً لك على المقال

    الرد
    • العفو، نعم ليست كل المنتجات الصينية رديئة وليست كلها عالية الجودة، على العموم شكرا وسعدت برأيكم في المقالة.

      الرد
  5. شكرا اخوي مقال رائع جدا 🙂 , لكن ما ننسى انه تجارنا بجيبوا الصيني الرديء عنا وبرفعوا الاسعار بشكل غير طبيعي

    الرد
    • العفو بارك الله فيك، نعم يحدث ذلك اتفق مع حضرتك تماما وهذا بسبب القصور في مراقبة الأسواق من قبل الحكومات لكن مع ذلك في مصر مثلا للاستيراد من الصين هناك شهادة جودة لابد منها، وهذا للقضاء على المنتجات الصينية الرديئة اصلا.

      الرد
  6. شكرا مقال مميز

    الرد
    • العفو بارك الله فيكم، سعدت كثيرا بتعليقكم الإيجابي ☺

      الرد

أضف تعليقاً

مدونة التجارة الإلكترونية

مجاناً إحترف التجارة والتسويق الإلكتروني

 إشترك في النشرة البريدية للموقع لتصلك الشروحات والمقالات عبر البريد الإلكتروني

تم الاشتراك بنجاح!